فنانون يرون تكريم مهرجان الأغنية لهم وساما على صدورهم ومسؤولية تضاف إلى مشوارهم الفني

تم نشره في الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • فنانون يرون تكريم مهرجان الأغنية لهم وساما على صدورهم ومسؤولية تضاف إلى مشوارهم الفني

في مؤتمر صحافي عقدوه في فندق الريجنسي

 

نوال العلي

عمّان-عبر الفنان العربي هاني شاكر عن سعادته بوجوده في الأردن ليشارك كعضو في لجنة التحكيم لمهرجان الأغنية الأردني السادس الذي يقام برعاية ملكية سامية.

وقال شاكر ضيف شرف المهرجان  في مؤتمر صحافي عقدته اللجنة الإعلامية في فندق الريجنسي أمس "انه يعد تكريم الهرجان له "وسام شرف" على صدره، آملاً أن يكون عند حسن ظن الجمهور الأردني الذي يعتبره قلعة من قلاع الفن من خلال ما لمسه في المهرجانات التي تقام في الأردن والاهتماما بالفن بشكل عام".

من جهتها أكدت الفنانة الأردنية مريم فخري المكرمة في المهرجان أن إقامة المهرجان أمر لا بد منه لكي يأخذ بيد الأصوات الجميلة الواعدة التي تحتاج لمن يساندها ويقف إلى جانبها، واعتبرت التكريم الذي تتلقاه من المهرجان "أجمل تكريم حدث لها في مسيرتها الفنية"، متمنية أن يصل صوتها الأردني للوطن العربي ومتمنية أن تكون عند حسن ظن الجمهور بها.

وفي هذا السياق، لفت الفنان الأردني عمر العبداللات إلى أن التكريم مسؤولية "يتمنى أن يكون بحجمها"، شاكراً إدراة المهرجان عليه ومتوقعاً لمهرجان هذا العام أن يكون متميزاً وحافلاً بالأصوات الواعدة.

وأكد العبداللات أن الأردن مليء بالمواهب اللافتة التي تحتاج إلى دعم لتظهر بقوة وثقة على الساحة العربية.

ونوه نقيب الفنانين ومدير المهرجان شاهر الحديد إلى موضوع تكريم الفنان الأردني، مبيناً أن العادة جرت في المهرجانات السابقة على تكريم فنان عربي فارتأت اللجنة العليا أن يكرم فنانان أردنيان، نظراً لما قدمه الفنان الأردني للأغنية الأردنية، لافتاً إلى أن هناك الكثير من "بواطن الأمور التي وقفت في طريقه كي يجد له مكاناً في الساحة العربية".

وأضاف الحديد أن "الساحة الأردنية مليئة بالأصوات الجميلة لكن عمر العبداللات ومريم فخري من الفنانين الذين شقوا طريقهم وحدهم واشتغلوا على أنفسهم لينطلقوا للساحة العربية ولنشاهد أعمالهم على الفضائيات، ونتمنى أن يحذو الفنانون الشباب حذوهم ويشتغلوا بدورهم على أنفسهم".

 وأشار الحديد إلى ان الأغنية ليس لها هوية ولم تكن يوماً كذلك، فتجربة الرباعي نموذج يحتذى، وهو من قدم الأغنية اللبنانية والمصرية ثم اشتهر وتمكن بعد ذلك من تقديم الأغنية التونسية للعالم العربي، ولولا ذلك لكان صعباً على الجمهور العربي أن يتقبل الأغنية التونسية.

وحول تكريم الفنان هاني شاكر بين الحديد أن شاكر كان من "أوائل من تعاونوا مع التلفزيون الأردني منذ أكثر من ثلاثين عاماً في برامج المنوعات حين لم تكن الفضائيات موجودة وكان بث التلفزيون الأردني يصل إلى مناطق عديدة من الوطن العربي كلبنان وسورية وفلسطين والسعودية وغيرها، واستمر شاكر في تواصله مع جمهوره الأردني والعربي وقدم الكثير للأغنية الرصينة المعاصرة".

يذكر أن المهرجان الذي افتتح أمس في قصر الثقافة يقام هذا العام بتنظيم من الأمانة بالتعاون مع وزارة الثقافة ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون ونقابة الفنانين الأردنيين. وستقام حفلة في الثامنة والنصف الليلة للفنان هاني شاكر وميشلين خليفة وعمر العبداللات. بينما سيختتم المهرجان في حفل غد حيث تعلن نتائج لجنة التحكيم التي تضم الفنان صباح فخري والفنان هاني شاكر والشاعر مدحت العدل والفنانة ميشلين خليفة و د.أيمن عبدالله من الأردن.

ويقدم المهرجان الذي يقام تحت شعار "إبداع نحو التغيير" مجموعة من الأصوات الأردنية الشابة، إذ يشارك في مسابقة الصوت كل من عماد سرور، محمد عنبه، محمد السعودي، مؤمن الشلول، ديما أندوراس، ريم الناصر، هبه السحيمات، علاء الشوبكي.

أما في مسابقة الأغنية المتكاملة فيشارك أشرف صابر بأغنية "أمانة عليك" من تأليف مهدي أبو غزالة وألحان نضال عبيدات، بينما تغني هبة فرحان الناصر أغنية "دمعة" من كلمات أحمد الشبول وألحان نايف قويدر، ويقدم يوسف كيوان أغنية "من نبض قلبي" من كلمات فراس حاتم وألحان هيثم سكرية، وبعنوان "حوا" يغني حسن سلطان من كلمات وألحان قاسم عتوم. وستشارك الفرقة الأردنية الموسيقية النجوم غناءهم بقيادة المايسترو جورج أسعد.

وتبلغ قيمة االجائزة الأولى للصوت 7000 دينار والثانية 5000 دينار والثالثة 3000 دينار. بينما تبلغ قيمة جائزة الأغنية المتكاملة 4000 للمطرب و2000 دينار لأفضل لحن و2000 دينار لأفضل كلمات.

وسيتم تخصيص مبلغ لعمل CD للفائز الأول في مسابقة الصوت بعد الاتفاق مع ملحنين وشعراء أردنيين وموزعين محليين وعرب وتسجيله في استوديوهات محترفة، كي يصار إلى توزيعه لاحقاً على عدد من شركات الإنتاج للتعريف بالفنان ولمساعدته على شق طريقه الفني إضافة إلى حملة إعلامية مرافقة.

يشار إلى أن شعار المهرجان الذي استمر لأربعة أعوام متتالية تغير هذا العام من "نحو أصوات أردنية شابة" إلى "إبداع نحو التغيير" وجاء التغيير نتيجة لرجوع الأغنية الأردنية لتشارك بقوة على صعيد الوطن العربي وتظهر إبداع الشعراء والملحنين الأردنيين تأكيداً على أن الأغنية الأردنية لها قواعد راسخة ومنافسة على صعيد الوطن العربي.

التعليق