تقليل الوزن يحد من سرطان البروستاتا

تم نشره في السبت 30 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

    أتلانتا- أكّدت دراسة أجرتها الجمعية الأميركية لمكافحة السرطان، أن تخفيض وزن الرجال بنحو11 باوندا يقلل من خطر الإصابة بنوع شرس من سرطان البروستاتا.

وجاءت النتائج من جراء مسح وتحليل الأوزان والحالة الصحية لحوالي 70 ألف رجل أميركي خلال الفترة من 1982 -1992.

وعززت الدراسة الجديدة، التي أعلنت نتائجها الشهر الحالي، نتائج بحوث سابقة أشارت إلى أن الرجال الذين يعانون زيادة في الوزن أكثر عرضة للإصابة بنوع متوحش من سرطان البروستاتا، وفقا للأسوشيتد برس.

غير أن البحث الجديد هو الأول الذي يربط خفض الوزن بتراجع الإصابة بالمرض.

وحللت الدراسة الجديدة بيانات أطوال وأوزان عينة المسح من الرجال خلال الفترة الزمنية المذكورة، وتم تحديث البيانات دوريا كل ثلاث سنوات منذ العام 1992 وحتى العام 2003.

وتبين أن 5200 رجل من عينة المسح أصيبوا بسرطان البروستاتا، ما يشكل حوالي سبعة في المائة.

ومن بين المصابين بالسرطان، تعرض واحد من كل ثمانية لنوع خطير من سرطان البروستاتا، ولكنه لم ينتشر إلى أجزاء أخرى من جسمه.

وركزت الدراسة على المصابين بالنوع الخطير من سرطان البروستاتا ، حيث تبين أن الذين فقدوا منهم 11 باوند من وزنهم كانوا أقل عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان، القادر على الانتشار إلى مناطق أخرى من الجسم، وذلك بنسبة 42 في المائة مقارنة بالأكثر وزنا.

وقال الباحثون إن النسبة التي أجريت عليها الدراسة صغيرة نظرا لأن 15ألف رجل فقط، من عينة المسح، هم الذين فقدوا جزءا من وزنهم خلال الـ15 عاما الماضية، أصيب منهم ألف رجل بالنوع المتوحش من سرطان البروستاتا.

ونصحت الدراسة الرجال بتقليل وزنهم مع تقدم العمر لتفادي الأخطار الصحية.

التعليق