جاكلين بيسيه: لا أعرف من السينما العربية إلا اسم عمر الشريف

تم نشره في الأحد 3 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • جاكلين بيسيه: لا أعرف من السينما العربية إلا اسم عمر الشريف

 

  القاهرة- أكدت نجمة السينما العالمية جاكلين بيسيه خلال ندوة خاصة بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي مساء اول من أمس أن العمل بالسينما لم يكن يخطر لها على بال في شبابها حيث نشأت بعيدا عن دور العرض ولم يكن لدى أسرتها جهاز تليفزيون وأول فيلم سينمائي شاهدته كان عمرها 15 عاما.

وأضافت الممثلة الانجليزية الاصل التي لمعت في هوليوود أنها عندما هاجرت إلى الولايات المتحدة لم يكن لها سابق معرفة بالسينما الاميركية على الاطلاق لكن تعاقدها مع شركة فوكس للمشاركة في عدد من الافلام غير مسيرتها تماما فبقيت في أميركا سنوات طويلة لم تكن تخطط لها.

وقالت إنها عانت كثيرا في مسيرتها من وكلاء الاعمال الذين كانوا يديرون أمورها واكتشفت متأخرا أن هؤلاء الوكلاء يتحكمون في الفنان بشكل قد يمنعه من تقديم أعمال متميزة حيث يوجهونه لتقديم أعمال تجارية باعتبار أن حصتهم المادية منها تكون أكبر.

وأشارت بيسيه أنها كانت ولا تزال تفضل تقديم شخصيات النساء العاديات اللاتي يعشن مشاكل الحياة اليومية أكثر من تقديم ادوار الفاتنات المرفهات اللاتي لا يشغلهن شيء إلا الاناقة واللهو خاصة وأنها في بداية تعرفها على فن السينما في مراهقتها كانت تعشق تلك النوعية من الشخصيات.

وردا على سؤال لوكالة الانباء الالمانية حول علاقتها بالسينما العربية والمصرية قالت إنها للاسف الشديد لم تشاهد أي فيلم عربي حتى الآن وان علاقتها بالسينما العربية تنحصر في معرفتها بالنجم عمر الشريف لكنها استطردت أن دور المهرجانات الدولية مثل مهرجان القاهرة هو التعريف بالسينما والخروج بها من حيز المحلية.

وأوضحت الممثلة التي كان احد أشهر أدوارها جاكلين اوناسيس أمام النجم أنتوني كوين أنها ظلت حتى اليوم الاول لتصوير هذا الدور لا تعرف إن كانت ستقوم بدور جاكلين وإنما دور مشابه له حيث لم يطلب منها دراسة الشخصية أو معرفة أي شيء عنها وظل الكل طوال البروفات يقنعونها بأنها شخصية مشابهة فقط.

قالت إنها فوجئت بأنتوني كوين الذي كان يقابلها دائما في البروفات وجلسات العمل بملابس التنس يتقمص تماما شخصية أوناسيس في اليوم الاول للتصوير حتى أنها شعرت انه أصبح قصيرا مثله من شدة براعته فاكتشفت أنهم خدعوها وان أحدا لم يكن صادقا معها.

وحول عملها معه قالت بيسيه إن كوين كان رجلا جذابا جدا وكان يحب أن تعشقه كل النساء اللاتي يعملن معه لكنها أعجبت به فقط ولم تقع في حبه رغم طول الفترة التي قضياها معا في تصوير الفيلم.

وردا على سؤال حول موقفها من السياسة الاميركية في الشرق الاوسط قالت جاكلين بيسيه أنها لم تحضر إلى المهرجان لمناقشة موضوعات سياسية وان كانت تعتقد أن أميركا تجاوزت الخطوط الحمراء مشيرة إلى ان الشعب الاميركي لا يعرف الكثير عن العالم من حوله بسبب خطأ في تربيته ونشأته.

التعليق