دراسة للمخ تكشف عن الأجزاء المسؤولة عن أحلام اليقظة

تم نشره في الأحد 21 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • دراسة للمخ تكشف عن الأجزاء المسؤولة عن أحلام اليقظة

 

     واشنطن- قال باحثون اميركيون إن الحالة الطبيعية للعقل البشري هو أن يمارس أحلام اليقظة وأن مناطق معينة في المخ هي المسؤولة عن ذلك.

وقال تقرير باحثين في دورية "ساينس" للعلوم التي صدرت أول من أمس الجمعة إنه عندما يكلف اشخاص بمهمة محددة فإنهم يركزون على المهمة، لكن مناطق اخرى في المخ تنشغل بممارسة احلام اليقظة.

وقالت ماليا ميسون باحثة علم النفس في كلية طب هارفارد ومستشفى ماساتشوستس العام في مقابلة جرت عن طريق الهاتف "توجد هذه الشبكة من المناطق التي تبدو نشطة عندما لا تعطي اشخاصا شيئا يفعلونه".

وسألت ميسون أشخاصا عما يحدث في ذلك الوقت وكانت الاجابة واضحة.

قالت "إنها أحلام اليقظة". واضافت "لكنني أجد انه في الجزء الاكبر من الوقت لا تراود الناس أفكار وهمية. الناس يفكرون بما يتعين عليهم عمله في وقت لاحق من اليوم".

واختار فريق العاملين معها تسمية ما يحدث "الفكر المستقل عن المثير" أو تجوال العقل.

وبحث أطباء الاعصاب وعلماء النفس فيما يحدث عندما لا يفكر الناس تحديدا في شيء أو عندما لا يفعلون شيئا وهناك اتفاق عام على أن العقل لا يصبح ببساطة خاليا.

وقد أجرى فريق ميسون تجربة باستخدام تكنولوجيا جديدة نسبيا عن الصور التي تتكون باستخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي لمعرفة ما يحدث.

وتسمح صور الرنين المغناطيسي الوظيفي للعلماء بالحصول على صور في نفس وقت تكونها في المخ وتبين المناطق النشطة ومتى تصبح نشطة. ويمكن عمل ذلك اثناء التحدث الى فرد يجري تصويره حتى يمكن معرفة آثار النشاط وهو يحدث.

وقام فريق ميسون بتجنيد 19 متطوعا واجراء مسح عليهم وهم يقومون بمهام مختلفة. كما تم تصوير المتطوعين ايضا اثناء جلوسهم في فترات الانتظار بين المهام.

التعليق