الرياضة الأردنية تحقق إنجازات ملفتة في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • الرياضة الأردنية تحقق إنجازات ملفتة في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني

مسيرات شبابية وبطولات احتفالية تجسد مفهوم الولاء والانتماء

 

عمان - الغد - يحتفل الرياضيون الأردنيون اليوم بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، حيث ستشهد محافظات المملكة العديد من الأنشطة الرياضية والشبابية التي تؤكد التفاف ابناء الأردن حول قائدهم، وتتنوع الاحتفالات بين مسيرات شعبية تشارك فيها الأندية والمراكز الشبابية والاتحادات الرياضية، وبطولات تنظم على الصعيد المحلي وبمشاركة عربية، تجسد معنى الوفاء والانتماء ومحبة "الرياضي الأول".

وفي عهد جلالة الملك عبدالله الثاني لعبت الرياضة الاردنية دورا بارزا في  نهضة الاردن وتطوره، واضحت الانجازات الرياضية نقطة مضيئة في المسيرة الاردنية التي يفتخر بها كل مواطن اردني، بعد ان وجدت الرياضة الاردنية كل دعم من الرياضي الاول، فعمل جلالته على تشجيع الرياضيين والرياضيات وتكريمهم ماديا ومعنويا، ووقف خلف نجوم الرياضة الاردنية في الملاعب والصالات الرياضية، ليرفع جلالته من حماس اللاعبين ويحثهم على الانجاز فكان جلالته مشجعا مثاليا للرياضة.

ومارس جلالته صنوفا مختلفة من الرياضات مثل كرة القدم والرجبي والسباحة والغطس والقفز بالمظلات وسباقات السيارات، وكان جلالته رئيسا لاتحاد كرة القدم عندما حقق الأردن اول انجاز كروي عربي بحصوله على ذهبية الدورة العربية الثامنة في بيروت عام 1997، وابدى جلالته توجيهاته الملكية السامية الى الحكومات الاردنية المتعاقبة لدعم قطاعي الرياضة والشباب بما يرفع شأن رياضة الوطن ويجعلها قادرة على المنافسة وتحقيق النتائج الباهرة، وكذلك اصدار التشريعات التي تسمح بالاحتراف ودخول القطاع الخاص الى الاندية، بهدف رفع امكانياتها المادية والفنية وجعلها قادرة على الدخول من بوابة الاحتراف، حيث لم تعد الرياضة مجرد تسلية بل مجال رحب للعطاء والنماء وتطور المجتمعات.

وكما هو حال الاردن فقد بدأت الرياضة الاردنية مع تأسيس امارة شرق الاردن قبل ان تتحول الى مملكة مزدهرة، وتباعدت فترات تأسيس الاتحادات والاندية، وخطوة بخطوة اخذت الرياضة الاردنية تواصل نهضتها وتحقق الانجازات في مختلف البطولات.

إنجازات في مختلف الألعاب

وتنوعت الانجازات الاردنية في الالعاب الفردية والجماعية في البطولات العربية والاسيوية والدولية، وبات ابطال وبطلات الاردن محط الانظار ومصدر الاعجاب، واذا كان الاردن في طليعة المشاركين بالدورات الرياضية العربية والبطولات الآسيوية، فإن المشاركة في الدورات الاولمبية جاءت متأخرة نوعا ما، واصبح شعار كل رياضي اردني مشارك في بطولة(المشاركة من اجل المنافسة)، وحظي كل رياضي ورياضية مبدع ومبدعة بالتكريم اللائق والنجومية.

وقد شهدت السنوات السبع الأخيرة انجازات متميزة للرياضة الاردنية، لا سيما في لعبة كرة القدم وهي اللعبة الاكثر شعبية في الاردن، وتخضع الرياضة الاردنية لاشراف اللجنة الاولمبية الاردنية التي يرأسها سمو الامير فيصل بن الحسين، ويتولى المجلس الاعلى للشباب رسم السياسة الوطنية لرعاية الشباب، وترخيص الاندية الرياضية والهيئات الشبابية وانشاء المراكز الشبابية والاشراف عليها، وصدرت العديد من الانظمة والقوانين لتنظيم عمل المجلس من ابرزها نظام الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية.

أندية ومنشآت

ويوجد في الاردن(267) ناديا منها 82 في عمان و58 في اربد و16 في البلقاء و19 في الزرقاء و8 في الطفيلة و2 في العقبة و22 في الكرك و18 في المفرق و9 في جرش و5 في عجلون و10 في مادبا و12 في معان و3 في اقليم البتراء ويوجد 6 اندية ذات طابع استثماري.

كما يوجد في الاردن 66 مركزا شبابيا منها 39 مركزا للشباب و27 مركزا للشابات و3 مدن رياضية في عمان واربد والزرقاء و13 مجمعا رياضيا في كافة المحافظات تحول بعضها الى مدن رياضية متكاملة في وقت لاحق و6 معسكرات شبابية و7 بيوت للشباب.

29 اتحادا رياضيا

وقد تم تشكيل 29 اتحادا رياضيا تخضع لسلطة اللجنة الاولمبية هي اتحادات كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد وكرة المضرب والريشة الطائرة وكرة الطاولة والجودو والتايكواندو والرماية والمصارعة والملاكمة والمبارزة والعاب القوى والسباحة والجمباز والفروسية والدراجات والرياضات البحرية ورفع الاثقال والكراتيه والبلياردو والسنوكر والبريدج والبولينغ وبناء الاجسام والسكواش والشطرنج ورياضة المعاقين والكيك بوكسينغ، اضافة الى 5 اتحادات نوعية هي الطب الرياضي والاعلام والرياضة المدرسية والشركات والرياضة للجميع.

إنجازات رياضية متنوعة

وفي عهد جلالة الملك عبدالله الثاني تعددت وتنوعت الانجازات الرياضية الاردنية، ففي كرة القدم تطور المنتخب الوطني فحصل عام 1999 على ذهبية مسابقة الكرة في الدورة العربية التاسعة، محافظا على الانجاز الذي تحقق في بيروت عام 1997، ولاول مرة يتأهل منتخبنا الوطني الى نهائيات امم آسيا، كما حقق لقب بطولة البحرين الودية والمركز الثالث في بطولة كأس العرب والثاني في بطولة غرب آسيا.

وحقق منتخب الشباب الإنجاز الأردني التاريخي باحتلاله المركز الرابع في نهائيات آسيا التي اقيمت عام 2006 وتأهل بالتالي الى نهائيات كأس العالم للشباب التي ستقام صيف العام الحالي.

كما كان للاندية الاردنية شأن كبير في البطولات الخارجية، لا سيما انجازات الفيصلي في بطولات النخبة وابطال الدوري والكأس العربية وحصوله على لقب كأس الاتحاد الآسيوي عامي 2005 و 2006.

وفي لعبة كرة السلة ظفر منتخبنا الوطني بالميدالية الفضية لمسابقة السلة في الدورة العربية التاسعة عام 1999، وحقق المركز الرابع في الدورة الآسيوية التي اقيمت في قطر العام الماضي، كما شق الاحتراف طريقه بقوة في ميادين اللعبة، وبرز فريق فاست لينك في الساحتين العربية والآسيوية فحقق لقب بطولة الأندية الآسيوية التي جرت في الكويت العام الماضي.

وشكلت الإنجازات في لعبة التايكواندو نقطة بارزة في مسيرة الرياضة الأردنية، فحقق البطل محمد العبادي اول ميدالية ذهبية اردنية في تاريخ الدورات الآسيوية، وخلال السنوات الخمس الاخيرة حصد نجوم الاردن اكثر من(100) ميدالية في شتى البطولات العربية والاسيوية والدولية، وانتزع اثنان من نجوم اللعبة بطاقتين للأردن في الدورة الاولمبية، ولا تقل الانجازات الاردنية في لعبة الكراتيه عن التايكواندو، فالمركز الاول في بطولة الشرق الاوسط عام 2003 كان من نصيبنا، وفي لعبة الكيك بوكسينغ انتزع الاردن لقب بطولة مسقط الدولية، وحصل لاعبنا علي البيشة على فضية بطولة العالم في فرنسا، كما فاز الاردن بلقب بطولة العالم في ايطاليا عام 2001.

وللسيارات مكانة طيبة في نفس جلالة الملك عبدالله الثاني فشارك جلالته في عدة راليات وفاز مرتين بلقب بطل رالي الاردن عامي 1988، 1989، كما شارك جلالته في سباق مرتفع الرمان، وشارك في مرحلة استعراضية ضمن رالي الاردن عام 2000، وينتظر ان يستضيف الأردن العام المقبل احدى جولات بطولة العالم للراليات.

اما في مجال السباحة فقد ظفر الاردن بذهبية البطولة العربية للناشئين عام 2002، وميداليتين فضيتين في الدورة العربية التاسعة، وفي المصارعة فقد حصل المصارعون الاردنيون على العديد من الميداليات المتنوعة في البطولات العربية والآسيوية وكان آخرها الميدالية الفضية التي حققها البطل يحيى ابو طبيخ في الدورة الآسيوية، وتعدد الانجازات الاردنية في لعبة الريشة الطائرة في الدورة العربية التاسعة وكأس العرب.

وتعد مشاركة الفارسة الاردنية سمو الاميرة هيا بنت الحسين في اولمبياد سيدني، وتأهل الفارس ابراهيم بشارات لاولمبياد اثينا، وتأهل الفارس سليم النبر لبطولة العالم للاشبال وفوز الاردن بسباق قطر الدولي للقدرة والتحمل وغيرها من ابرز انجازات الفروسية الاردنية، وشكلت ذهبية الفراشة ياسمين خير في الدورة العربية التاسعة وذهبية اللاعب علي العاص في البطولة الاسيوية في الصين عام 2003 وفوز العاص بذهبية غرب اسيا من ابرز انجازات الجمباز في عهده الميمون.

وفي لعبة كرة الطاولة فازت اللاعبة زينة شعبان ببطولة العرب للناشئات عام 2003 وتأهلت الى اولمبياد اثينا، كما فازت اللاعبة تتيانا النجار بلقب البطولة العربية عام 2000، وحصد الاردن العديد من الميداليات في البطولات العربية وبطولة تركيا، وكذلك الحال في لعبة بناء الاجسام التي نال الأردن فضية الدورة الآسيوية بواسطة البطل احمد السعافين، وفي العاب القوى حقق اللاعب فخر الدين فؤاد واللاعبة ندى قعوار ميداليتين ذهبيتين في الدورة العربية التاسعة، واخيرا وليس اخرا فإن لعبة الملاكمة شهدت نقلة نوعية في النتائج خلال الدورة العربية التاسعة وبطولة غرب اسيا وتجسد ذلك من خلال اللاعب محمد ابو خديجة.

التعليق