غضب في مصر بسبب استفتاء حول "عجائب الدنيا السبع الجديدة"

تم نشره في الجمعة 26 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً

 

 القاهرة- اثار استفتاء يتم من خلال شبكة الانترنت والرسائل القصيرة عبر الهاتف المحمول لاختيار "عجائب الدنيا السبع الجديدة" غضبا شديدا في مصر التي تعتبر ان اهرامات الجيزة، وهي الوحيدة الباقية من عجائب الدنيا السبع المتعارف عليها تاريخيا لا يمكن ان تكون موضع تساؤل او استفتاء.

وقال الامين العام للمجلس الاعلى للاثار المصرية زاهي حواس للصحفيين "ان الاهرامات هي الوحيدة الباقية من عجائب الدنيا السبع وليست بحاجة الى مثل هذا الاستفتاء .. انه سخف".

واحتج وزير الثقافة فاروق حسني كذلك على هذا الاستفتاء واعتبر انه مشروع "غريب" واتهم صاحب فكرته بانه "يسعى لعمل دعاية لنفسه".

وكان المغامر برنار ويبر الذي يحمل الجنسيتين الكندية والسويسرية وهو مساعد سابق للمخرج السينمائي الايطالي فريدريكو فلليني دعا في عام 2000 الى استفتاء في جميع انحاء العالم لاختيار "عجائب الدنيا الجديدة".

ودعا ويبر "سكان العالم" الى التصويت على احد المواقع على شبكة الانترنت او عبر رسائل على هاتف محمول.

واغلقت كل الابواب امام ويبر في مصر. وسحب منه هذا الاسبوع تصريح باستئجار قاعة لاجراء مؤتمر صحفي في فندق الواحة القريب من الاهرامات.

ومنع فريق فيديو من وكالة فرانس برس كان قد ذهب لتغطية المؤتمر الصحفي من تصوير الرجل في بهو الفندق وعللت اجهزة الامن ذلك باسباب امنية.

وقال ويبر "اعترف بانني لم ار ذلك في اي مكان في العالم".

واضاف ان الملكة رانية قرينة العاهل الاردني عبد الله الثاني استقبلته في كانون الاول/ديسمبر الماضي وكانت "سعيدة" بوصول مدينة البتراء الى المرحلة الاخيرة من التصفيات في هذا الاستفتاء.

واكد ويبر ان مشروعه هو "اول استفتاء عالمي لتكريس التنوع الثقافي وشارك فيه حتى الان 24.5 مليون شخص".

ولكنه اضاف ان "المثير للدهشة ان 3$ فقط من الذين شاركوا في التصويت قاموا بذلك عن طريق رسائل الهاتف المحمول".

واوضح انه يتعين دفع 2 دولار للمشاركة في التصويت على الانترنت وتتكلف رسالة الهاتف المحمول المبلغ نفسه.

واعتبر ويبر انه كان يتعين على مصر "الاستفادة من هذه الفرصة" مؤكدا ان اهرامات الجيزة اختيرت في المرحلة الاخيرة للتصفيات ضمن 21 موقعا تم اختيارها قبل عام من لجنة خبراء يتراسها المدير العام السابق لمنظمة الامم المتحدة للعلوم والثقافة (اليونسكو) الاسباني فدريكو مايور.

ومن بين المواقع ال 21 التي يتعين اختيار سبعة "عجائب" منها سور الصين العظيم وتمثال الحرية في نيويورك وبرج ايفل في باريس وتاج محل في الهند ومعبد الاكروبول في اثينا ومبنى الاوبرا في سيدني ومبنى الكرملين في موسكو ومسجد آيا صوفيا في استنبول.

ولم يتبق الا 160 يوما للراغبين في المشاركة في هذا الاستفتاء لان النتائج ستعلن في لشبونة في احتفال كبير يقام في السابع من تموز/يوليو المقبل.

وقال ويبر انه "استقبل استقبالا فاترا في باريس". وقد كتب في مدونته على الانترنت ان المصعد المخصص للشخصيات الهامة في برج ايفل يستخدم كذلك في نقل القمامة.

واوضح انه لم يجد حماسة كبيرة في المانيا وانه قيل له في هذا البلد ان قصر نوشفانشتاين الذي ورد ضمن المواقع المرشحة في المرحلة النهائية للتصفية يعود الى ملك مجنون وهو "ملك بافاريا لويس الثاني".

ولكنه لم يتعرض في اي بلد لهجوم كالذي واجهه في مصر.

وكتب السيد النجار في صحيفة الاخبار الحكومية ان مشروع ويبر هو "مؤامرة ضد مصر وحضارتها".

واعتبر نجيب امين وهو خبير مصري في الاثار انه "مشروع تجاري وليس علمي ويتعارض مع اتفاقية حماية التراث والمواقع الاثرية التي وضعتها اليونسكو".

التعليق