طارق الناصر يتوجه إلى لوس انجلوس للمشاركة في حفل موسيقى

تم نشره في الخميس 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • طارق الناصر يتوجه إلى لوس انجلوس للمشاركة في حفل موسيقى

  عمّان-الغد- شارك الموسيقي والموزع الأردني طارق الناصر أخيرا في حفل موسيقي ضخم جمع بين موسيقيين ومطربين من منطقة الشرق الأوسط وموسيقيين من أميركا تحت عنوان "الموسيقى العربية بين التنافر والتناغم".

ويأتي هذا التجمع الثقافي الحيوي كقسم من فيلم وثائقي يحمل نفس الاسم تم إنتاجه من قبل PBS Public Broadcasting) Service)؛ أحد اكبر مؤسسات الإعلام في أميركا.

ويشكل الفيلم الوثائقي بادرة لتمازج الثقافتين الغربية والشرقية من خلال الموسيقى "لغة العالم"، ليتخطى بذلك الظروف السياسية الحالية، بما يحقق التواصل ما بين "الإنسان" في الغرب و"الإنسان" في الشرق.

  وقد شارك في الحفل كل من طارق الناصر من الأردن، لطيفة التونسية من تونس، تانيا صالح من لبنان، الهام مدفعي من العراق، سعد من مصر بالإضافة إلى موسيقيين آخرين.

أما من أميركا، فشارك في هذا التجمع جوستافو سانتاولالا Gustavo Santaolalla الذي حاز على جائزة التأليف الموسيقي Academy Award لأفلام عدة منها Brokeback Mountain ، Amores dos Perros, 21 Grams, North Country، وقدم طارق الناصر خلال الحفل الموسيقي توليفة من ثلاث من مقطوعاته هي أردن، أندلسية ونوارة كراتشي على آلة البيانو بإحساس شرقي عال نال إعجاب الحضور من مخرجين وإعلاميين، وشاركه في العزف عازفين لآلات غربية من أميركا على آلات غربية بالإضافة إلى عازف من مصر، وجاءت هذه المشاركة من العازفين بشكل تلقائي وباندماج عميق بينهم بالرغم من أن هذه القطع تحمل تكنيكا وحسا شرقي عالي.

  كما كان لطارق الناصر لقاء موسيقي حميم جدا مع غوستافو Gustavo استمر لأكثر من ساعة، طارق على البيانو وغوستافو على آلة القيثارة الصغيرة (آلة شعبية اسبانية أندلسية قديمة)، حتى أن المخرجة الأميركية لم تتمالك نفسها وبدأت بالبكاء متأثرة بالانسجام الموسيقي العفوي الذي حصل بين طارق وغوستافو  ولما حملته هذه الساعة من تمازج موسيقي شرقي وغربي في آن. وساهم طارق أيضا بعزفه على آلة البيانو بالتسجيل لإحدى مؤلفات غوستافو. 

  وعودة إلى الفيلم الوثائقي، فقد تم إعداد القسم الأول منه في منطقة الشرق الأوسط ويتضمن مقابلات مع مجموعة من الموسيقيين العرب من عدة بلدان كان أحدهم طارق الناصر من الأردن، لطيفة التونسية من تونس، تانيا صالح من لبنان، الهام مدفعي من العراق، سعد من مصر وآخرين.

ويتناول الفيلم حياة هؤلاء الموسيقيين كونهم معنيين بموضوع ثقافي مهم كالموسيقى في منطقة تواجه ظروف سياسية متغيرة باستمرار، كما يسلط الضوء على الصعوبات التي يواجهها الموسيقيون في الشرق الأوسط.

  ويقابل المخرج طارق الناصر كموسيقي ومؤلف ملتزم بوطنه وديانته، يؤلف ويوزع الموسيقى التصويرية لمسلسلات وأفلام يتم إنتاجها في المنطقة.

وبدوره يوضح طارق في الفيلم الظروف التي يعيشها الفنان في المنطقة وصعوبة نشر موسيقاه خارج بلده، ويوضح رأيه بأنه بغض النظر عن الظروف التي يعيشها الفنان إلا أنها مسؤولية الفنان نفسه، التواصل مع الحضارات والثقافات الأخرى رغم كل الصراعات الموجودة.

ويشير طارق إلى أن مشاركته في الفيلم "أتت عن طريق الهيئة الملكية الأردنية للأفلام" ، حيث قابل المنتج مايلز طارق خلال زيارة له إلى الأردن وتأثر جدا بموسيقى طارق من تأليفات وتوزيعات وصمم على مشاركة طارق في الفيلم وفي الحفل الذي تم أخيرا في لوس انجلوس. 

التعليق