الرطوبة تفاقم حالات الربو

تم نشره في الخميس 28 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • الرطوبة تفاقم حالات الربو

 

واشنطن- يقول الباحثون إن المنازل الرطبة والقديمة، كتلك التي يقطنها الطلاب في الجامعات، تساهم في مضاعفة الإصابة بالربو.

فقد وجدت دراسة، أجريت في فلندا على عشرة آلاف منزل لطلاب الجامعات، أن العيش في منازل رطبة يزيد نسبة الإصابة بالربو، وكذلك يجعل ساكنيها عرضة للإصابة بالبرد والحساسية الجلدية.

وقد وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعيشون في بيوت ترتفع فيها درجات الرطوبة يحتاجون إلى المضادات الحيوية أكثر من غيرهم وأنهم معرضون للإصابة بالالتهابات الرئوية والشعيبية والتهاب اللوزتين.

وقد لوحظ أيضا أن سكان هذه المنازل قد أصيبوا بنوبات برد أربع مرات في العام الماضي وبعضهم من قال إنه يعاني من رشح أنفي مستمر.

كما وجدت الدراسة أن أربعين في المائة من الطلاب الذين يسكنون في منازل رطبة قد عانوا من التهاب رئوي وشعيبي والتهاب اللوزتين في العام الماضي.

وتقول معدة الدراسة، ماريتا كيلبيليان، إن خطر الإصابة بالربو مضاعف عند أولئك الذين يسكنون في منازل رطبة، لذلك فإن هناك حاجة لإجراء أبحاث حول أسباب نمو العفن في المنازل بهدف منع تعرضها للرطوبة .

وقال متحدث باسم حملة مكافحة الربو إن الناس الذين يعيشون في منازل رطبة عليهم حماية أنفسهم من الظروف التي تحفز الربو.

ويعتقد أن العفن يطلق أجسام دقيقة جدا، غبيرات، في الهواء وهذه الأجسام الغريبة تقوم بتحفيز أعراض الربو. وتوجد غبيرات العفن عادة في الأماكن الرطبة في المنزل مثل الحمام والمطبخ.

وينصح الخبراء بإغلاق أبواب الحمامات والمطابخ دائما وذلك لمنع انتشار الرطوبة إلى أماكن المنزل الأخرى، وفي نفس الوقت فتح نوافذ المطابخ والحمامات وتعريضها لنور الشمس بهدف إزالة الرطوبة.

ويقول الدكتور جون هارفي من جمعية أطباء الصدر البريطانية إن من المعروف منذ زمن بعيد أن الرطوبة لها علاقة بتدهور الصحة ودعا إلى إزالة أسباب الرطوبة وتحسين ظروف السكن.

التعليق