الاستراليون الاصليون مهددون بالانقراض بسبب السكري

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  سيدني- يتعرض سكان أستراليا الاصليين إلى مخاطر الانقراض ما لم يغيروا أسلوبهم الحياتي الكسول ونظام غذائهم السيىء الذي يجعلهم عرضة للاصابة بمرض السكري.

ويعاني ربع سكان البلاد من السود والبالغ عددهم نصف مليون نسمة من مرض السكري الذي يصيب الكبار وسبب ذلك على الاغلب الغذاء الغني بالدهون وقلة ممارسة التدريبات الرياضية.

  وقال بول زيميت مدير معهد مرض السكري الدولي "من دون اتخاذ إجراء فوري من المؤكد إن هناك خطرا حقيقيا لتعرض المجتمعات الاصلية لنقص شديد في عدد أفرادها - إن لم يكن انقراضا كليا في غضون القرن الحالي".

وقال الباحث من ملبورن إن السكان الاصليين يموتون في المعدل عند عمر أقل بعشرين عاما عن الاستراليين الاخرين ومرض السكري هو السبب الرئيسي لهذا التفاوت.

  وقال البروفسور زيميت "إن مرض السكري يصيبهم بقوة ولذلك فإن الاصابة بالعدوى وبتر الاعضاء وأمراض الكلى ستكون سببا في إحداث المزيد من الاضراروأضاف "ولسوء الحظ فإن البحث عن حل في الوسيلة الاوروبية التقليدية في تناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة بانتظام أكثر قد لا يكون الجواب الشافي".

وبالرغم من حصولهم على حصة غير متكافئة من الموازنة الصحية فإن السكان الاصليين متخلفون كثيرا في جميع المؤشرات الصحية.

  ويرى بعض الخبراء إن إغداق المال على مشكلة صحة السكان الاصليين يجعل الامر أكثر سوءا لانه يصبح لدى الافراد الكثير من المال لينفقونه على أشياء سيئة مثل الكحول والطعام الغني بالدهون والمشروبات الغازية.

ولان حوالي نصف السكان الاصليين البالغين إما عاطلين عن العمل أو خاضعين لبرامج خلق فرص عمل يتلقون عنها أجورا لكنها تتطلب القليل من النشاط فإن العديد منهم بالكاد يمارسون الرياضة.

التعليق