الإعلام القطري غاضب من الخروج "الخليجي" المبكر

تم نشره في الجمعة 26 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً

 

 الدوحة- خيم الحزن والغضب على الشارع الكروي القطري اثر خروج المنتخب من الدور الاول لكأس الخليج الثامنة عشرة المقامة حاليا في ابو ظبي وفقدانه اللقب بحصوله على نقطة واحدة وبعد الخسارة في الدقيقة الاخيرة امام البحرين مساء اول من امس الاربعاء 1-2.

واصيب الجمهور القطري بخيبة امل كبيرة بالخروج المبكر وبالاداء المتواضع من جانب منتخب بلاده وهو ما زاد من حزن وغضب الجماهير التي شنت هجوما عنيفا على اللاعبين وعلى المدرب البوسني جمال الدين موسيفيتش حيث اتهمته بعدم القدرة على ادارة الفريق خلال مباريات الدور الاول اضافة الى اخفاقاته في التشكيلة والتغييرات، ما ادى في النهاية الى الخسارة مرتين والتعادل مرة واحدة والخروج بشكل لا يليق مع حامل اللقب السابق وبطل الالعاب الاسيوية.

  وعبرت الصحافة القطرية عن حزنها للخروج المبكر من خليجي 18 وان اتصفت تغطيتها بالهدوء حيث قالت "الراية" في صفحتها الرياضية الاولى: "ضاع اللقب"، معلقة على المباراة " فقد العنابي الروح. فقد اللقب".

وبدورها كتبت "الوطن": "اضعناها بايدينا"، مضيفة "خرج منتخبنا الوطني لكرة القدم من الدور الأول لمنافسات خليجي 18 بخفي حنين اثر خسارته امام البحرين بهدفين لهدف في المباراة الحاسمة التي جرت بينهما أمس في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية"، اما صحيفة "الشرق" فكتبت: "ان هدف علاء حبيل القاتل اضاع العنابي ووصل بالبحرين الي المربع الذهبي".

  ورغم الهدوء في عناوين الصحف القطرية الا ان عبد الله المري رئيس القسم الرياضي في "الراية" هاجم المنتخب ومدربه ولاعبيه بعنف ووصف مشاركة المنتخب في خليجي 18 بالمشاركة الفاشلة، وقال في عموده بالصفحة الاخيرة: "ودع العنابي خليجي 18 مبكرا وخرج من الدور الاول وتنازل عن لقبه بعد مشاركه هزيلة وضعيفة لا تشبع رغباتنا ولا تتناسب مع طموحاتنا، وهو ما يجعلني ارى ان مشاركتنا بخليجي 18 كانت فاشلة وأكدت وجود تراجع في المؤشر البياني لمسيرة منتخبنا".

واتهم المري الجهاز الفني بالاخفاق وتحمل المسؤولية وقال: "بصراحة وبدون مجاملة هناك عوامل ساهمت بشكل كبير بسقوطنا في ابو ظبي، واول هذه العوامل يتحملها الجهاز الفني ومنذ المباراة الاولى حيث بدا واضحا التخوف الكبير والتردد في الكثير من الامور الفنية، اضافة الى اعتماده بشكل مبالغ فيه على الكثافة في الدفاع".

  وطالب المري بمحاسبة المقصرين وقال: "مثلما هتفنا لنجومنا واشدنا بهم في خليجي 17 وبعد الدوحة 2006 لا بد ان تكون لنا وقفة حازمة مع المدرب ومع اللاعبين ومعرفة الاسباب الحقيقية التي ادت الى الخروج المبكر والى الخسارة في مباراتين والتعادل في مباراة واحدة!".

كما هاجم محمد المري رئيس القسم الرياضي في "الوطن" في عموده اليومي العنابي ونتائجه وقال تحت عنوان "مشاركة هزيلة": "حتى اكثر المتشائمين لم يتوقع خروج العنابي حامل اللقب وبطل الاسياد من الدور الاول لخليجي 18 يجر اذيال الخيبة والفشل".

واكد ان الجميع كان سيعذر المنتخب لو انه قدم مستويات جيدة ولو ظهر اللاعبون بروح قتالية كما تلعب المنتخبات الاخرى، واتهم المري مدرب المنتخب موسيفيتش بعدم الجرأة وقال: "كالعادة افتقد مدربنا الجرأة ولم يشرك رأس حربة ثان بجوار سباستيان سواء مشعل عبد الله او يوسف احمد"، مؤكدا ان غياب الروح كانت القشة التي قصمت ظهر العنابي في البطولة حيث لم نشهد اداء قتاليا.

  من ناحية اخرى، لا يبدو في الافق أي مؤشرات للاستغناء عن موسيفيتش رغم الاخفاق في كأس الخليج حيث اكد الشيخ حمد بن خليفة بن احمد ال ثاني رئيس اتحاد الكرة بقاء المدرب وعدم وجود النية لاقالته، وقال في تصريحات سبقت مباراة البحرين: "إن الاتحاد القطري للكرة لا يتعامل مع المدرب جمال الدين موسوفيتش بالقطعة، ومحاسبته عقب كل مباراة، وإنما هناك تقييم موضوعي عقب كل فترة، وهو يؤدي عمله بصورة طيبة ولديه دراية جيدة بخفايا الكرة القطرية لأكثر من 16 عاما، سواء مع الأندية أو المنتخب".

واكد الشيخ حمد علي إن الاتحاد لا يفكر في مسألة الإقالة وقال: "ان موسيفيتش مستمر معنا حتي نهائيات أمم آسيا 2007، لا يمكن أن نلوم المدرب بعد التعادل مع السعودية، لأن كل مدرب له رأيه وطريقة تفكيره وله حساباته، ولذلك فالموقف لديه يختلف عن حساباتنا".

التعليق