منتخب الشابات ينشد فوزا معنويا أمام سنغافورة في ختام تصفيات آسيا الكروية

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • منتخب الشابات ينشد فوزا معنويا أمام سنغافورة في ختام تصفيات آسيا الكروية

المنتخب النسوي الأول يتدرب بشكل يومي

 

يحيى قطيشات

عمان - يختتم منتخب الشابات لكرة القدم في الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم مبارياته بتصفيات كأس آسيا تحت(19) سنة لكرة القدم، والتي تستضيفها العاصمة الماليزية (كوالالمبور) خلال الفترة من(7-15) من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، بمشاركة منتخبات الهند وتايلاند وسنغافورة ومينمار، وسيتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني الى نهائيات البطولة والتي ستقام العام المقبل، حيث يلعب المنتخب مباراته الرابعة والأخيرة في التصفيات امام المنتخب السنغافوري.

ويخوض المنتخب المباراة من اجل تحقيق فوز للذكرى بعد ثلاث خسائر ثقيلة امام منتخبات الهندي (0/4)

وتايلاند (0/5) ومينمار (0/2)، وتشير المعلومات الفنية ان منتخبنا قادر على تخطي عقبة نظيره السنغافوري ضعيف المستوى الفني.

وسيعتمد المدرب عيسى الترك على منح فرصة المشاركة لكافة لاعبات المنتخب لزيادة خبرة اللاعبات، والاستفادة من خبرات الفرق المنافسة في الاعداد للمشاركة القادمة في مسابقة كرة القدم ضمن دورة الألعاب الآسيوية في قطر، وتصفيات منتخبات السيدات المؤهلة لاولمبياد بكين (2008) والتي تتطلق في شباط/فبراير المقبل، حيث سيلتقي منتخبنا الوطني في مباراة الذهاب مع نظيره هونغ كونغ في السابع عشر من شهر شباط / فبراير، فيما تقام مباراة الرد (الاياب) في الخامس والعشرين من نفس الشهر، وسيلتقي الفائز من المنتخبين مع الفائز من مجموع لقائي كوريا الجنوبية والهند، بحيث تقام مباراة الذهاب في العاشر من اذار/مارس المقبل، وتقام مبارة الاياب في الثامن عشر من الشهر ذاته.

 وسيدفع الترك في اللقاء اليوم بقمر سعدالله في حراسة المرمى واية المجالي وسوسن الحساسين وزينة بيترو ووعد الرواشدة في خط الدفاع، وفرح العزب والاء ابو قشة ومنار فريج وسما خريسات في خط الوسط، وشهناز جبرين وميساء جبارة في خط الهجوم، مع جاهزية الاء القريني وعبير النهار وانشراح حياصات وميرا زكريا للمشاركة خلال المباراة.

من جانب آخر تواصل لاعبات المنتخب الاول ياسمن خير وشروق الشاذلي وستيفاني النبر ونسرين المفلح ومسعدة الرمونية وسهى الزغير وآيات حبيب وعبير الرنتيسي وفرح بدارنه ومنال مناصرة، تدريباتهن اليومية في ماليزيا بقيادة المدير الفني عيسى الترك ومساعده رائد عساف ومدرب الحراس احمد ابو ناصوح، للوصول الى درجة الجاهزية ورفع معدل اللياقة البدنية والانسجام بصورة كاملة قبل المشاركة في مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الآسيوية، حيث تضم مجموعة منتخبنا منتخبات الصين واليابان وتايلاند، بينما تضم المجموعة الثانية منتخبات كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والصين تايبيه وفيتنام.

ووضع المنتخب الصيني على رأس المجموعة الاولى والمنتخب الكوري الشمالي على رأس المجموعة الثانية، وجاء منتخبا اليابان وكوريا الجنوبية في المستوى الثاني للمجموعتين الاولى والثانية، ويتأهل المنتخبان صاحبا المركزين الاول والثاني من كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي.

وتنطلق منافسات كرة القدم النسائية في الدوحة في 28 من الشهر الجاري، وتقام مبارياتها على ملاعب أندية الريان والسد والغرافة وقطر والعربي.

غياب الموفد الإعلامي إلى متى؟ 

شكل غياب الموفد الاعلامي عن بعثات كرة القدم المشاركة في البطولات الآسيوية والعربية علامة استفهام لدى الشارع الرياضي، وعلى سبيل المثال لم يرافق منتخبنا الشاب الذي تأهل عن جدارة واستحقاق الى كأس العالم في انجاز اردني غير مسبوق موفد اعلامي لتغطية مشاركته ومبارياته في نهائيات آسيا التي اقيمت في الهند، فبقيت الفرحة الاردنية التي نقلتها معظم القنوات الرياضية العربية والآسيوية ناقصة لتغطية مباشرة من ارض الحدث،  وكذلك لم يرافق منتخب الشابات لكرة القدم موفد اعلامي لتغطية مبارياته في العاصمة الماليزية كوالالمبور، فبقيت اخبار المنتخب بعيدة عن المتابعين باستثناء تلك التي ترد على لسان المدير الاداري للفريق اياد مضاعين، فلم تنقل الحقيقة كاملة عن مشاركة المنتخب وما قدمه من مستوى خلال المباريات رغم اجتهاد مضاعين الذي لم يقصر مع رجال الاعلام.

ولم يكن غياب الموفد الاعلامي عن مرافقة وفود كرة القدم جديدا، فغاب عن معظم مباريات ومشاركات منتخبنا الوطني الاول في بطولة آسيا، كما غاب عن مشاركة بعض الاندية الاردنية في البطولات العربية والآسيوية، رغم ان القوائم الرسمية تضم بعض الاشخاص الذين يرافقون المنتخبات من اجل الاستمتاع بجمال الدول المسافر اليها.

التعليق