جابر عصفور : النهضة العربية وقعت في شباك المركزية الأوروبية

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

الكويت - أكد الباحث الدكتور جابر عصفور ان قضية المؤثرات الاجنبية في نقدنا العربي الحديث والمعاصر هي جزء لا يتجزأ من قضية الأنا والآخر التي تنطوي على علاقة متميزة تؤكد تأثير الاتجاهات النقدية الاجنبية في نظيرتها العربية.

واوضح خلال ورقة قدمها في ندوة(الخطاب النقدي العربي ...الانجازات والاسئلة) وألقتها نيابة عنه الدكتورة نورية الرومي ان النهضة العربية وقعت في شباك المركزية الاوروبية خصوصا في المجالات التي انطوت على التسليم بسبق التقدم الاوروبي في الوجود والرتبة.

واستعرض في ورقته التي حملت عنوان(الدوران في دائرة الاخر) تجربة مصر منذ البعثة المصرية الاولى الى فرنسا والتي كانت احد اسباب الاتصال بالاضافة الى الترجمة بتجلياتها من التعريب الى التلخيص والنقل واللقاءات المباشرة والحوارات في المؤتمرات.

ورد الدكتور عصفور على من يدعو الى تأسيس نظرية عربية في النقد الى الانتظار طويلا حتى تتحقق مجموعة من الشروط منها مناخ من الحرية الكاملة في التفكير وتراكم معرفي ضخم وحركة ترجمة دقيقة النتائج وادراك ان النظرية لا يمكن ان تنتسب الى دين او دولة او فرد.

وقال الدكتور محمد براده في تعليقه على ورقة الدكتور عصفور ان "الاشكالية الكامنة في هذا التناول تظل قريبة من الطرح المتداول منذ عقود الذي يرى ان النقد العربي لم ينجح في مجاوزة علاقة التأثر والتبعية واعادة الانتاج المختلة تجاه النقد الغربي والعالمي".

واضاف "هو رأي له نصيب كبير من الصحة وتؤيده شواهد ملموسة تبرز التفاوت بين النقدين لكن هذا الامر لا يمكن تعميمه اذ توجد محاولات نقدية عربية انجزها نقاد داخل الحقل الادبي العربي".

وشدد على ان مسألة تحليل انعكاس المؤثرات الايجابية على النقد العربي محفوفة بمسالك صعبة متشابكة تستدعي التمييز بين عدة مستويات. 

التعليق