حمض الفوليك قد يبطئ من تدهور السمع المرتبط بتقدم العمر

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • حمض الفوليك قد يبطئ من تدهور السمع المرتبط بتقدم العمر

 

   نيويورك- قالت دراسة اجريت في هولندا انه يبدو ان المكملات الغذائية المحتوية على الفوليك اسيد "حمض الفوليك" تبطئ تدهور السمع الذي يشيع حدوثه مع تقدم السن وذلك على الاقل عند الاشخاص الذين تزيد لديهم مستويات الحمض الاميني.

وأوضح فريق الدراسة في تقرير في دورية سجلات الطب الباطني ان حمض الفوليك هو فيتنامين بي الذي يستخدمه الجسم لصنع خلايا جديدة. وربطت دراسات سابقة بين انخفاض مستوى حمض الفوليك وضعف السمع ولكنه لم يكن واضحا ماذا كان تناول الفيتامين قد يبطئ من فقد السمع المرتبط بتقدم السن.

وللتحقق من ذلك قيمت الدكتورة جين دورجا من مركز نسلة للابحاث في لوزان بسويسرا وزملاء لها التغييرات في السمع بين 728 شخصا تراوحت اعمارهم بين 50 و70 عاما تم اختيارهم بشكل عشوائي للحصول على 800 ميكروجرام من حمض الفوليك او دواء وهمي غير فعال يوميا لمدة ثلاث سنوات.

ونظرا لوجود ادلة على ان حمض الفوليك قد يحسن السمع من خلال ابطاء مستويات الحمض الاميني في البلازما استبعد الباحثون الاشخاص الذين كانت مستويات الحمض الاميني منخفضة لديهم في بداية الدراسة.

ولم يكن اي من الاشخاص محل الدراسة مصابا بأي حالات مرضية في الاذن غير متصلة بالسن. وخلال ثلاث سنوات زاد مستوى سماع الترددات المنخفضة بنسبة 0ر1 ديسيبل في المجموعة التي كانت تتناول حمض الفوليك وهو اقل بشكل ملموس من الزيادة التي لوحظت في المجموعة المراقبة.

وووجد الباحثون انه على العكس فقد تدهورت حدة سماع الترددات العالية بمستوى مماثل في كل من المجموعتين.

ويشير الدكتور روبرت ايه.دوبي من جامعة كاليفورنيا في ديفيز في تعليق خطي انه اذا تأكد حدوث تحسن في التحقيقات الاخرى واذا توقعت اختبارات السمع الاساسية من الذي يستفيد من ذلك فإن اجراء اختبارات على السمع في منتصف العمر لاختيار المرشحين للعلاج

 "قد تثبت انها فعالة من حيث التكاليف في المناطق التي ينتشر فيها نقص حمض الفوليك".

التعليق