انطلاق فعاليات مؤتمر "الأندلس كمشروع"27 الحالي

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • انطلاق فعاليات مؤتمر "الأندلس كمشروع"27 الحالي

مريم نصر

عمّان –أعلن مدير معهد ثربانتس بعمان كارلوس ناربيون عن انطلاق فعاليات مؤتمر "الاندلس كمشروع" في 27 و28 الحالي بقاعة المدينة برأس العين وذلك بتنظيم من معهد ثربانتيس والسفارة الاسبانية وبالتعاون مع امانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة الاسبانية.

جاء ذلك في المؤتمر الذي عقده ناربيون صباح أمس في المعهد بحضور ممثل عن القسم الثقافي في السفارة الاسبانية وليد بجق.

وفكرة المؤتمر كانت وليدة ناربيون الذي قال "ان المؤتمر يتميز بإعطائه نظرة ناقدة لما عنى الاندلس التاريخي ومدى اغنائه لاسبانيا والعالم العربي والعالم أجمع".

وأضاف "اطلقت على المؤتمر اسم الاندلس كمشروع ليكون واضحا أن ما يهمنا هنا لا يكمن في تقديم معرفة تاريخية شاملة عما كان عليه الاندلس وليس تصويره كما كان يطلق عليه عادة بالجنة المفقودة بل تحليله بواقع الحاضر ودراسته كنموذج مثالي للتعايش الديني، حيث كان اليهود والمسيحيون والمسلمون يعيشون بسلام لأكثر من 6 قرون".

ويهدف المؤتمر الى دراسة ما وصلنا من الاندلس لغاية الان بنظرة نحو المستقبل "كمشروع" ويسلط كذلك الضوء على البصمات التي تركتها الاندلس والتي تجعل من التعايش وتلاقي الحضارات أمرا ممكنا "تعايش بمحيط خصب دون التعدي على بعض".

ويشارك في المؤتمر نخبة من المفكرين والمحللين والخبراء في الشأن الاندلسي من العالمين العربي والغربي ومن المشاركين في اليوم الاول من المؤتمر الاستاذ الدكتور حسن حنفي استاذ الفكر العربي في جامعة القاهرة الذي سيتحدث عن النموذج الاندلسي.

وتشارك استاذة الادب العربي في جامعة الاوتونوما بمدريد د. نييبيس باراديلا بمحاضرة بعنوان الاندلس خطاب وتقديم اسبانيا المعاصرة.

وتلقي د. الباحثة في الازياء بجامعة حلب سهى شويحنة محاضرة بعنوان الازياء بين التاريخ والمعاصرة.

وسيقلي الاستاذ الدكتور غانم هنا استاذ الادب العربي في جامعة دمشق محاضرة بعنوان حضور الاندلس: مقاربة لثقافته من اجل المستقبل كما يلقي الاستاذ الدكتور محمد قجة مدير جمعية العاديات للتراث بحلب محاضرة بعنوان الاندلس القديم والتعايش واحترام الاخر. ويناقش د. ادوارد ومانثانو الباحث في المجلس العالي للبحوث نهاية اسطورة رؤية جديدة لتاريخ الاندلس.

ويلقي المفكر الاسباني د. رافائيل رامون استاذ كرسي فكر عربي في جامعة كومبلوتينسي بمدريد محاضرة بعنوان الاندلس صلة وصل بين الماضي والحاضر وبين الشرق والغرب. ويتحدث الدكتور سهيل ربيع نائب رئيس جمعية اطباء خريجي اسبانيا عن الطب في الاندلس نظريا وتطبيقيا.

اما في اليوم الثاني فيحاضر فيه عدد من المفكرين مثل استاذ الادب الاندلسي في الجامعة الاردنية د. محمد الحتاملة واستاذ الادب العربي في جامعة مؤتة فايز القيسي الذي يناقش تفاعل الادباء المسلمين في الاندلس مع البيئة النصارى المستعربين وأمين عام جمعية الصداقة الاردنية الاسبانية جبرا خوري الذي يحاضر عن الاندلس والموسيقى وزرياب والعالم.

واستاذ الادب العربي في الجامعة الاردنية د. صلاح جرار واستاذ الادب الاندلسي في جامعة اليرموك يونس شنوان وعدد من المفكرين الاسبان.

ويبين ناربيون أن اختيار الادباء والمفكرين كان من خلال كتاباتهم واسهاماتهم وخبرتهم بتاريخ وحضارة وادب الاندلس.

(تصوير:أسامة الرفاعي)

التعليق