الشتاء والكسل: الحل في طبق الطعام والتخطيط الجيد لليوم

تم نشره في الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً

 

    مريم نصر

    عمّان- تتثاقل لانا عبد الله من الاستيقاظ صباحا في فصل الشتاء الأمر الذي يدفعها بالاستمرار في التأخر عن العمل وتقول "ليس الصباح فقط هو مشكلتي في فصل الشتاء لكني أشعر طوال الوقت بالكسل والخمول وعدم الرغبة في الإنجاز".

ولانا ليست الوحيدة التي تصاب بهذا النوع من الكسل في فصل الشتاء بل هي حالة عامة قد تنسحب على بعض الناس الذين يتأثرون نفسيا بسبب غياب أشعة الشمس.

ويعد فصل الشتاء كما وصفه الشاعر الفرنسي الفريد دي موس "فصل الأمراض" فيه يتعرض الجسم لنزلات البرد والأنفلونزا والرشح بالإضافة الى الاكتئاب والكسل لدى بعض الناس.

وهناك عدة عوامل تؤدي بالإنسان الى الكسل في هذا الفصل أولها حلول الظلام المبكر ووجود السحب الداكنة في السماء خلال النهار ما يجعل الجو معتما ويبعث على الشعور بالنعاس.

  ويقول اختصاصي الطب النفسي د.محمد الحباشنة أن لفصل الشتاء خصوصية بسبب أنه طقس متكلم يحمل الرياح والأمطار والثلوج بعكس الفصول الأخرى التي يكون الطقس فيها ساكنا غير متقلب ويقول د.الحباشنة "لكل شخص فينا منظومة يربط خلالها المواقف بالمواسم منهم ما يكون الارتباط حزينا فيكون الموسم بالنسبة لهم سيئا، واخرون يكون الارتباط لديهم مفرحا أو رومانسيا".

ولكن فصل الشتاء مرتبط بالاكتئاب وخصوصا لدى الفتيات اللواتي يتأثرن بفصل الشتاء فتزداد عندهن العصبية وتكدر المزاج والبكاء والكسل ويزداد معدل الأكل والنوم.

ويفسر د.الحباشنة سبب ذلك في غياب الشمس المرتبط بقلة إفرازات موصلات السعادة ويدخل الإنسان في حالة كسل في الحركة والعمل والحياة الاجتماعية ويميل الى العزلة والبقاء في المنزل.

  ولتفادي الشعور بالكسل تنصح إختصاصية التغذية ربى العباسي بالانتباه إلى طريقة تناول الطعام. فمع حلول فصل الشتاء تقل درجة حرارة الإنسان عن المعدل بكثير فيقوم الجسم بحرق كميات إضافية من الطعام لتعويض الحرارة المفقودة، مما يؤدى إلى الإحساس بالجوع وتكون النتيجة التهام كميات إضافية من الأطعمة تبلغ أضعاف ما قام الجسم بحرقه وتكون الحصيلة النهائية هي زيادة في عدد السعرات الحرارية المختزنة وتراكم طبقات من الدهون وزيادة في الوزن.

وتنصح العباسي أن يتناول الإنسان مقدارا من الفواكة المجففة مثل التمر والمشمش والقطين وشرب العصائر وشوربة الخضار.

  كذلك تنصح بالابتعاد عن الطعام الذي يزيد الشعور بالكسل في الصباح مثل الحليب ومشتقاته والبقوليات وتلك التي تحتوي على الدهون لأنها تجعل الدم متركزا في منطقة الأمعاء لأنها تحتاج الى الحركة للهضم وتبقى كمية الدم المتوجهة الى الدماغ أقل فينتج الكسل.

وتقول "لا بد ان يبدأ الإنسان يومه في فصل الشتاء بكأس من الماء الدافئ الذي يعمل على تنشيط الدورة الدموية ثم تناول وجبة الفطور المتكاملة والتي تحتوي على النشويات والجبن أو اللبنة والاهتمام بتناول الخضار مثل الخيار والبندورة". وتحذر من تداعيات إهمال وجبة الفطور لأن بإهمالها يكسل الجسم ولا يؤدي نشاطه بشكل كاف.

وتنصح العباسي أن يكثر الإنسان من تناول السوائل الساخنة مثل السحلب والشاي الأخضر وشرب اليانسون فقط في ساعات المساء".

  ويقول اختصاصي علم النفس د.ثوماس كول إن الإنسان يمكنه اجتياز هذا الفصل من دون الشعور بالكسل أو الاكتئاب بإتباع خطوات بسيطة.

ما يميز فصل الشتاء أنه يقلص من الأنشطة الخارجية الأمر الذي يجعل هذا الفصل مناسبا لكشف الذات والانغماس في القراءة. ويقول "يمكن التخطيط لقضاء وقت عائلي ممتع في المساء وبعد العمل، فهذا النشاط يزيل الكسل والشعور بالتثاقل".

ويضيف "يمكن الانخراط في التمارين الرياضية فترة المساء فهي تنشط الدورة الدموية وتزيل الاكتئاب والشعور بالكسل".

ويبين هذا الخبير أن هناك علاقة بين المزاج والطعام فالإنسان يشهد زيادة في الوزن خلال فصل الشتاء وأفضل طريقة للتخلص من الكسل والوزن هو تقليل الدهون.

ويقول "في النهاية على الانسان أن يتذكر أن الطقس سوف يتغير وأن الصيف سوف يأتي".

التعليق