رسام كاريكاتير من "أبو محجوب" يفوز بمسابقة دولية حول "الهلوكوست"

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • رسام كاريكاتير من "أبو محجوب" يفوز بمسابقة دولية حول "الهلوكوست"

 

عمان- الغد- فاز رسام الكاريكاتير الأردني عمر العبداللات من شركة "أبو محجوب" للإنتاج الإبداعي بالمسابقة الدولية التي نظمها متحف طهران للفنون المعاصرة وصحيفة "همشهري" وبيت الكارتون في طهران حول المحرقة النازية لليهود (الهلوكوست) تحت عنوان "أين حدود حرية التعبير في الغرب؟" بمشاركة أكثر من ألف ومائتي رسم كاريكاتوري لفنانين من 61 دولة في العالم، حيث تم اختيار أفضل 12 رسما كاريكاتوريا يتناول موضوع المحرقة, في رد على الرسوم الدنماركية المسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم, ولبيان انحياز الغرب عندما يكون موضوع حرية التعبير هو المحرقة اليهودية.

وقال الفنان عمر العبداللات لـ"الغد" حول دافع مشاركته بهذه المسابقة بأنها جاءت كرد على الرسوم الدنماركية المسيئة للرسول، ومحاولة لتلمس شعور الغربيين إزاء التعبير عن المحرقة اليهودية التي اعتبرها شماعة لتكريس الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. وأشار إلى أن كثيرا من الرسومات في الغرب منعت من النشر لأنها تناولت موضوع "الهلوكوست".

وتناول الرسم الفائز برمزيته الساخرة موضوعة المحرقة اليهودية، رابطاً إياها بمطالبة الطيور بدولة على غرار دولة "إسرائيل" بعد المحارق التي صاحبت مرض أنفلونزا الطيور. وأهدى العبداللات الرسم الفائز إلى شهداء فلسطين وإلى الفنان الزميل عماد حجاج.

ونال الجائزة الأولى الفنان المغربي عبد الله الدرقاوي، فيما نال كارلوس لطوف من البرازيل وآ – تشارد من فرنسا الجائزة الثانية مناصفة. وذهبت الجائزة الثالثة لهشرام رضائي من إيران.

ومنح الفنانون رائد خليل من سورية وناجي بن ناجي من المغرب وعمر العبداللات وناصر الجعفري من الأردن الجوائز الخاصة إضافة إلى فنانين من إيطاليا والبرازيل وإيران، وتمثلت المشاركة العربية بـ 12 دولة وأكثر من 50 رساماً.

وتأتي أهمية المعرض الذي رعته أكاديمية الفنون في طهران، بسبب المشاركة الكبيرة للفنانين الأوروبيين والأميركيين الذين وحدتهم الرؤية تجاه تلك القضية.

يذكر أن "بيت الكارتون" في إيران يعد من أهم المراكز على مستوى العالم التي تسعى لخلق حالة من الاندماج والحوار والتواصل مع الآخرين. ويقيم العديد من المهرجانات السنوية، وهو مركز حيوي لتعليم الكاريكاتير للفئات العمرية كافة، ويصدر العديد من المطبوعات، منها مجلة إيران كارتون الشهرية، ويشرف على المركز الفنان مسعود طباطبائي.

وأوضحت صحيفة همشهري أسباب تنظيم هذه المسابقة في أنها جاءت كرد على نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد في الصحافة الأوروبية حيث يتخذ من "حرية التعبير ذريعة للغربيين لإهانة معتقدات المسلمين".

وأضافت الصحيفة إن "هذا الاعتداء حصل فيما يعتبر انتقاد موضوعات عدة مثل الجرائم التي ترتكبها الولايات المتحدة وإسرائيل أو أحداث تاريخية مثل المحرقة اليهودية، جرائم لا تغتفر في الغرب".

ويشار إلى أن شركة "أبو محجوب" تضم العديد من فناني الكاريكاتير والرسوم المتحركة، فإلى جانب الزميل عماد حجاج والفنان العبداللات هناك أيضاً عدة فنانين منهم أسامة حجاج ومحمد أبو عفيفة وعمر المومني وهلال عاشور.

التعليق