حفل موسيقي يعكس أطياف قوس قزح في ختام تجمع شبابي حول حوار الحضارات

تم نشره في السبت 9 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • حفل موسيقي يعكس أطياف قوس قزح في ختام تجمع شبابي حول حوار الحضارات

 

عمّان- الغد- رعى أمين عمان الكبرى المهندس عمر المعاني فعاليات الحفل الموسيقي "Rainbow of Music" على خشبة مسرح مركز الحسين الثقافي والذي نظمه ملتقى أصدقاء الثقافة الأردني(أصحاب) بدعم من أمانة عمان الكبرى ومؤسسة أناليندا الأورو ـ متوسطية للحوار بين الثقافات، ووزارة السياحة والآثار العامة وهيئة تنشيط السياحة ووزارة الثقافة.

وحضر الحفل العديد من الفعاليات الدبلوماسية والرسيمة وكان بمثابة حفل ختامي للتجمع الشبابي الثقافي الذي أقيم في الأردن. وتناول التجمع مواضيع حوار الحضارات وأهمية الموسيقى كلغة تجمع العالم وتوثق ثقافة السلام. وشارك في التجمع خمسة وعشرون شابا

وفتاة يمثلون تسع دول هي: تركيا، فرنسا، إسبانيا, بريطانيا, مصر, المغرب, إيطاليا, بولندا والأردن.

وقدم المشاركون في الحفل وصلة موسيقية فولكلورية من التراث الموسيقي للدول المشاركة تمثل حضاراتهم، إضافة إلى العديد من المقطوعات الموسيقية الاردنية.

وأفادت نسرين القسوس من القائمين بأن المشاركين في التجمع جابوا المملكة وأقاموا ورشات عمل موسيقية في مدينتي جرش والبتراء دعما منهم لهذه المواقع الاثرية التي تعد ارثا حضاريا عالميا. كما عقدت ورشات عمل بإشراف مدربين متخصصين وكفاءات اردنية متخصصة من أعضاء الملتقى تعنى بمواضيع حوار الحضارات.

وأضافت بأن الحوار مع الآخرين والتفاعل معهم وتفهمهم هو الخطوة الأولى نحو التفاهم ونحو تقبل ثقافات الآخرين، وهذا ما نحن في حاجة له بدلاً من أن تسود عقلية التشدد والتزمت وتجاهل أن في هذا العالم العديد من الثقافات والحضارات التي أثرت الانسانية والتي يجب أن يستفيد الجميع من التجارب الناجحة فيها، ومن هنا كان اختيار الموسيقى لتكون الرابط بين هذه الثقافات المختلفة كون الموسيقى هي لغة الشعوب، وبخاصة وأننا في هذا المشروع قدمنا الفلكلور الموسيقي الذي يعبر عن القيم الأصيلة لمختلف الشعوب.

وتابعت القسوس بأن ملتقى أصدقاء الثقافة الأردني(أصحاب) "كان له الفخر في أنه كان أول جهة أردنية تتلقى دعماً مباشراً من مؤسسة دولية عريقة تعنى بحوار الحضارات والثقافات كمؤسسة أناليندا الأورو ـ متوسطية للحوار بين الثقافات". وأعربت عن أملها أن يستمر هذا الدعم "لنبقى على تواصل وعلى اطلاع على ثقافات الآخرين ولنبقي الباب مفتوحاً للآخرين للاطلاع على ثقافتنا وحضارتنا العظيمة التي نأمل أن يدركوا مضمونها الحقيقي".

وقال أحد القائمين على هذه التجمعات الشبابية محمد أبو الغنم إن هذا النشاط يعد خامس نشاط دولي يقيمه الملتقى في الاردن ضمن اطار برنامج الشراكة الاورو- متوسطية التي انضم اليه الأردن أثناء اعلان برشلونة منذ العام 1995 وهو اول مشروع يعقد بدعم وتمويل من مؤسسة أناليندا الدولية.

وتأسس ملتقى أصدقاء الثقافة الأردني(أصحاب) العام 2001 من مجموعة من الشباب. وهو هيئة ثقافية تطوعية غير ربحية تهدف الى تدريب الشباب الاردني على وسائل الاتصال وتوفير الفرصة للشباب الاردني للاطلاع على الحضارات والثقافات الاخرى وإتاحة الفرصة للآخرين للاطلاع على التراث الأردني.

التعليق