إجماع على أهمية دورة الرياضي الدولية لمدربي السلة بعد ختامها

تم نشره في الاثنين 5 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • إجماع على أهمية دورة الرياضي الدولية لمدربي السلة بعد ختامها

 عمان - الغد - وزع المحاضر الاميركي كانون بايكر الشهادات على المشاركين في دورة النادي الرياضي- ارامكس الدولية الأولى لمدربي كرة السلة والتي عقدت على مدار 3 أيام بمشاركة محلية وعربية قياسية بلغت 85 مدربا.

وشهد حفل الختام الذي اقيم اول من أمس في مطعم كرامز أجواء حميمية رائعة بين المدربين المشاركين الذي عبروا عن سعادتهم للمشاركة في هذه الدورة المفيدة جدا والتي احتضنتها صالة الامير حمزة بمدينة الحسين للشباب من صباح الخميس وحتى مساء السبت الماضيين.

وكان الاميركي بايكر عرض خلال الدورة بشكل مميز خبراته التدريبية المتطورة، والمدعومة بمهارة فردية غير تقليدية، أمام المدربين الذين حضروا من فلسطين وسورية ولبنان وسلطنة عمان والعراق والكويت، فضلا عن مجموعة من المدربين المحليين من مختلف الأندية.

وحضر حفل الختام أمين سر نادي الرياضي فادي الصباح ومساعد المدير الفني للمنتخبات الوطنية البرتغالي ماريو غوميز، وثلة من لاعبي النادي الرياضي الذين قاموا بتطبيق المناهج العملية أمام المدربين المشاركين بالدورة.

وأجمع المدربون المشاركون على أهمية الدورة وقيمة المعلومة الغزيرة الجديدة التي تضمنتها في الجانبين النظري والعملي، وأكد مساعد مدرب المنتخب غوميز أنه شاهد العديد من الدورات عبر مسيرته الطويلة كمدرب محترف، إلا أن اسلوب المحاضر بايكر كان جديدا بالكامل وهناك قيمة كبيرة لهذه الدورة في حال تمكن المدربون المشاركون من تطبيق كل ما تلقوه من معلومات مهمة جدا على ارض الواقع.

من جهتها قالت عضوة اتحاد كرة السلة طروب خوري التي شاركت في الدورة: المحاضر بايكر مميز جدا وقدم معلومة رائعة بأسلوب ممتاز، ولكنها أبدت أسفها لعدم استغلال الكثير من المدربين المحليين لوجود مثل هذه الدورة على الأرض الأردنية، واشادت بالمشاركة القياسية سيما من الدول العربية.

المدير الفني لفرق كرة السلة في نادي الأرثوذكسي هلال بركات، قال: مهما تطور مستوى المدرب فإنه بحاجة دائما إلى تعلم ما هو جديد، ومن هنا كان حرصي على المشاركة في هذه الدورة الى جانب كافة المدربين في نادي الأرثوذكسي لجميع الفئات العمرية وللجنسين، موضحا أنه تعلم الكثير جراء المشاركة في هذه الدورة وشكر النادي الرياضي على إقامتها.

المدرب السوري هيثم جميل الذي يعمل في نادي الوحدة الدمشقي طالب بإقامة المزيد من هذه الدورات، ووجه الدعوة للنادي الرياضي للتعاون مع ناديه الوحدة من أجل إقامة دورة مماثلة في دمشق، وقال: أشعر بالغبطة لمشاركتي في هذه الدورة الى جانب ثلة من المدربين السوريين والعرب وسأكون حريصا على المشاركة في كل الدورات المقبلة في حال كانت بنفس مستوى هذه الدورة.

وعلق المدرب اللبناني عازم البلطجي على الفائدة التي تحققت له جراء المشاركة في دورة الرياضي بالقول: قمت بتأسيس اكاديمية لتدريب الصغار في مسقط رأسي طرابلس، ولا شك أن المعلومات القيمة التي حصلت عليها ستعود علي بفائدة كبيرة خلال مساهمتي بتطوير اللعبة في بلادي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكر (رائد السطري)

    الاثنين 5 شباط / فبراير 2007.
    ممتاز يا حسام والى الأمام انا شخصيا لا اقرا الا جريدة الغد بفضل كتاباتك الرائعة.