ارتياح قطري للجهوزية في جميع النواحي قبل ايام من الافتتاح

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • ارتياح قطري للجهوزية في جميع النواحي قبل ايام من الافتتاح

اسياد الدوحة 2006

 

   الدوحة- اعرب نائب المدير العام للدعم الاداري في اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة التي تستضيفها قطر من 1 الى 15 كانون الاول/ديسمبر المقبل عن ارتياح اللجنة الكبير الى الجهوزية في جميع النواحي التنظيمية قبل نحو عشرين يوما من انطلاق الالعاب رسميا.

وقال احمد عبدالله الخليفي في اتصال مع وكالة "فرانس برس" يوم امس الاثنين "صحيح لم يبق امامنا الا القليل من الوقت لانطلاق الالعاب رسميا لكن ليس لدينا اي هاجس على الاطلاق من هذا الامر، والوقت لم يعد مشكلة امامنا فنحن جاهزون تماما وقد بدأنا فعلا منذ بداية الشهر الجاري بافتتاح صالة مؤقتة في المطار خاصة بالالعاب ثم بافتتاح قرية الرياضيين".

وتابع "بدأنا ايضا باستقبال مسؤولين من وفود الدول المشاركة الذي حضروا للتأكد من ان كل شيىء على ما يرام قبل وصول رياضييهم، فكل الامور تسير حسب الخطة الموضوعة".

صالة مؤقتة في المطار

وتشعب الحديث عن التفاصيل العملية المتعلقة بالالعاب، فعن المطار قال الخليفي "نفذنا مشروع الصالة على اساس انها مؤقت لانها مخصصة لاستقبال الوفود الرسمية والرياضية للالعاب، اي انها ستستقبل كل من يحمل بطاقة تعريفية من الدورة، من رياضيين وفنيين واعلاميين ومجموعات اخرى ايضا".

واوضح ان الصالة "يمكن ان تستوعب من 20 الى 25 الف شخص من دون اي مشكلة، وتعمل وفق نظام داخلي متغير يمكنه التأقلم مع الازدحام عند الدخول الى الدوحة او الخروج منها"، مشيرا الى انه "يتعين على الدولة المضيفة ان تقدم العديد من التسهيلات والخدمات كما تنص عليها القوانين واللوائح المحددة في عقد المدينة المضيفة الموقع مع المجلس الاولمبي الاسيوي".

المواصلات مؤمنة

اعتبر الخليفي ان دولة العاب غرب اسيا التي استضافتها قطر اواخر العام الماضي شكلت اختبارا مهما قبل اسياد الدوحة 2006 بقوله "لا اتوقع اي مشكلة في مجال المواصلات لاننا استفدنا من الخطة التي طبقت في دورة غرب اسيا وتفادينا جميع المشكلات، فهناك شبكة من المواصلات من باصات وسيارات ستؤمن احتياجات الرياضيين والاداريين والرسميين".

وتابع "ان اي شخص يدخل الى المطار مع بطاقته ستتوفر له المواصلات الى المكان الذي يقصده عبر الباص او السيارة لان المميزات تختلف من شخص الى آخر، فالباصات عدة انواع، منها مخصص للرياضيين منها مخصص لكل فريق، فشبكة المواصلات ستؤمن ذهاب الجميع الى اماكنهم مباشرة، السكن او الملاعب او المركز الاعلامي الرئيسي، من دون المرور بعدة محطات".

وعن عدد الاليات التي سيتم استعمالها قال "هناك 750 باصا باحجام مختلفة، و2000 سيارة لضيوف الدورة من كل الفئات، فضلا عن وسائل النقل العام".

المواكبة الاعلامية

وعاد الخليفي ايضا الى دورة غرب اسيا ليقول "كانت دورة استخلصنا منها الفوائد وسجلنا العوائق التي يمكن ان تواجهنا في الالعاب الاسيوية، فالاجراءات الامنية ستكون مؤمنة لجميع الباصات والسيارات، فهناك خطة امنية شاملة لكل الضيوف والمنشآت والتنقلات والبلد بشكل عام".

ومضى قائلا "لقد اتخذ الفريق الامني الخاص المشكل من الدولة اجراءات لضمان الالعاب وليس لدينا اي هاجس، وسيعمل نحو ثمانية الاف رجل امن قطري تابعين لجهات امنية عدة برئاسة وزير الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني".

واستدرك الخليفي قائلا "انها دورة رياضية وثقافية في القارة الاسيوية وليس من المفروض ان يطغى الجانب الامني فيها على الجانب الرياضي، الجهات المولجة بالامن اتخذت الاحتياطات والاجراءات اللازمة لحماية الالعاب والجميع سيتمتع باجواء مطمنة وآمنة وايضا باجواء رياضية ممتعة".

السكن والمتطوعون

كشف الخليفي ان عدد المتطوعين العاملين في الدورة يبلغ 16 الف شخص، نحو ثلاثين بالمئة منهم من القطريين والباقي من افراد الجاليات الموجودة في قطر، واختيروا من بين ثلاثين الفا.

اما بالنسبة الى السكن فاعتبر ان "هناك اعدادا هائلة ستحضر الى الدوحة لكننا كنا نعرف ذلك منذ ثلاث واربع سنوات وتحضرنا جيدا لاستقبال نحو 11 رياضي وفني في القرية الاولمبية، كما هناك ابراج مبنية لضيوف الدورة تشكل نحو 10 الاف غرفة، فضلا عن العدد الكبير من فنادق الفئة الاولى لكبار الشخصيات والرعاة، واعتقد بأن هذه الارقام ستكون كافية لاحتضان الجميع في الالعاب".

العائد الاقتصادي

وعن العائد الاقتصادي لقطر من تنظيم دورة الالعاب الاسيوية قال الخليفي "ان المبلغ الذي تم انفاقه لكل جوانب الدورة يبلغ 2.8 مليار دولار من بنية تحتية ومنشآت وامور تنظيمية اخرى، وكلها نعتبرها من الاستثمارات في دورة قطر ستستعمل لاحقا".

واوضح "هدفنا كان باستفادة الدولة في استعمال جميع المنشآت بعد الالعاب، ولذلك اعتبرنا الصالة الخاصة في المطار مؤقتة"، مضيفا "تنظيميا سعينا الى ان لا نترك للدولة منشآت غير قابلة للاستخدام ولذلك هناك الكثير من المنفعة الاقتصادية في المستقبل وتجري ابحاث حاليا حول القيمة المضافة لقطر من جراء ذلك، فالمردود سيكون غير مباشر، عبر برامج ومشاريع تساوي قيمتها كثيرا ويمكن ان يستمر الى عشرات السنين".

وختم قائلا "قلنا منذ البداية ان هذه الدورة ستكون لقاء العمر، وخططنا وعملنا بجهد في اللجنة ونأمل في ان تكون ان لم تكن الافضل، واحدة من الافضل".

سريشابان سيدافع عن لقبه

 اعلن التايلاندي بارادورن سريشابان المصنف اول في بلاده وافضل لاعبي كرة المضرب في اسيا عن قرار مشاركته في دورة الالعاب الآسيوية الخامسة عشرة .

وكان سريشابان المصنف 53 في العالم وحامل اللقب اعلن خلال بطولة ويمبلدون الانكليزية في حزيران/يونيو الماضي انه لن يدافع عن لقبه في الدورة الاسيوية كونه يريد افساح المجال امام اللاعبين الشباب، بالاضافة الى كثرة مشاركاته في الدورات الدولية هذا العام (32 دورة) والاصابة التي يعاني منها في معصمه.

وقال سريشابان في موقعه على شبكة الالعاب الاسيوية: "الاصابة ليست مقلقة ولا يوجد سبيل اخر لمعالجتها بشكل نهائي".

وسيكون الكوري الجنوبي لي هيونغ تايك المصنف 49 في العالم من ابرز المنافسين لسريشابان في الدوحة، علما ان الاخير فاز على اللاعب الكوري مرتين في 4 لقاءات جمعت بينهما في السابق.

غرفة عمليات لادارة الازمات تبدأ عملها في 22 الجاري

 انشأت اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة غرفة العمليات الرئيسية لادارة الازمات خلال الالعاب.

وكشف عبد الله النجار مدير ادارة التخطيط والتنسيق والمتابعة في اللجنة عن انشاء هذه الغرفة "التي قامت بتدريب افرادها على 450 سيناريو خلال 36 ساعة تفاديا لاي ازمة قد تحدث".

وتابع "ان العمل في غرفة العمليات سيبدأ رسميا في 22 من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري وحتى 18 المقبل، وهي تضم 65 فردا يمثلون جميع الادارات".

واشار الى "اختيار اللجنة لشوارع تم تخصيصها للرياضيين والمشاركين في الدورة فقط ولن يستخدمها الجمهور من اجل تسهيل مهمة الفرق والمنتخبات والقضاء على أي اختناقات مرورية"، مضيفا "تمت تجربة هذه الشوارع في 3 من الشهر الجاري بتسيير 20 حافلة خلال 22 دقيقة وكان الوقت المتوقع 20 دقيقة فقط".

وكشف النجار "عن توفير اتصال مباشر مع عدد من الجهات الحكومية كبلدية الدوحة وشركة الكهرباء والماء وهيئة الاشغال اضافة الى وجود مركز للامن في غرفة العمليات"، مؤكدا "انشاء هذه الغرفة وفق احدث المواصفات وبعد الاطلاع على غرف علميات دورات الالعاب الاولمبية في اثينا وسيدني واتلانتا وملبورن وتورينو ومانشستر فتم اختيار افضل الوسائل التي تناسبنا".

وختم قائلا "سيكون دور غرفة العمليات تنسيق كافة الامور التنفيذية وتأمين الاتصالات اللازمة ودعم اتخاذ القرارات لفريق العمل في المنشآت الرياضية وستعمل على مدار 24 ساعة".

الصين تفوز على الكاميرون استعدادا لدورة ألعاب آسيا

فاز منتخب الصين لكرة القدم تحت 23 عاما على ضيفه الكاميروني بهدف دون رد في المباراة الودية التي جرت بينهما أمس الاول الاحد بمدينة جوانججو في اطار تحضيرات الصين للمشاركة في دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة التي ستنطلق في العاصمة القطرية الدوحة الشهر المقبل.

أحرز هدف المباراة الوحيد جينج جي في الدقيقة 34 من ركلة جزاء إثر تعرضه لعرقلة امام مرمى منتخب الكاميرون.

شهدت المباراة التي كانت الأولى للمدرب الصربي راتومير ديوكوفيتش مع المنتخب الاولمبي الصيني تألق حارس مرمى الصين الناشيء وانج دالي (17 عاما) الذي ذكرت تقارير انه في طريقه للانضمام الى نادي ايندهوفن بطل الدوري الهولندي لكرة القدم.

وقدم الحارس أوراق اعتماده الاوروبية حيث تمكن من الذود عن مرماه وانقاذ العديد من الاهداف المحققة من حلق المرمى في الشوط الثاني.

ونقلت صحيفة بكين نيوز عن ديوكوفيتش وصفه لاداء فريقه بانه وصل الى نسبة " مئة في المئة لاننا فزنا" رغم تراجع اداء المنتخب الصيني في الشوط الثاني.

وأضاف ديوكوفيتش للصحيفة "لعب جميع أفراد الفريق بشكل جيد".

التعليق