باريس سان جرمان يؤكد تعاقده رسميا مع لوغوين

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً
  • باريس سان جرمان يؤكد تعاقده رسميا مع لوغوين

أخبار المدربين

 

 مدن - اكد نادي باريس سان جرمان رسميا في بيان مقتضب على موقعه على شبكة الانترنت تعاقده مع المدرب بول لوغوين خلفا لغي لاكومب اعتبارا من امس الاثنين.

وجاء في البيان: "اعتبارا من اليوم (أمس) لم يعد غي لاكومب مدربا لباريس سان جرمان، وقد عهدت هذه المهمة الى بول لوغوين ومساعده الدائم ايف كولو".

يذكر ان لوغوين أحرز 7 القاب كلاعب مع باريس سان جرمان من 1991 الى 1998 فنال الدوري عام 1994 وكأس فرنسا اعوام 1993 و1995 و1998 وكأس الرابطة عامي 1995 و1998، وكأس الكؤوس الاوروبية عام 1996

ولعب لوغوين ايضا مع بريست (1983-1989) ونانت (1989-1991).

وبدأ لوغوين (17 مباراة دولية) مسيرته التدريبية مع رين من 1998 الى 2001 قبل ان يشرف على تدريب ليون عام 2002 وقاده الى احراز 3 القاب متتالية في الدوري وكأس الابطال 3 مرات ايضا ثم اتخذ قسطا من الراحة لمدة سنة قبل ان يتعاقد معه رينجرز الاسكتلندي مطلع الموسم الحالي لكنه تقدم باستقالته قبل 10 ايام لخلاف مع قائد الفريق باري فيرغسون.

وكان لاكومب استلم مهامه في 27 كانون الاول/ديسمبر عام 2005 خلفا للوران فورنييه، لكن نتائج الفريق باشرافه ساءت كثيرا وهو يحتل حاليا المركز السابع عشر بعد ان حقق اسوأ بداية له في تاريخه في الدوري المحلي هذا الموسم.

فوغتس وتروسييه يتنافسان على تدريب نيجيريا

أعلن رئيس الاتحاد النيجيري لكرة القدم ساني لولو أمس الاثنين ان مدرب منتخب المانيا السابق بيرتي فوغتس وافق على الاشراف على الادارة الفنية للمنتخب النيجيري.

وقال لولو في تصريح من لندن حيث قام المسؤولون النيجيريون بالتفاوض مع مدربين عدة، ان فوغتس وافق على توقيع عقد مع الاتحاد النيجيري لتدريب المنتخب، مشيرا الى ان حفل التوقيع سيتم في نيجيريا قبل نهاية الشهر الحالي.

واوضح لولو ان فوغتس هو الاختيار الافضل لقيادة نيجيريا. وتابع "انه مدرب جيد يثق في مستقبل الكرة النيجيرية وسيساعدنا بخبرته الكبيرة في تطوير اللعبة ومدربينا المحليين".

وكانت مصادر رسمية في الاتحاد النيجيري اعلنت في وقت سابق اليوم ان فوغتس يملك حظوظا اكبر من المدرب الفرنسي فيليب تروسييه لتدريب المنتخب النيجيري.

وقال لولو: "الثلاثاء سنقوم باختيار مدرب للمنتخب، سيكون اما الفرنسي فيليب تروسييه او الالماني بيرتي فوغتس".

وستكون مهمة فوغتس قصيرة المدى وهي قيادة "النسور الممتازة" وهو لقب منتخب نيجيريا الى نهائيات كأس امم افريقيا المقررة العام المقبل في غانا وتشكيل العمود الفقري لتصفيات كأس العالم المقررة نهائياتها في جنوب افريقيا عام 2010 علما بان المنتخب النيجيري فشل في التأهل الى النسخة الاخيرة للمونديال في المانيا عام 2006.

وسيبقى المدافع الدولي السابق اوغوستين اغوافوين في منصب مساعد المدرب الذي يشغله منذ عام 2005، علما بان المنتخب النيجيري بقي دون مدرب اجنبي منذ استقالة الهولندي جو بونفرير في نيسان/ابريل 2001.

وكان فوغتس (60 عاما) كشف لصحيفة "برلينر تسايتونغ" الالمانية وجود مفاوضات بينه وبين الاتحاد النيجيري، وقال "تكلمنا في الموضوع مطولا وسنجتمع قريبا لدرس الاحتمالات".

وكان غوتس اشرف على تدريب المنتخب الالماني من عام 1990 الى 1998 وقاده الى احراز كأس الامم الاوروبية عام 1966، ثم اشرف على تدريب المنتخب الكويتي من 2000 الى 2001، فالمنتخب الاسكتلندي من 2001 الى 2004 علما بانه يعمل مستشارا حاليا لاذاعة المانية.

إقالة أريغوني من تدريب ليفورنو

أقال نادي ليفورنو الايطالي لكرة القدم أول من أمس الاحد مديره الفني دانييلي أريغوني بعد الهزيمة الثقيلة 1-5 التي مني بها الفريق أمام أتالانتا أول من أمس في إطار مباريات المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الايطالي.

وأصبح أريغوني أول مدير فني في الدوري الايطالي يقال من منصبه في عام 2007.

ولم يعلن النادي رسميا قرار الاقالة ولكن آلدو سبينيللي مالك ورئيس النادي أشار إلى ذلك فور انتهاء المباراة أثناء وجوده في غرفة ملابس اللاعبين.

ولذلك غادر أريغوني الملعب دون أن يتحدث لوسائل الاعلام في المؤتمر الصحفي عقب المباراة كما قرر ألا يستقل حافلة اللاعبين.

ويحتل ليفورنو المركز الثاني عشر برصيد 22 نقطة من خمسة انتصارات وسبعة تعادلات وسبع هزائم تفصله أربع نقاط فقط عن كاتانيا الذي يحتل المركز الرابع، أخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

مدرب المانيا لا يخشى تراجع فريقه العام الحالي

أكد يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الالماني لكرة القدم رفضه للمخاوف من تراجع مستوى فريقه وتعرضه لكبوة في عام 2007 بعد الشعور بالنشوة المتولد عن بطولة كأس العالم 2006 التي استضافتها المانيا.

وصرح لوف لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) أول من أمس الاحد بأن الفريق لن يتعرض لاي كبوة في عام 2007 لان الجهاز الفني له يسعى باستمرار إلى تطوير أداء اللاعبين.

وقال لوف: "إننا نطلب الكثير منهم (اللاعبون) ونسيطر على ذلك أيضا".

ويأتي ذلك ردا من لوف على تعليقات أولي هونيس مدير عام نادي بايرن ميونيخ الالماني الذي صرح لصحيفة "بيلد آم زونتاغ" في عددها الصادر أول من أمس بأنه يعتقد أن المنتخب الالماني سيواجه مشاكل خلال عام 2007.

وقال هونيس: "ما حدث في 2006 لا يمكن تكراره. والتعادل مع المنتخب القبرصي 1-1 في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي في التصفيات المؤهلة لكأس الامم الاوروبية 2008 يؤكد أن الموقف سيكون أكثر صعوبة في المستقبل".

وأضاف هونيس أن لوف يجب أن يتحلى بالحذر في محاولاته لجعل اللاعبين يبدون أفضل مما هم عليه في الواقع في محاولة لرفع ثقتهم بأنفسهم موضحا: "في النهاية لن يكون لذلك فائدة لان النجاح على المدى البعيد يتحقق من خلال العمل الجاد .. أنصحه بأن ينظر إلى الاشياء نظرة نقدية لانه يجب ألا نوفر الحماية الكاملة للاعبين، لان ذلك لن يؤدي إلا إلى وصولهم إلى مرحلة تزال فيها الغشاوة من على أعينهم".

وصرح لوف لوكالة الانباء الالمانية بأن ملاحظات هونيس ليس لها أي أساس من الصحة وأن هناك خطة دقيقة وضعها الجهاز الفني للمنتخب لتطبيقها على المدى المتوسط والمدى الطويل بحيث يجب أن يؤدي اللاعبون مهاما إضافية يتم التحكم فيها بشكل ثابت.

وأضاف أن الجهاز الفني سيراقب خلال الاسابيع القليلة المقبلة مجموعة من اللاعبين الشبان الذين يمتلكون المعايير الدولية ومنهم على سبيل المثال ماريو جوميز لاعب شتوتجارت وشتيفان كيسلنغ وغونزالو كاسترو من باير ليفركوزن وكيفن-برينس بواتينج من هرتا برلين أو إيوجين بولانسكي من بوروسيا مونشنغلادباخ.

وقال لوف: "سنوضح بشكل جيد ما ننتظره من اللاعبين".

ورغم تعادل المنتخب الالماني ثالث كأس العالم 2006 مع نظيره القبرصي في المجموعة الرابعة بالتصفيات المؤهلة ليورو 2008 يحتل الفريق المركز الاول في المجموعة برصيد 10 نقاط وبفارق الاهداف فقط أمام المنتخب التشيكي

ويستهل المنتخب الالماني مبارياته في عام 2007 بلقاء ودي مع نظيره السويسري في دوسلدورف في السابع من شباط/فبراير المقبل وهي أول مباراة من 12 مباراة يخوضها الفريق على مدار هذا العام.

التعليق