الاميرة عالية: الاتحاد الدولي للفروسية يضع "سباق الحسين" على الاجندة السنوية

تم نشره في الخميس 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الاميرة عالية: الاتحاد الدولي للفروسية يضع "سباق الحسين" على الاجندة السنوية

اشادت بالانجازات الاردنية المتعددة

 

    أحمد الرواشدة

  وادي رم- أكدت سمو الأميرة عالية بنت الحسين رئيسة اتحاد الفروسية، بأن الاتحاد الدولي للفروسية وضع على اجندته السنوية موعدا رسميا لسباق القدرة والتحمل (سباق الحسين) في 14 تشرين الثاني / نوفمبر من كل عام في ذكرى ميلاد جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه، والذي كان يشجع على إقامة هذا السباق سنوياً في منطقة رم الخلابة والمعروفة دولياً.

  وعبرت سموها في تصريح صحافي لوسائل الإعلام عن سعادتها بالسمعة الطيبة التي اكتسبها سباق الحسين بين الدول المختلفة والذي بات يعرف دولياً، وأشادت بالمشاركة الواسعة التي اكتنفها سباق أول أمس من دول الإمارات، سورية، مصر، تشيلي، استراليا، لبنان بالإضافة الى الاردن، الى جانب التنظيم الذي يليق بضيوف الاردن على رأسهم سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أعطى سباق الحسين 2006 طابعاً ونكهة خاصة بحضور رئيسة الاتحاد الدولي سمو الأميرة هيا بنت الحسين، كما ثمنت سموها مشاركة أنجال الشيخ محمد بن راشد وحصولهم على المراكز الأولى في سباق 120 كم، معتبرة ان هذا يعطي دفعة قوية وكبيرة لبقية المتسابقين العرب والأردنيين من جراء الاحتكاك والخبرة مع أبطال العالم في رياضة الفروسية.

مشاركة اردنية مستمرة

  وعن المشاركة الأردنية في السباق قالت سموها: ان عددا لا بأس به شارك في فئتي 120 وخاصة في 80 كم، مما يبشر بمستقبل واعد ومزهر في ظل وجود هؤلاء الفرسان الناشئين والأخذ بيدهم ووضعهم على الطريق الصحيح لبناء قاعدة أردنية قوية ومتينة تستطيع المنافسة عربياً وعالمياً.

  وحول قلة المشاركات الخارجية العربية والدولية الرسمية للاتحاد أكدت سموها: ان فرسان الاردن قد شاركوا في العديد من المحافل خاصة في دولة الأمارات العام الماضي وبطولة العالم بألمانيا وبطولة البحرين للناشئين وحصلوا على نتائج مرضية وجيدة، وأضافت ان اتحاد الفروسية مسؤول عن عدة نشاطات تقع تحت مظلته مثل الجمال، الترويض، القفز وغيرها، حيث يقوم بجهود كبيرة في ظل هذا التشتت الواضح، مما يساهم في قلة المشاركة في البطولات الخارجية نظراً للتكاليف المادية الباهظة والتي تتمثل بشحن الخيل والنقل والانتساب الى اتحادات اخرى كل على حدة والفحوصات الطبية وجوازات السفر وغيرها.

 فخر واعتزاز

  كما عبرت سمو الأميرة عالية بنت الحسين رئيسة اتحاد الفروسية الأردني عن فخرها واعتزازها لوجود شقيقتها سمو الأميرة هيا على رأس الاتحاد الدولي (رئيسة الاتحاد الولي للفروسية) ولأول مرة، مما يعزز مكانة الفروسية الأردنية في العالم، وان لهذا مردودا كبيرا على الاردن وفرسانه، ويعطي للفرسان الأردنيين دعما لا محدود كونه صاحب خبرة واسعة في مجال الفروسية، وان جميع دول العالم سعيدة لوجود سمو الأميرة هيا رئيسة للاتحاد الدولي.

  وأضافت سموها يتميز اتحاد الفروسية دائماً بأنه يعمل بروح واحدة كأسرة متكاتفة هدفها تطوير هذه الرياضة، فيما لا تزال المراكز والأندية المهتمة والراعية للفروسية والفرسان في الاردن قليلة العدد ومحدودة الانتشار، وإمكانياتها المالية تحول دون تمكنها من القيام بالدور المأمول سواء على صعيد توفير الخيول ومستلزمات تربيتها او على صعيد رعاية ودعم الفرسان، وتهيئة الظروف المناسبة والملائمة للتدريب وتمكينهم من المشاركة في مختلف البطولات العربية والدولية، في حين تحظى أجندة الفروسية الدولية بأسماء لامعة ومميزة من الفرسان الذين اثبتوا حضورهم وحصدوا المراكز والمراتب والألقاب العربية والدولية من خلال مشاركاتهم، وان هناك العديد من الهواة والناشئين الذين يتحفزون لاكتساب الخبرة ويتطلعون لأخذ مكانهم ودورهم، ونستطيع القول ان ما حققه اتحاد الفروسية من إنجازات على الرغم من ظروفها يؤكد لمدى الإخلاص والإصرار لمواصلة المسيرة.

 (تصوير: امجد الطويل)

التعليق