خيري بشارة يستعد لإخراج أول فيلم أردني طويل للكاتبة حنان الشيخ

تم نشره في الخميس 25 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً
  • خيري بشارة يستعد لإخراج أول فيلم أردني طويل للكاتبة حنان الشيخ

عقد مؤتمرا صحافيا في مسرح البلد

 

نوال العلي

عمّان- أعلن المخرج المصري خيري بشارة عن عزمه إخرج أول فيلم أردني طويل بعنوان "فاهيتا" للكاتبة الأردنية حنان الشيخ، بإنتاج مشترك بين شركة "أفلام بلا ميزانية" و"الرواد للإنتاج"  و "المؤسسة العربية للإنتاج والتوزيع الفني".

وقال بشارة في المؤتمر الصحافي الذي عقد مع المخرجة غادة سابا والمخرجة سوسن دروزة، ممثلتي مشروع المسيرة معا إلى الأمام للعام 2007 عقب انتهاء ورشة عمل مع كتاب روائيين وسيناريست أردنيين، إن الورشة ساهمت في تجديد رؤاه السينمائية بعد تجربة سينمائية دامت أكثر من أربعين عاما.

وأضاف "أشعر أني مخرج صغير، وسأخرج فيلم الشيخ ضمن إطار الميزانية الصغيرة بروحكم، وكنت أتمنى لو أني وجدت مثل هذه النصوص عندما بدأت مسيرتي في الماضي".

وحول مضمون رواية الشيخ، قال بشارة "هي رواية عن امرأة تبدأ باسترجاع حياتها وتجاربها بجرأة شديدة بعد أن ترى شعرة بيضاء في رأسها، النص أربكني وجعلني أعيد اختبار حياتي وعلاقتي بعائلتي، ومن النادر أن يوجد عمل يدخل المخرج في مثل هذه الحيرة والإثارة ويجعل المرء ينظر لداخله بعمق وجرأة، لقد هزني النص بحق".

ولم يغفل بشارة الالتفات إلى النصوص الأخرى المشاركة، واصفا إياها بأنها تحمل أفكارا ملهمة ومبتكرة للشباب، مبينا أن ما يميز هؤلاء حقا هو الجرأة في طرح الأفكار وتجاوز الموروث الذي يمنع من التطرق للكثير من القضايا بصراحة.

وأشاد بمستوى النصوص العشرة التي وضعت على طاولة النقاش والتحليل في الورشة، وهي رواية "باب الحيرة" للكاتب يحيى القيسي والتي ستتحول إلى فيلم طويل من إخراج سوسن دروزة .

كما ستشتغل الكاتبة حنان الشيخ على كتابة سيناريو لعمل الروائي الفلسطيني غسان كنفاني "من قتل ليلى الحايك" وسيخرجه محمد عمر.

 وتوصلت الورشة أن يكتب الشاب أمجد رشيد الذي لفت بشارة إلى موهبته المبشرة سيناريو فيلم "أصيل يا أصيل" لغازي قارصلي. ويخرج نصا لفيلم قصير من تأليفه بعنوان "اليوم الثاني".

بينما  يبحث الكاتب محمود جرادات عن شريك لكتابة وإخراج سيناريو الفيلم الروائي الطويل "تصاريح". عدا عن فيلمه القصير "البريزة".

كما أعد النص الفائز في مسابقة المسيرة للعام 2005 وهو نص روائي قصير آخر للشيخ بعنوان "أحلام رفيعة"، الذي سيشرع في تصويره  خلال الأسابيع المقبلة المخرج هشام المجالي ومن بطولة الطفلة كرما.

وحول صناعة السينما قالت المخرجة سابا التي شاركت في الورشة بسيناريو "نوارة" من كتابتها وإخراجها، إن صناعة السينما قرار سياسي وليس مجرد محاولات فردية، مشيرة إلى ما تعود به هذه الصناعة من تغيرات ومخرجات ثقافية واقتصادية.

وبينت سابا أن وجود الشباب المبدعين المنخرطين في المسيرة وفي شركتي رواد وأفلام بلا ميزانية مع اشتراك وتعاون الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية والرسمية، كوزارة الثقافة والهيئة الملكية للأفلام يدفع للعمل على خلق حالة سينمائية حقيقية وبروح قوية.

من جهتها، أعلنت دروزة عن الانتهاء من تصوير فيلم "ذاكرة طي النسيان" الذي فاز بالمرتبة الثانية لمسابقة النصوص التي نظمتها المسيرة العام 2005.

وفي إشارة لعدم وجود معهد للسينما في الأردن، قالت دروزة "لازلنا نعتمد على فكرة المواهب الفتاكة التي تظهر بالصدفة لكتابة سيناريو جيد".

وأشار بشارة إلى أن أهم نقطة تحول في السينما الحديثة جاءت من بلد صغير وهو الدنمارك، التي جعلت أشهر مخرجي أوروبا وأميركا يعيدون اختبار تجاربهم ومعارفهم وقناعاتهم في السينما، منوها إلى أن ليس من المستبعد أن تشكل السينما في بلد يخطو في بداياته في السينما كالأردن نقطة تحول، خاصة بوجود أفكار خلاقة كالتي تم تناولها في الورشة، كما حدث وأن أحدثت قناة كالجزيرة مثلا تبث من دولة قطر قفزة في الإعلام العربي كله.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كلام خطأ وكلام لايجوز (يحي العبد)

    الخميس 25 كانون الثاني / يناير 2007.
    كان من الأجدى لكاتب المقال ان يقوم بالبحث عن الحقائق قبل نشرها.

    كيف تنسوا تاريخ السينما الأردني. يوجد في تاريخ الأردن عدة افلام طويلة مثل حكايات شرقية, وطني حبيبي, عاصفة على البتراء, صراع في جرش, وغيرها من الأفلام الطويلة.

    ومن ثم لايجوز للصحفية ان تقول ان اول فيلم أردني طويل سوف ينتجه مخرج مصري مع احترامنا لمصر وسينما مصر. هل يقبل الإخوان في مصر ان يبدأ تاريخ السينما المصرية بأول فيلم أخرجه أنجليزي أو فرنسي.

    يا اخوانا ماذا حصل للحرفية والمهنية في الصحافة الأردنية.