ثلث المصابين بالسكري لا يعلمون بإصابتهم

تم نشره في الجمعة 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • ثلث المصابين بالسكري لا يعلمون بإصابتهم

عمّان-الغد- يعدّ مرض السكري في حياتنا المعاصرة المسبب الرئيس لأمراض القلب وتصلب الشرايين والفشل الكلوي وفقدان البصر وبتر الأعضاء.

ويعتبر كذلك من أكثر الأمراض شيوعا عالميا, إذ يقدر عدد المصابين به بـ 120 مليون شخص في العالم، ويتوقع أن يزيد بحلول العام 2025 إلى 300 مليون، أما في العالم العربي فتتراوح نسبة هذا المرض بين 7 - 9% من نسبة السكان وفقا لآخر الإحصائيات.

ولا تقتصر الزيادة في نسبة انتشار مرض السكري على نوع دون آخر من السكري، بل إن نسبة حدوث سكري الأطفال هي الأخرى في ازدياد ملحوظ، ولا توجد إحصائية واضحة لسكري الأطفال المعتمد على الأنسولين إلا أن المهتمين يسجلون زيادات في عدد مرضاهم.

وفي إطار هذه الأرقام والإحصائيات المقلقة يلاحظ أن الإصابة بسكري الأطفال لا تقتصر على الأطفال فقط، وكذا سكري البالغين لا يقتصر على البالغين فقط، بل أصبح الجميع كبارا وصغارا عرضة لسكري الأطفال وسكري البالغين معا في ظاهرة تعد الأكثر غرابة على مستوى العالم.

ومن الملاحظ أن ثلث المصابين بمرض السكري لا يحصلون على تشخيص، أي أنهم لا يعلمون بإصابتهم بالمرض. 

مرض السكري

ينتج هذا المرض عن فقدان هرمون الأنسولين الذي تفرزه خلايا خاصة (خلايا ب) في البنكرياس، أو نتيجة لقلة كمية هذا الهرمون، أو قلة استجابة خلايا الجسم له في كثير من الحالات.

ولهرمون الأنسولين فاعلية أساسية في عمليات التعامل مع الغذاء بشكل عام ومع السكر بشكل خاص لإنتاج الطاقة اللازمة للجسم ولبناء الأنسجة المختلفة، ويؤدي فقدانه الكمي أو النوعي إلى تراكم السكر في الدم بدرجات لم تتعود عليها أنسجة الجسم مما يتسبب في إحداث اختلالات عديدة قد تظهر على المدى القريب أو البعيد.

أعراض مرض السكري:

لمرض السكري علامات تحذيرية مبكرة، لذلك يجب أن تسرع في إجراء الفحص المبكر إذا شعرت بواحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

•زيادة ملحوظة في عدد مرات التبول، نهارا وليلا.

•الشعور بالعطش الشديد وجفاف الفم واللسان والجلد، وكثرة شرب الماء.

•تأخر التئام الجروح والرضوض عند حدوثها.

•نقصان الوزن بسرعة.

•الشعور بالجوع بالرغم من كثرة تناول الطعام.

•الرؤية المشوشة.

•الضعف الجنسي الواضح خاصة لدى الذكور.

•مولود كبير الحجم لحد غير طبيعي عند السيدات، أو إسقاطات متكررة عند الحامل دون سبب واضح.

•ضيق في الصدر بسبب تصلب أوعية القلب وبالتالي نقص تروية العضلة القلبية، وكذلك أوعية الدماغ.

•تأخر وتخلف النمو عند الأطفال.

•زيادة قابلية الإصابة بالالتهابات الميكروبية.

•العصبية.

•الشعور بالتعب والاجهاد والإرهاق.

•الدوخة وحب النوم.

أنواع مرض السكري:

هناك نوعان من مرض السكري وكلاهما يعوق التمثيل الغذائي للسكر والكاربوهيدرات في الجسم ويؤثران على الطاقة الكلية للشخص المصاب، هما:

1.مرض السكري النوع الأول ( المعتمد على الأنسولين، أو سكري الأطفال): وفيه يفرز الجسم كمية قليلة من الأنسولين أو لا يفرز أنسولين على الإطلاق، وهذا النوع من السكر يصيب عادة الأطفال والشباب أقل من 30 سنة.

ولهذه الحالة ينبغي استخدام جرعات من الأنسولين للحفاظ على مستوى السكر الطبيعي في الدم.

2.مرض السكري النوع الثاني ( غير المعتمد على الأنسولين): ويسمى أيضا سكري الكهول، وهو الأكثر شيوعا، إذ إن المصابين به يزيدون عن 90% من مجموع مرضى السكري بشكل عام، وغالبا ما يحدث بعد الأربعين، وتعزى الإصابة به في أغلب الحالات إلى عدم قدرة خلايا الجسم على الاستفادة من الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس، ويعود ذلك إلى أن معظم مرضى هذا النوع مصابون بالسمنة التي تحول دون سلامة تعامل خلايا الجسم مع هرمون الأنسولين نتيجة للخلل في عمل وعدد مستقبلات الأنسولين الموجودة في أغشية تلك الخلايا، ولا يحتاج أغلب مرضى هذا النوع لأخذ الأنسولين، بل يمكن تنظيمه عن طريق التغذية المناسبة وممارسة الرياضة، وتناول الأدوية عن طريق الفم.

أنواع ثانوية أخرى من مرض السكري

1.سكري الحوامل وهو الذي يظهر أثناء فترة الحمل فقط، وأحيانا يمتد إلى ما بعد الولادة.

2.النوع الوراثي ويحدث نتيجة لخلل في الصبغة الوراثية يؤدي إلى نقص في تكوين وإفراز الأنسولين.

3.السكري الناتج عن اختلالات هرمونية وخصوصا في الغدد النخامية والكظرية.

4.السكري الناتج عن بعض أمراض البنكرياس.

5.نوع يحدث نتيجة أخذ العقاقير مثل هرمون الغدة الدرقية، وحمض النيكوتينيك، والكورتيزونات.

6.نوع يحدث نتيجة للالتهابات الفيروسية فتسبب ظهور مرض السكري المعتمد على الأنسولين، ومنها فيروسات الحمى النكفية، والحصبة الألمانية.

المضاعفات المصاحبة للإصابة بمرض السكري

يؤثر هذا المرض على كل خلية من خلايا الجسم ابتداء من المخ وحتى أخمص القدم، لأن كل خلايا الجسم تحتاج الجلوكوز، فأي خلل في نقله إليها يجعلها تبحث عن بديل مناسب لتصنيع الجلوكوز منه. ومن هذه المضاعفات:

•الفشل الكلوي.

•اعتلال الجهاز العصبي المستقل.

•تصلب الشرايين وأمراض القلب.

•ضعف في تمييز الألوان وإصابة عدسة العين بالعتمة ولاسيما لدى المسنين.

•قد تصاب شبكية العين بالانفصال والنزيف الدموي بعد 5-6 سنوات من المرض.

•ارتفاع ضغط الدم وعدم إمكانية السيطرة عليه وهناك 30% يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

•التهاب الأطراف خصوصا القدمين، حيث يشعر المريض بعد سنوات من المرض بالحرقة.

•اعتلال الدورة الدموية الدماغية.

•مضاعفات في الجهاز الدوري كارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

•ارتفاع الدهون والكوليسترول في الدم.

•العجز الجنسي عند الرجال.

التعليق