جديد "الرافد": التأسيس لمشروع ترجمي نهضوي عربي

تم نشره في السبت 9 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • جديد "الرافد": التأسيس لمشروع ترجمي نهضوي عربي

 

عمان-الغد-  تزامن صدور العدد (112) من مجلة الرافد التي تصدر عن دائرة الثقافة والاعلام في الشارقة، مع انطلاقة فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ (25)، وجاء في افتتاحية العدد بقلم د. عمر عبدالعزيز: ان الرافد مجلة العرب الفكرية الثقافية الأولى تواصل مسيرة العطاء الخصب بالترافق مع معالجات تحريرية وبصرية متجددة ودونما خروج عن مرجعيتها ورصانتها ومتابعتها لذات التقاليد في النشر والخطاب.

ويحتوي العدد على دراسات منها “احتفاء الجاحظ بالمتلقي” للدكتور عبدالمرضي زكريا، و”لوركا الساطع كالشهاب” للكاتب روبرتو جونز اليس، اما ملف العدد فيضم محاور عدة هي الفاصل بين الترجمة والأصل، والابداعي في مخرجات الترجمة، والمقومات الذهنية في عملية الترجمة وحوار مع مدير عام المنظمة العربية للترجمة،  طاهر لبيب اجرى الحوار زكريا أحمد، ودار حول طموح المنظمة العربية في التأسيس لمشروع ترجمي نهضوي يتجاوز اخطاء وخطايا مشاريع الترجمة العربية الفائتة.

وفي باب ابداع، نطالع دراسة حول معارج الصعود في زمن الرؤية تعرضها سها جلال، وواقع أدب الاطفال العرب لفيصل المجلي، وقصة للكاتبة عايدة النوباني بعنوان “اقتحام” وقصصا قصيرة جدا للقاص محمد مفتوح وقصيدة بعنوان “باكثير” للشاعر رعد أمان.

ويقدم د. عبدالرازق عبدالمنعم مداخلة نقدية بعنوان "لوحات تؤدي وظيفة السرد في تجربة التشكيلي ظلال المعلا"، ويعرض الفنان المسرحي السيد حافظ رؤيته حول فيلم عمارة يعقوبيان، بينما يتابع بدر الدين عبدالرحمن “هجرات عبدالرحمن الكواكبي” من خلال الرؤية السردية والمؤثرات الدرامية في المسرحية، ويرصد الأديب كامل يوسف حسين “مسجد الشيخ زايد” كدليل على ما شهدته دولة الامارات من حركة عمرانية تركت بصمتها قوية وواضحة في خط الأفق على امتداد مدنها وسواحلها وجزرها.

التعليق