المعاني يعلن تبني "الأمانة" لـ "أوركسترا عمان السيمفوني"

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً

كشف عن دعم الفرقة بـ 150 الف دينار كخطوة أولى

 

    محمد جميل خضر

  عمان- أعلن أمين عمان الكبرى المهندس عمر المعاني تبني الأمانة "اوركسترا عمان السيمفوني"، وذكر في المؤتمر الصحافي الذي عقد مساء أول من أمس في مركز الحسين الثقافي ان الاوركسترا التي شكلها المعهد الوطني للموسيقى بعد امتحانات ومقابلات لعشرات العازفين ومؤدي الغناء المنفرد، ستصبح ممثلة للعاصمة في المناسبات والمحاقل الدولية.

  وأضاف أن أمانة عمان افرغت للاوركسترا مكانا، بعد ان جمعوا كتب وموجودات المكتبة الكائنة في مركز الحسين الثقافي ووضعوها مؤقتا في مكان اصغر داخل المركز لحين استكمال المشروع الكبير التابع للأمانة في منطقة العبدلي والمفترض ان يضم مجمعا ثقافيا ترفيهيا متعدد الأغراض، ومن بين مكوناته الأساسية كما أكد أمين عمان مكتبة ضخمة مجهزة بوسائل المعرفة الحديثة وآخر ما وصلته تكنولوجيا المعلومات.

   وأشاد المهندس المعاني في المؤتمر الذي حضره مدير المعهد الوطني للموسيقى د.كفاح فاخوري ومندوبو وسائل ومؤسسات إعلامية محلية وأجنبية مختلفة، بالجهود الممتدة على مدى أكثر عاما للمعهد الوطني ونتاجاته من فرق موسيقية وفعاليات نوعية.

وأشار في سياق متصل إلى ما يعكسه إنشاء اوركسترا تحمل اسم العاصمة من تمثل تجارب حضارية مدينية ناضجة في كثير من بلدان العالم.

وأثنى المعاني في المؤتمر الذي تبعه تقديم بعض مقطوعات على سبيل التمرين والإعداد والتحضير لحفل الليلة، على عازفي الفرقة سواء المؤسسين القدماء من عازفي الكمان والتشيللو وآلات النفخ والإيقاعات او الجدد ممن وقع عليهم اختيار اللجنة المؤهلة التي ضمت في عضويتها خبراء عزف وموسيقى أجانب.

  وذكر الأمين ان الحفل الذي يقام برعاية ملكية سامية في الثامنة من مساء اليوم في مركز الحسين الثقافي، يشارك فيه زهاء 50 عازفا وعازفة يقودهم المايسترو محمد عثمان صديق الذي يعمل قائدا لأوركسترا المعهد الوطني منذ العام 1994 بعد ان عمل قائدا للأوركسترا السيمفونية الوطنية العراقية ما بين 1991 وحتى تاريخ انتقال إقامته للأردن وانضمامه لهيئة التدريس في المعهد الوطني التابع لمؤسسة الملك الحسين متوليا بداية تدريس آلة البيانو ومواد تطبيقية أخرى.

  وعن حجم الدعم الذي تنوي الأمانة تقديمه لأوركسترا عمان السيمفوني حتى نهاية العام 2007، كشف الأمين انه يصل الى حوالي 150 الف دينار، مؤكدا ان هذا الرقم قابل للتحسن في الأعوام المقبلة. وذكر ان أفكارا عديدة تصل الى حوالي 98 فكرة ومقترحا يتعلق بطرق دعم وتبني الحراك الثقافي والفني المحلي مطروحة على طاولة البحث والفحص، وإنها وغيرها من الموضوعات ستكون محاور الخلوة التي تنوي الأمانة إقامتها الشهر المقبل بمشاركة كتاب وشعراء ونقاد ومخرجين ومبدعين في الحقول الأدائية والبصرية المختلفة.

  وأقر المعاني بضرورة التفات الأمانة الى النشاطات الفنية والاسهام في هذا الجانب المهم من جوانب التنمية الشاملة وان لا تبقى مجالات اهتماماتها محصورة بهاجس الخدمات البلدية والإنشاءات الهندسية، من دون ان يقلل من هذه الجوانب الخدمية التي تقدمها امانة عمان، مؤكدا على أهمية الفنون في تحديد هوية الامم، وعكس صورة حضارية عنها.

  وتتشكل اوركسترا عمان السيمفوني من المايسترو محمد عثمان صديق، ورئيس الاوركسترا الاول تيمور ابراهيموف، ونبيه بولص (الرئيس الثاني للاوكسترا)، وباسل ثيودوري (الرئيس الثاني للاوركسترا) و36 عازفا وعازفة على آلات الكمان والفيولا والتشيللو والكونترا باص والهارب والفلوت والاوبوا والكلارينيت والباصون والهورن والترومبيت والإيقاع.

  ويقام حفل مساء اليوم بدعم من مؤسسة اورانج، شركة تويوتا المركزية، كابيتال بانك، فندق حياة عمان وزياد القسوس صاحب مطعم روميرو.

وعبّر مدير التسويق في الشركة المركزية للتجارة والمركبات- وكلاء تويوتا في الأردن نديم حداد عن اعتزازهم بالإسهام في دعم مشروع فني بحجم أهمية تأسيس اوركسترا تحمل اسم العاصمة، وأشار الى ان الدعم الذي قدموه في سبيل إنشاء الاوركسترا "ما هو الا ترجمة لتوجهات الشركة واستراتجياتها الهادفة الى لعب دور فاعل في الأنشطة المجتمعية والثقافية على اختلافها".

ويشتمل حفل الليلة كما جاء في ورقة وزعتها إدارة المعهد الوطني للموسيقى على وصلة فنية أردنية تقدمها فرقة المهابيش التابعة للمعهد بقيادة محمد طه عليان، ومقتطفات كلثومية، وأغنيات سولو مع الكورس "الليل يا ليلى" لوديع الصافي يؤديها سولو نزار فارس، و"رجعت ليالي زمان" للأخوين رحباني تؤديها نتالي سمعان سولو بمرافقة الكورس، ومقطوعات موسيقى كلاسيكية عالمية، وكلمات لامين عمان ومدير المعهد الوطني.

التعليق