مايكل جاكسون يرفع دعوى ضد مكتب محاسبة كان يتولى أعماله

تم نشره في الأحد 24 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

لوس انجليس- رفع المغني الاميركي مايكل جاكسون دعوى امام محكمة في لوس انجلس ضد مكتب خبراء محاسبة كان يدير اعماله بحسب ما افاد مصدر قضائي الجمعة.

وقدم "ملك البوب" أمس دعوى ضد مكتب برنشتاين-فوكس-ويتمان-غولدمان-سلون بتهمة تبذير قسم من امواله.

ويقول جاكسون في الدعوى ان شركة المحاسبة ابرمت عقودا باسمه لكن من دون اخذ موافقته.

وفي اب (اغسطس) اعلنت رايمون باين وهي ابرز مساعدة له ان المغني يشتبه في ان شركاءه ومستشاريه في مجال الاعمال يتآمرون عليه.

وكانت باين اعلنت في 27 حزيران(يونيو) ان جاكسون انفصل عن مستشاريه الماليين وفريق المحامين وانها عينت هي شخصيا لادارة ممتلكات المغني.

وكان جاكسون غادر مزرعته "نيفرلاند" في كاليفورنيا واقام خصوصا في البحرين منذ تبرئته في حزيران(يونيو) 2005 في قضية التحرش الجنسي بقاصر والتي كان يواجه فيها عقوبة سجن تصل الى 20 عاما.

ورغم ابتعاده عن الاضواء عمليا لمدة سنة، استمر مايكل جاكسون في تصدر عناوين الصحف لا سيما بسبب صعوباته المالية.

ففي اذار (مارس) تمكن في اللحظة الاخيرة من تجنب عقوبات من دائرة العمل في كاليفورنيا بسبب تخلفه عن دفع رواتب موظفي مزرعته ونفقاتهم الاجتماعية.

وفي نيسان(ابريل) افادت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"لوس انجليس تايمز" ان المغني راكم ديونا تصل الى 270 مليون دولار بعدما عرض على شركة سوني حقوق شراء قسم من سجله الموسيقي.

التعليق