ندوة حول "دور المهرجانات المسرحية العربية في إثراء الحركة الشعبية" في إربد

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

أحمد التميمي

إربد - نظم  قسم الدراما في جامعة اليرموك ندوة "دور المهرجانات المسرحية العربية في إثراء الحركة الشعبية"، شارك فيها عدد من مدراء مهرجانات المسارح في الدول العربية وذلك على هامش مهرجان المسرح الأردني الثالث عشر الذي نظمته وزارة الثقافة ومديرية المسرح والفنون في عمان.

وتحدث الناقد المسرحي العربي السوري د. نبيل الحفار عن بدايات مهرجان دمشق المسرحي ومدى انتشاره عبر دوراته العديدة، مؤكدا على أهمية دور المهرجان في تطوير العمل المسرحي، حيث يلتقي بهذا العرس الفني جميع العاملين في المسرح بدءا بالمخرج وانتهاء بعامل النظافة فيه.

من جانبه أوضح مدير مهرجان دمشق المسرحي الفنان السوري جهاد الزغبي أن ما يميز المهرجان المسرحي انه تظاهرة فنية لا تنتهي بتوزيع الجوائز فيها على المسرحيات المشاركة.

وأشار الى إن هدف المهرجان رفع الذائقة الفنية وتفعيل التواصل المباشر مع الجمهور، لافتا الى ضرورة إعطاء الفرصة للشباب والطاقات الفنية الشابة في العمل المسرحي .

من جهته انتقد مدير مهرجان الكويت المسرحي حمد الرقعي واقع مهرجان مسرح الكويت الذي تقتصر عروضه على النطاق المحلي وبالمقابل أكد على دعم المهرجان للطاقات الشابة المبدعة مشيرا الى الشباب الذي بإمكانه تطويره.

وتحدث مدير مهرجان الأردن المسرحي السابق حاتم السيد عن طبيعة العمل المسرحي في الأردن القائمة على الفرق المسرحية، مستعرضا المراحل التي يمر بها المخرج المسرحي الأردني في عمله الإخراجي حيث يقدم أكثر من عمل مسرحي للطفل كخطوة أولى مما يؤهله للإخراج في مسرح الشباب وأخيرا يصبح مخرجا محترفا قادرا على إخراج العديد من المسرحيات .

ندوة حول "دور المهرجانات المسرحية العربية في إثراء الحركة الشعبية" في إربد

أحمد التميمي

إربد - نظم  قسم الدراما في جامعة اليرموك ندوة "دور المهرجانات المسرحية العربية في إثراء الحركة الشعبية"، شارك فيها عدد من مدراء مهرجانات المسارح في الدول العربية وذلك على هامش مهرجان المسرح الأردني الثالث عشر الذي نظمته وزارة الثقافة ومديرية المسرح والفنون في عمان.

وتحدث الناقد المسرحي العربي السوري د. نبيل الحفار عن بدايات مهرجان دمشق المسرحي ومدى انتشاره عبر دوراته العديدة، مؤكدا على أهمية دور المهرجان في تطوير العمل المسرحي، حيث يلتقي بهذا العرس الفني جميع العاملين في المسرح بدءا بالمخرج وانتهاء بعامل النظافة فيه.

من جانبه أوضح مدير مهرجان دمشق المسرحي الفنان السوري جهاد الزغبي أن ما يميز المهرجان المسرحي انه تظاهرة فنية لا تنتهي بتوزيع الجوائز فيها على المسرحيات المشاركة.

وأشار الى إن هدف المهرجان رفع الذائقة الفنية وتفعيل التواصل المباشر مع الجمهور، لافتا الى ضرورة إعطاء الفرصة للشباب والطاقات الفنية الشابة في العمل المسرحي .

من جهته انتقد مدير مهرجان الكويت المسرحي حمد الرقعي واقع مهرجان مسرح الكويت الذي تقتصر عروضه على النطاق المحلي وبالمقابل أكد على دعم المهرجان للطاقات الشابة المبدعة مشيرا الى الشباب الذي بإمكانه تطويره.

وتحدث مدير مهرجان الأردن المسرحي السابق حاتم السيد عن طبيعة العمل المسرحي في الأردن القائمة على الفرق المسرحية، مستعرضا المراحل التي يمر بها المخرج المسرحي الأردني في عمله الإخراجي حيث يقدم أكثر من عمل مسرحي للطفل كخطوة أولى مما يؤهله للإخراج في مسرح الشباب وأخيرا يصبح مخرجا محترفا قادرا على إخراج العديد من المسرحيات .

التعليق