صفار البيض مهم لتغذية الرضع

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 واشنطن- يقول الأطباء إن صفار البيض (المح) المدعّم بالحوامض الدهنية، يعتبر من المصادر الجيدة لتوفير التغذية الصحية المطلوبة للأطفال خلال فترة فطامهم.

ويشير الباحثون، في مقالة تنشرها مجلة صحية أميركية متخصصة بالتغذية، إلى أن الرضاعة الطبيعية وخلطة صفار البيض، ضروريتان لتوفير الغذاء الجيد للأطفال خلال فترة الفطام.

كيت تافنر يذكر أن الرضاعة الطبيعية لا تعتبر مصدرا جيدا لعنصر الحديد، ولهذا يحتاج الأطفال إلى مصدر خارجي غني بالحديد لتجنب اصابتهم بعوارض صحية أو نقص في البنية لاحقا.

وفي العادة يضاف الحليب المجفف المدعم إلى الرضاعة الطبيعية خلال فترة الفطام، لكنها لا تحتوي على ما يكفي من حمض يعرف باسم دوكوساكزونك، وحمض اوميغا-3 الدسم، وهما حمضان أساسيان للنمو وتطوير قدرات ومهارات الدماغ.

وقد بدأت بعض الشركات المنتجة للحليب المجفف المدعم في إضافة هذين الحمضين إلى منتجاتها في الآونة الأخيرة.

أما صفار البيض فهو غني بعنصر الحديد المشتق من الجانب الحيواني والذي يمتصه الجسم بسهولة أكبر من الحديد المشتق من النباتات، وهي أسهل هضما عند الاطفال الصغار.

ويؤكد الباحثون، من خلال التجارب الميدانية التي أجروها، أن وجود صفار البيض مهم في تغذية الاطفال خلال فترة الفطام، وهي بين الشهر الرابع والثامن من السنة الأولى، كما أنهم يرغبون في تناولها.

وتقول كيت تافنر خبيرة تغذية الاطفال في مستشفى سانت جورج في لندن، في تصريح لبي بي سي اونلاين، إن صفار البيض غذاء ملائم للأطفال في مرحلة الأشهر الستة الأولى من العمر.

وتضيف أن الدراسات الأخيرة أظهرت أن الحمضين مهمين لنمو الاطفال الخدج ممن ولدوا فقبل اوانهم.

وتؤكد أن الآباء يجب أن لا يقلقوا من كمية الكوليسترول التي يمتصها جسم الطفل، فما ينطبق على الكبار لا ينطبق على الأطفال، وخصوصا في الأعمار المبكرة جدا.

التعليق