الفيفا يقيل مدير التسويق بعد الحكم في قضية ماستركارد

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 هامبورج - أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم امس الثلاثاء أنه أقال مدير التسويق به وثلاثة موظفين آخرين إثر الحكم الذي أصدرته محكمة نيويورك في وقت سابق هذا الشهر والذي يقضي بأن ترعى شركة "ماستركارد" للكروت الائتمانية بطولتي كأس العالم 2010 و.2014 وقاضت شركة ماستركارد الفيفا بسبب الطريقة التي منح بها حقوق الرعاية في وقت سابق من العام الحالي. وقالت الشركة إن فيفا وقع عقدا مع شركة "فيزا" المنافسة في نيسان'أبريل وتجاهلت حقيقة رفض ذلك في البداية.

ويفكر فيفا حاليا في التقدم بطلب استئناف ضد الحكم الذي صدر في السابع من كانون أول'ديسمبر الحالي ولكنه قرر بالفعل إقالة مدير التسويق والتلفزة جيروم فالك وثلاثة موظفين آخرين في القسم.

وقال فيفا في بيان "أوضحت المحكمة أن عقد الرعاية المبرم بين فيفا وفيزا كان باطلا وبناء على ذلك أمرت فيفا بتنفيذ العقد الذي جرى التفاوض فيه ولم يتم مع ماستركارد وذلك على أساس أن فيفا لم يف باتفاقه مع ماستركارد." وأضاف الاتحاد الدولي "وفي هذا السياق، اتهم موظفو الفيفا الذين أجروا مفاوضات مع فيزا وماستركارد بعدم الامانة خلال المفاوضات وإمداد الاجهزة المسئولة عن اتخاذ القرارات في فيفا بمعلومات خاطئة".

وقال فيفا إنه رغم أنه شعر بأن حكم محكمة نيويورك كان "متحيزا للغاية" لشركة ماستركارد إلا أنه لم يغفل حقيقة أن مفاوضاته لم تلتزم بقواعد العمل بين المنظمات.

وذكر البيان "فيفا لا يمكن أن تتقبل مثل هذا التصرف من قبل موظفيها".

التعليق