فيلما "في محطة مصر" و"الرهينة" مرشحان لأكبر إيرادات خلال العيد

تم نشره في الاثنين 25 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

القاهرة - يرشح النقاد المصريون ان يحقق فيلما "في محطة مصر" لأحمد نادر جلال و"الرهينة" لساندرا نشأت، اكبر ايرادات في موسم عيد الاضحى من بين سبعة أفلام تخوض المنافسة.

ويرشح الصحافي احمد فايق الفيلمين ليفوزا "بالقطعة الكبرى من كعكة ايرادات العيد"، وذلك لقيام الفنان كريم عبدالعزيز ببطولة الفيلم الاول، وهو النجم الصاعد الذي حقق ايرادات كبيرة في موسم الصيف تجاوزت 15 مليون جنيه عبر فيلم "واحد من الناس"، الى جانب الممثلة منة شلبي.

ويروي الفيلم حياة شاب من عامة الناس يعمل مندوب مبيعات وعلاقته بفتاة ريفية حاصلة على شهادة دراسات عليا.

اما الفيلم الثاني فتأليف نادر صلاح ويحمل توقيع المخرجة ساندرا نشأت التي يرى الناقد اسامة عبدالفتاح انها "صاحبة اللمسة السينمائية الخاصة في التركيز على جانب رومانسي وارتباطه بالاثارة".

اما بطل الشريط احمد عز فبدأ بتحقيق "نوع من النجومية بعد فيلمه "ملاكي اسكندرية" مع المخرجة نفسها والذي حقق ايرادات جيدة تجاوزت تسعة ملايين جنيه"، كما يقول الناقد طارق الشناوي.

ويركز فايق على "الحضور القوي لبطلة الفيلم ياسمين عبدالعزيز التي تتمتع بشعبية لدى الفتيات في الاوساط الشعبية".

ولا تحظى افلام اخرى بالفرصة نفسها مثل فيلم "خيانة شرعية" لمخرجه ومؤلفه خالد يوسف، لان بطله هاني سلامة، "لم يستطع حتى الان ان يحقق نجومية في شباك التذاكر" كما يقول الشناوي.

ولا يتوقع ان يحقق الفيلم ايرادات كبيرة رغم انه افتتح قبل ايام من موسم العيد وخصوصا انه تعرض لانتقادات بعد عرضه الاول في مهرجان دبي لتضمنه "الكثير من حالات الخيانة الى جانب زجه السياسة في ايقاع الاحداث من دون مبرر"، بحسب الشناوي.

وهذا ينطبق ايضا على فيلم "دنيا" تأليف واخراج اللبنانية جوسلين صعب وبطولة محمد منير وحنان ترك وسوسن بدر وعايدة رياض، وقد بدأ عرضه ايضا قبل موسم العيد.

وتشير الناقدة علا الشافعي الى عدم قدرة الفيلم على المنافسة لعوامل عدة اهمها "تعرضه للكثير من الانتقادات عند عرضه ضمن مهرجاني دبي والقاهرة واتهامه بالاساءة الى مصر وخصوصا انه يتعرض لمسألة الختان".

وتضيف انه "سيعرض فقط في 17 صالة في وقت تعرض فيه الافلام المنافسة في ما بين 40و47 صالة".

ولا يتوقع ايضا ان تحقق الافلام الكوميدية الكثير مقارنة بالموسم الصيفي في ظل غياب نجومها مثل عادل امام ومحمد سعد ومحمد هنيدي.

ويبقى اقوى حضور للكوميديا في فيلم "مطب صناعي" لوائل حسان تأليف طارق الامير وبطولة احمد حلمي الذي اصبح واحدا من نجوم الشباك اثر النجاح الكبير الذي حققه فيلمه الاخير "جعلوني مجرما" متجاوزا محمد هنيدي ومنافسا محمد سعد.

ومن ضمن الافلام الكوميدية ايضا شريط "قصة الحي الشعبي" لاشرف فايق تأليف احمد

عبدالله وبطولة زكريا طلعت في اول بطولة مطلقة له بعدما حقق فيلمه "حاحا وتفاحة" ايرادات عالية اغرت المنتجين.

وتشاركه البطولة نيكول سابا والمغني الشعبي سعد الصغير.

وهناك ايضا فيلم "ايظن" لاكرم فريد تأليف محمد فضل وبطولة مي عزالدين وحسن حسني وحميد الشاعري.

وتقدم مي عزالدين في هذا الفيلم شخصيات عدة في اول بطولة مطلقة لها، وكان النقاد توقعوا لها مستقبلا زاهرا لكن ظهورها في اطار كوميدي يجعل من الصعوبة بمكان تحديد نتائج هذه التجربة.

التعليق