مهرجان أشبيلية السينمائي ينشئ قسما للافلام العربية والاورومتوسطية

تم نشره في الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

  أشبيلية - اختتمت الدورة الثالثة من مهرجان أشبيلية السينمائي بأسبانيا فعالياتها أمس بقاعة مسرح لوبى دى فيجا.

وقام المهرجان الذي بدأت فعالياته يوم السبت الماضي بانشاء قسم جديد للافلام التي اشتركت في إنتاجها دول عربية وأوروبية متوسطية يحمل اسم "أرابياكا".

وعرض المهرجان خمسة أفلام من أحدث الافلام المنتجه في لبنان والجزائر والمغرب. وتشكل تلك الدول مع مصر والاردن وتونس وسوريا والاراضي الفلسطينية جزءا من مشروع كان نتاج اتفاقية تعاون بين مؤسسة ميدسكرين ومهرجان اشبيلية تحت رعاية الاتحاد الاوروبى ضمن برنامج يوروميد للصوتيات والمرئيات.

وقال منظمو المهرجان أن معظم الموضوعات الرئيسية للافلام تتعلق بالصدام بين الاصالة والمعاصرة وأوضاع المرأة وتأثير الحروب على دول مثل لبنان والجزائر.

  ويحكى فيلم "أول من نزف" وهو من إنتاج جزائري-فرنسي مشترك قصة رجل خرج لتوه من المعتقل ونفي لبلده الاصلي الجزائر ليجد نفسه يقف في منتصف الطريق بين الماضي والحاضر في وطن مزقته الحرب الاهلية.

ودارت أحداث للفيلم اللبناني "يوم عظيم" أيضا عن الحرب حيث يجسد إيمان المواطنين الذين "اختفوا" خلال فترة الصراع.

أما الفيلم المصري "دنيا" فيتناول قصة طالبة تحلم بأن تصبح راقصة باليه. ويتعرض الفيلم لعلاقة هذه الفتاة بالرجال المحيطين بها وبالرقص الشرقي التقليدي بجانب انتقاده لسياسة التفرقة التى تتعرض لها المرأة في العالم العربي.

  ويتناول فيلم "ماروك" الذي أثار جدلا كبيرا في المغرب العلاقة بين فتاة مسلمة وشاب يهودي ويسلط الضوء على نمط حياة الشباب من الطبقة الراقية بالبلاد.

ويركز فيلم "باب السماء" وهو من إنتاج مغربي على أساليب الحياة المتعارضة والمآسي التي لاقتها ثلاث شخصيات مختلفة بمدينة الدار البيضاء المغربية.

ويكرم "مهرجان اشبيلية السينمائي هذا العام السينما الايطالية حيث يحتفي بإيطاليا كضيف شرف المهرجان.

التعليق