مشاكل فنية تعترض الزوراء قبل مشاركته في المسابقة

تم نشره في الأربعاء 7 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً

دوري أبطال آسيا

 

   بغداد- يواجه الزوراء العراقي مشاكل فنية يسعى الى التغلب عليها قبل دخوله منافسات الدور الاول لبطولة دوري ابطال اسيا لكرة القدم المقرر انطلاقه في السابع من الشهر المقبل.

وقال مدير فريق الزوراء وعضو مجلس ادارة النادي عبدالرشيد لـ "فرانس برس" ان: "مغادرة عدد من لاعبي الفريق بهدف الاحتراف واعتذار بعض اندية المقدمة لعدم الموافقة على اعارة عدد من لاعبيها البارزين شكل عائقا فنيا امامنا"، مضيفا "لم يكن امام الجهاز الفني سوى الاعتماد على العناصر الشابة الموجودة الان للدفاع عن الوان الفريق في المسابقة القارية".

ويلعب الزوراء ضمن المجموعة الاسيوية الاولى التي تضم الريان القطري والوحدة الاماراتي والعربي الكويتي، ويفتتح مشاركته بملاقاة الاخير في السابع من اذار/مارس المقبل في الكويت.

وتابع عبدالرشيد: "عدم استقرار تدريبات الفريق وانقطاع اللاعبين عن الحصص التدريبية نتيجة الاوضاع الامنية من ابرز المصاعب التي تعذر بسببها تأمين برنامج تدريبي مناسب مما دفعنا للاستعانة بملاعب اقليم كردستان لاجراء تدريباتنا".

وبدأ الزوراء صاحب الرقم القياسي في الحصول على بطولة الدوري العراقي(11 مرة) مطلع الشهر الجاري معسكرا يستمر حتى الـ 15 منه في مدينة السليمانية التابعة لاقليم كردستان.

من جهته، قال مدرب الزوراء صالح راضي لـ"فرانس برس": "وجدنا في معسكر السليمانية فرصة لتعويض نقص التدريب وهذه المحطة خففت نسبيا جزءا من المشاكل الفنية التي يواجهها الفريق في مهمته المقبلة".

واضاف راضي: "هنا بدأ اللاعبون يندفعون للتدريب بمعنويات كبيرة ومن دون الشعور بالخوف من مخاطر المجهول لكن هذا لايقلل من حجم صعوبة المشاركة المرتقبة في المسابقة".

وكان 13 لاعبا بينهم ستة دوليين غادروا صفوف الزوراء لخوض تجارب احترافية في الداخل والخارج على رأسهم ياسر رعد ووسام زكي وهيثم كاظم(اربيل) وحيدر عبد الامير (الفيصلي) وعلاء عبد الزهرة (مسكرمان الايراني).

يذكر ان ملعب نادي الزوراء الواقع في منطقة الشالجية تعرض في اوقات سابقة الى سقوط قذائف ادت الى اصابة عدد من لاعبيه فضلا عن مقتل لاعبه والمنتخب الاولمبي العراقي منار مظفر العام الماضي برصاص قناص مجهول اثناء احدى الحصص التدريبية.

وتابع راضي: "اعتقد ان معسكر السليمانية سيضع الفريق في الجهوزية المطلوبة ويرفع من مستوى التحضير قبل ان ندخل في محطة تدريبية خارجية جديدة في الاردن تسبق انطلاق الدور الاول".

ولم يخف راضي صعوبة مهمته: " سنواجه فرقا قوية تتطلع الى لقب البطولة وعلينا ان نكثف تحضيراتنا وبذل المزيد من الجهد خلال هذه الفترة لنكون قادرين على مقارعتها".

يشار الى ان مشاركة الزوراء حامل لقب الموسم الماضي في المسابقة هي الثانية بعد الاولى له في النسخة الاولى موسم 2002-2003، حيث اقصي من الدور الاول بعد تعادله ذهابا (1-1) امام السد القطري في الدوحة وخسارته ايابا في بغداد (1-2).

ولا تختلف ظروف اعداد الممثل الثاني للكرة العراقية في النسخة الخامسة لدوري ابطال اسيا وصيف الموسم الماضي النجف عن مواطنه الزوراء وان كان الاول ينعم باستقرار تدريبي افضل مما حظي به الاخير.

وقال مدرب النجف ومنتخب شباب العراق السابق عبدالغني شهد: " لم تتوفر للفريق اي مباراة تجريبية واقتصرت فترة الاعداد على برنامج داخلي ساهمت بتعزيزه مشاركتنا في منافسات الدوري".

واضاف شهدان: "مسابقة بحجم هذه البطولة والفرق المشاركة فيها تتطلب برنامجا مميزا للتدريب وخوض المباريات التجريبية".

يذكر ان فريق النجف يخوض مواجهات الدور الاول الى جانب السد القطري والكرامة السوري ونيفتشي الاوزبكي ضمن المجموعة الخامسة، ويستهل مشاركته بمواجهة الاخير في السابع من الشهر المقبل.

التعليق