منح القاسم جائزة نجيب محفوظ

تم نشره في السبت 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

 القاهرة - أعلن رئيس اتحاد الكتاب العرب الجديد محمد سلماوي مساء أمس الخميس في الحفل الختامي لمؤتمر اتحاد الكتاب العرب بالقاهرة منح الشاعر الفلسطيني سميح القاسم جائزة نجيب محفوظ التي يمنحها الاتحاد للمرة الاولى.

وقال سلماوي في كلمة إن "الشاعر الفلسطيني سميح القاسم متعدد الابداعات، كتب الشعر والرواية والمسرحية وهو من شعراء فلسطين البارزين وهو من مواليد مدينة الزرقاء الاردنية في العام 1939وتعلم في مدارس الرامة والناصرة وعمل في التدريس ثم انتقل إلى العمل السياسي".

وكان سميح القاسم عمل في صفوف الحزب الشيوعي الاسرائيلي وكان من أوائل أبناء الطائفة الدرزية الذين رفضوا الخدمة العسكرية الاجبارية في الجيش الاسرائيلي وقد اعتقل أكثر من مرة بسبب مواقفه السياسية

وتبلغ قيمة الجائزة التي يمنحها الاتحاد 10 آلاف دولار.

وأصدر المؤتمر بيانا ختاميا شمل عدة توصيات شدد فيها على أهمية دور الكاتب والاديب والمثقف في بلورة المفاهيم والافكار في هذه المرحلة من زمن العولمة لكونها الطريق الامثل لبيان الهوية الثقافية والخصوصية الادبية العربية التي وصلت إلى ذروتها بحصول الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ على جائزة نوبل للاداب للعام 1988.

وأهم ما جاء في التوصيات "الافراج عن سجناء الرأي من الادباء والكتاب والمثقفين والاعلاميين لتفتح الدول العربية عهدا جديدا من الشفافية والديمقراطية، واعتبار يوم 21 تشرين الثاني نوفمبر يوما وعيدا للكاتب العربي".

كذلك تضمن البيان الختامي تشديدا على "رفض المؤتمر للممارسات الاميركية والصهيونية ضد الامة العربية في فلسطين ولبنان والعراق والسودان" بالاضافة إلى الانحياز "التام إلى جانب المقاومة باعتبارها الطريق المشروع للاسترجاع الحقوق العربية".

وحذر البيان "من نقل الصراع بيننا وبين العدو الخارجي إلى الصراع الداخلي بين العرب" مشددا على "أن المستفيد من هذا النقل للصراع هو العدو الخارجي نفسه".

ونبه الادباء والكتاب العرب المجتمعون بالقاهرة في بيانهم الختامي للمؤتمر إلى "خطورة ما يحدث الآن من انسياق الاشقاء والمقاومين إلى عوربة الصراع بدلا من أن يكون الصراع بينهم وبين العدو الخارجي" مشددين على أن المستفيد الوحيد من هذه الصراعات "خصوم" الامة العربية.

التعليق