المواطنون في غانا يتوقون لفرض حظر على التدخين في الأماكن العامة

تم نشره في الاثنين 8 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً

 

غانا- كواكو انكو موظف غاني في الثامنة والخمسين من عمره يدخن منذ أكثر من 40 عاما, ورغم معرفته بمخاطر التدخين فانه لا يعتزم الاقلاع عن هذه العادة.

وهو يبرر ذلك بقوله أن جده كان مدخنا وانه عاش حتى سن الرابعة والثمانين. وانكو يحترم مشاعر غير المدخين ويؤثر عدم التدخين في مكان العمل لكنه يدخن في الحانات والمطاعم لكن هذا الوضع ربما لا يستمر كثيرا.

فرئيس حملة مكافحة التدخين مدير عام هيئة الخدمات الصحية بالبلاد البروفيسور اجيمان بادو اكوسا يكثف من حملة ترمي لحظر التدخين في الاماكن العامة فيما يكتسب مشروع قانون لحظر التدخين في تلك الاماكن زخما يوما بعد يوم.

ويهدد اكوسا بالقيام بمسيرة إلى مقر الحكومة ومعه التماس موقع بشأن فشل الحكومة في اتخاذ موقف إزاء التدخين. ويقول اكوسا غاضبا "إن 18 شهرا فترة طويلة جدا على وجود مشروع القانون داخل مجلس الوزراء" داعيا أيضا إلى فرض حظر على إعلانات التبغ وفرض ضرائب أعلى على السجاير.

وكشف استطلاع للرأي أجرته هيئة الخدمات الصحية في غانا في تشرين الأول( أكتوبر) وتشرين الثاني( نوفمبر) الماضي أن 96 في المائة من الغانيين يؤيدون استصدار قانون بشأن الحد من التدخين.

وأظهرت دراسات أن نحو 3ر14 في المائة من التلاميذ في المدارس الاعدادية جربوا التدخين قبل سن الـ18 وان أكثر من 45 في المائة من السكان في ثلاث مناطق يدمنون التدخين.

وربما أن الحكومة تأبى تسريع خطى فرض حظر على التدخين بسبب كم الضرائب الكبير الذي تحصله من شركة بريتش اميركان توباكو، المصنع الوحيد للسجائر في غانا.

وعلى سبيل المثال، فإن الشركة التي تستحوذ على 90 في المائة من سوق التبغ الغاني أسهمت بنحو 9ر5 في المائة من قيمة الناتج القومي الاجمالي الغاني في الفترة بين عامي 1986 و 1990 حيث أنتجت 80 في المائة من المواد الخام محليا بدلا من استيرادها من الخارج.

وكان نحو 245 شخصا يعملون بالشركة موزعين على 10 محطات في

عدة مناطق لانتاج التبغ قبل صدور قرار أواخر العام الماضي بإغلاق مصنعها كما كان هناك نحو 20 ألف تاجر تجزئة.

ويعتمد نحو 1300 عامل وأسرهم في كسب قوتهم على التبغ لكن الشركة تغلق مصنعها في غانا فيما تصفه بالمسيرة المستمرة لخفض كلفة الانتاج لاقصى حد.

ويقول توني اوكويو مدير شؤون التشغيل بالشركة البريطانية الاميركية في غانا إن الشركة ستقوم الآن ببيع منتجات مستوردة من الشركات التابعة لها.

لكن الشركة هي أيضا اكبر شركة خاصة في مجال التشجير في غانا فقد قامت بزراعة نحو 5ر4 مليون شجرة على مساحة نحو 3800 هكتار.

بعض هذه الاشجار الغرض منه المساعدة في علاج تبغها من خشب الوقود. فالحرارة المتولدة من الخشب تستخدم في علاج التبغ ومن هنا نشأت الحاجة لاستبدال الخشب الذي يقطع لهذا الغرض.

كما تقوم الحكومة بدعم برامج حماية المياه في عدة مناطق في مختلف أنحاء البلاد كما توفر منحا دراسية للطلاب الجامعيين.

لكن اكوسا يحذر قائلا "التدخين قاتل وليس هناك ما يدعو على الاطلاق لجعل الناس يشترون الموت".

التعليق