رياضيون يطالبون الأندية بعقد ندوات تثقيفية لمعالجة الشغب

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • رياضيون يطالبون الأندية بعقد ندوات تثقيفية لمعالجة الشغب

عزوا تفاقم ظاهرة المشاكل في الدوري لتدني ثقافة اللاعب

 

خالد الخطاطبة

عمان- طالب رياضيّون الاندية المحلية بضرورة تثقيف لاعبيها رياضيا وسلوكيا، من خلال عقد ندوات متخصصة، يتحدث خلالها مختصون واساتذة جامعات عن مسببات خروج اللاعب عن الروح الرياضية وما ينتج عن ذلك من احداث شغب ومشاكل تكررت كثيرا في ملاعبنا في الفترة الاخيرة، خاصة خلال مباريات الدوري الممتاز التي شهدت خروج اكثر من لاعب عن السلوك الرياضي من خلال الانفعالات الزائدة التي اضرت بفريقه اولا وبلاعبي الفريق المنافس ثانيا.

وألقى المتحدثون باللوم في حدوث المشاكل خلال المنافسات الى ضعف ثقافة اللاعبين، وعدم مقدرتهم على وضع الامور في نصابها الصحيح قبل الاقدام على مثل هذه التصرفات.

وأكد عضو الهيئة الادارية في رابطة اللاعبين الدوليين عصام الديسي ضرورة معالجة بعض الاحداث التي افتعلها عدد من اللاعبين خلال مشاركاتهم في الدوري الممتاز، والمتمثلة بخروج بعضهم عن الروح الرياضية، اما احتجاجا على قرارات الحكم، او الاحتجاج على زميل في الفريق، الامر الذي قد يثير احيانا الجمهور في المدرجات، وبالتالي افتعال حالة من الشغب نحن في غنى عنها.

ودعا الاندية الى ايقاع اشد العقوبة بكل لاعب يتصرف بهذا الشكل، من خلال فرض عقوبات مالية، واللجوء الى الايقاف في حال تكرر ذلك.

وقال الديسي: رابطة اللاعبين الدوليين تحرص دوما على المناداة باللعب النظيف تطبيقا لشعار الاتحاد الدولي لكرة القدم، ونحاول قدر المستطاع تكريم نجوم الرياضة اصحاب الاخلاق الرفيعة، متمنيا ان توفق الرياضة الاردنية في خلق رياضيين موهوبين على قدر عال من الاخلاق أملا في الوصول الى اعلى المستويات على جميع الصعد.

وتساءل د. ناجح ذيابات مدرس التربية الرياضية في جامعة البلقاء التطبيقية عن الاسباب التي تدفع نجوما معروفين على ساحة الرياضة الاردنية عامة وكرة القدم خاصة الى ارتكاب هفوات اخلاقية داخل الملعب، تساهم في افتعال الشغب، وفي نفس الوقت تؤدي الى تدني شعبية اللاعب.

وقال، في مباراة الوحدات والعربي كان هناك تصرف غير مقبول من احد اللاعبين البارزين، ولا اعرف ما الذي دفع هذا اللاعب لكيل الشتائم للحكم وللاعبي الفريق الخصم بهذه الطريقة التي كادت ان تكلفه الخروج مطرودا من الملعب لولا تدارك الامر من قبل زملائه اللاعبين الذين منعوه من الوصول الى الحكم، اضافة الى دور المدرب الذي كان حكيما في استبداله من الملعب.

واقترح ذيابات على الاندية الاهتمام بالجانب السلوكي للاعبيها بقدر اهتمامها بالجانب الفني، لكي تسير العمليتان جنبا الى جنب بحثا عن لاعبين متكاملين في جميع الجوانب، وبالتالي خلق فرق قوية على صعيد الاندية والمنتخبات قادرة على المنافسة بقوة على الصعيدين المحلي والآسيوي.

واستغرب نجم الكرة الاردنية السابق ابراهيم سعدية الذي عرف بأخلاقه الرفيعة داخل وخارج الملعب اضافة الى مستواه الفني المتميز خروج اللاعبين عن طورهم في الملعب، وعدم قدرتهم على التحكم بأعصابهم، مما يتسبب بمشاكل كثيرة في المباراة.

واضاف: في الدوري الحالي تحديدا لاحظت قيام اكثر من لاعب بحركات غير مبررة، وانفعالات زائدة، اربكت مجرى المباريات، اضافة الى ارباك مخططات المدربين، الامر الذي يدل على ضرورة التخلص من العصبية الزائدة بالنسبة للاعبين والمدربين، أملا في دوري نظيف خال من الاساءات والعصبية والشغب.

واشار سعدية ابرز لاعبي فريق الوحدات سابقا الى ان اللاعب بإمكانه القضاء على الشغب نهائيا في المدرجات من خلال استثمار شعبيته في تهدئة الامور والطلب من جمهور فريقه الالتزام بالهدوء، وفي نفس الوقت بإمكان لاعب آخر ان يؤجج المدرجات بحركة غير مسؤولة، متمنيا ان يكون جميع لاعبينا على قدر المسؤولية، وان تخصص الاندية ساعات قليلة خلال المسابقات المحلية لتثقيف لاعبيها وحثهم على الالتزام فنيا وسلوكيا داخل الملعب.

واقترح سعدية على ادارات الاندية واتحاد كرة القدم تخصيص جائزة لأفضل لاعب خلوق من خلال اسس واضحة ومحددة تشجيعا للحفاظ على الروح الرياضية اثناء المنافسات.

يشار الى ان مباريات الدوري الحالي شهدت اكثر من مشكلة، اما بين الحكم واللاعب كما حدث في مباراة الوحدات والعربي والتي احتج خلالها لاعب الوحدات عامر ذيب بشدة على قرارات الحكم، او بين لاعبين من فريقين مختلفين كالعراك الشرس الذي دار بين لاعبي فريقي الحسين اربد والبقعة عقب نهاية المباراة، او عراك بين لاعبين من نفس الفريق.

التعليق