انطلاق مسابقة "فيرست ليغو" في الأردن

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • انطلاق مسابقة "فيرست ليغو" في الأردن

  عمان–الغد- انطلقت صباح أمس أكبر مسابقة علمية وتكنولوجية في مجال الروبوت على مستوى العالم وهي "مسابقة فيرست ليغو" برعاية سمو الأميرة سميّة بنت الحسن المعظمة وبمشاركة أكثر من 350 طالبا وطالبة ضمن 39 فريقا يمثلون الأردن والسعودية ولبنان في قصر الحسين بن طلال للمؤتمرات على شاطئ البحر الميت.

وسيتم الإعلان عن نتائج المسابقة مساء اليوم من قبل لجنة التحكيم التي تضم عدد 18 من أساتذة الجامعات في تخصصات الفيزياء والحاسوب والميكاترونكس. وبموجب أنظمة المسابقة، يتأهل الفريق الوطني الفائز بعد ذلك للمشاركة وتمثيل الأردن، الذي قطع شوطا مميزا وملفتا قياسا إلى الدول العربية الأخرى، في المسابقة العالمية التي تقام في الولايات المتحدة في شهر نيسان(ابريل) 2007.

  وتأتي مسابقة هذا العام، وهي المسابقة الثانية التي تقام في الأردن، بتنظيم المركز الوطني للروبوت التعليمي (نسر)/ مركز التميز التربوي الملحق بمعهد اليوبيل/ مؤسسة الملك الحسين وبرعاية وزارة التربية والتعليم ومركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير وبدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وجامعة الأميرة سميّة ومدرسة الحياة/الأردن ويونيفيم وedutech وEnergizer  وجريدة الرأي ومجلة zero one.

  وتعتبر مسابقة فيرست ليغو العالمية للروبوت من أشهر المسابقات العلمية لطلبة المدارس والتي بدأت العام 1998، ووصل عدد الدول المشاركة في المسابقة العام 2006 إلى 31 دولة من بينها المملكة الأردنية الهاشمية وهي الدولة العربية الأولى والوحيدة التي تشارك في مثل هذا الحدث العالمي المهم.

وتتلخص فكرة المسابقة في قيام فرق من الطلبة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 9-16 عاما وعلى مدى 8 أسابيع بتصميم وبرمجة روبوت يقوم بأداء مجموعة من الوظائف المحددة مسبقا من قبل لجنة التحكيم.

ويتم إجراء التصفيات في كل بلد على حدة ويتأهل الفريق الوطني الفائز للمشاركة في الاحتفال العالمي للمسابقة في الولايات المتحدة الأميركية.

يذكر أن عدد المشاركين في مسابقة هذا العام قد شهد تزايدا ملحوظا، حيث يشارك في المسابقة 12 فريقا من مدارس حكومية من مختلف أنحاء المملكة إضافة إلى عدد من المدارس الخاصة والمراكز التعليمية والثقافية وفريقين من المملكة العربية السعودية ولبنان تحت إشراف 80 معلما مسؤولا عن الفرق، مقارنة مع أقل من 90 طالبا وطالبة من المدارس الخاصة فقط الذين شاركوا في مسابقة العام الماضي.

  وتجدر الإشارة إلى أن المركز الوطني للروبوت التعليمي (نسر) يسعى ويتطلع في الأعوام القادمة إلى شمول المزيد من الفرق من الدول العربية في المسابقة ليصبح مركزا إقليميا يعمم الفائدة من هذه المسابقة على أوسع نطاق ممكن في المنطقة العربية. 

التعليق