المنتديات الثقافية تزدهر في المدن العراقية وبغداد تغرق في العنف

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

بغداد - في وقت تغرق بغداد في العنف اليومي الذي لا يوفر حتى المثقفين، تشهد مدن عراقية اكثر امانا افتتاح منتديات ثقافية تسعى الى ضخ الحياة في حركة الثقافة.

وتشجع وزارة الثقافة هذه المنتديات التي اطلق عليها "البيوت الثقافية" في اطار سعيها لتعزيز الانشطة الثقافية في المدن المختلفة.

وقال مدير دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة عقيل المندلاوي لوكالة فرانس برس ان "انشاء منتديات للثقافة يهدف الى تنشيط الحركة الثقافية في المدن والعمل من خلالها على مواجهة مظاهر العنف وتكريس مفاهيم الانسانية من جهة واحتضان تجارب الشباب من جهة اخرى".

وتوزعت المنتديات الثقافية وهي الاولى من نوعها، على كبريات مدن تسع محافظات هي: نينوى والانبار والتاميم وبابل وكربلاء وذي قار والبصرة والديوانية والنجف.

واضاف المندلاوي "نرغب في افتتاح عدد آخر من هذه المنتديات في باقي المدن، لانها ستتيح امام المثقفين من خارج العاصمة ابراز ابداعاتهم الفنية والادبية واحتضانها".

ويعمل في هذه المنتديات عدد من الأدباء والكتاب والفنانين سواء في مجال المسرح والفن التشكيلي. وهي تحظى بدعم مالي واداري من قبل وزارة الثقافة التي تبنت فكرة هذا المشروع الثقافي.

وتقوم الوزارة بصرف رواتب شهرية للعاملين في هذه المنتديات كما تعمل على توفير جميع متطلباتها ومستلزماتها.

وأوضح المندلاوي ان "الوزارة ستسعى مستقبلا الى تحويل هذه المنتديات الى قصور كبيرة للثقافة تهتم بمختلف النواحي المعرفية وتضم مكتبات تحوي المؤلفات وقاعات للعروض المسرحية والسينمائية والعروض الفنية الاخرى على مستوى الفن التشكيلي".

وكشف ان "احد قصور الرئيس السابق صدام حسين الواقع على ضفاف نهر دجلة في منطقة الاعظمية سيتحول مستقبلا الى قصر ثقافي كبير ليكون من ابرز معالم الثقافة فيها".

وتابع ان "هذا الامر يتطلب وقتا ودعما ماليا نأمل ان يتوفر لنا من قبل الجهات الحكومية المعنية وسنحول ردهاته وصالاته الى قاعات للعروض المسرحية والافلام السينمائية وعروض الفن التشكيلي".

وشجع وجود اعداد كبيرة من المثقفين والمهتمين بهذه الامور في المحافظات الوزارة على تأسيس المنتديات الثقافية حيث يلتقي الادباء والفنانون ليقدموا فيها نتاجهم الابداعي والفني ويمارسوا انشطتهم المتنوعة.

من جهته قال مدير البيت الثقافي في محافظة البصرة (550 كم جنوب بغداد) عادل

عبدالرزاق ان "المنتدى فتح ابوابه امام تجارب الشباب في مختلف الالوان الادبية والفنية ووجد الادباء والفنانون الشباب في المنتدى متنفسا لتقديم نتاجهم المتنوع".

واضاف "بدأ المنتدى يستقطب اعدادا كبيرة من المثقفين والادباء والفنانين من خلال الامسيات الادبية التي يقيمها والمعارض الفنية والجلسات النقدية".

ونظم البيت الثقافي في محافظة البصرة ضمن برنامجه معرضا تشكيليا للفنان صبري المالكي عرضت خلاله 25 لوحة فنية ومعرضا للكتب التي صدرت في العاصمة.

وتابع عبدالرزاق "اصبح البيت الثقافي في البصرة حلقة وصل مع الابداع الذي تشتهر به المدينة بحيث ينظم انشطة اسبوعية تجمع المثقفين في المحافظة".

وقال مدير المنتدى الثقافي في محافظة بابل(100 كم جنوب بغداد) عباس خليل لفرانس برس "بدأنا الشهر الماضي أنشطتنا في هذا المشروع الثقافي المهم وقدمنا من خلاله امسيات ادبية بمشاركة عدد من الادباء في المحافظة".

واضاف خليل "تضمن برنامجنا ندوات ادبية وثقافية شارك فيها الشعراء وكتاب القصة والرواية وعرضنا عددا من الافلام الوثائقية القصيرة التي تناولت الحركة الادبية في المدينة".

وأكد ان "هذا المشروع الثقافي يلقى اهتماما لافتا من المعنيين في هذا الشأن بعد ان تعذر عليهم الاتصال مع انشطة العاصمة نظرا للظروف الامنية السائدة".

وتسعى وزارة الثقافة الى الاهتمام بالقدرات الادبية واحتضان التجارب الشبابية الفنية التي تبرز من خلال انشطة منتديات الثقافة في المحافظات ودعم تلك التجارب واشراكها في مناسبات ادبية وثقافية تحتضنها عادة بغداد.

يشار الى ان دائرة ثقافة الاطفال التابعة لوزارة الثقافة افتتحت العام الماضي ثلاثة مراكز تعنى بأنشطة ادب ورسوم الاطفال في مدن الناصرية والرمادي والبصرة فضلا عن العاصمة.

وتأتي خطوة تأسيس هذه المراكز في سياق اهتمام الوزارة للنهوض بهذا اللون الادبي المهم واحتضان المواهب الفنية في مجال الكتابة والرسم للاطفال.

التعليق