سرطانات الأطفال تنتج عن تعرض الأم للتلوث

تم نشره في الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  دبي- قال باحث بريطاني إن معظم حالات السرطان التي تصيب الأطفال، ناجمة عن التعرض لعوامل التلوث خلال فترة الحمل قبل الولادة.

وأوضح البروفسور جورج نوكس أن التعرض للملوثات الصناعية والبيئية خلال مرحلة الحمل يأتي في الغالب عبر استنشاق الأمهات الحوامل لتلك الملوثات وهو السبب وراء أكثرية الإصابات بمرض السرطان التي يتعرض لها من هم دون سن الـ 16.

وأضاف نوكس أن هذه النتائج حملها تقرير نشر في مجلة "علم الأوبئة" الأحد، وحذر من أن المصانع ومركبات النقل تصدر مواد ملوثة تؤثر على الأجنة خلال مرحلة الحمل .

وطالب بالحد من مصادر التلوث من اجل تقليل أمراض السرطان التي تصيب الطفولة، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

إلا أن البروفسور البريطاني لم يؤكد قطعية هذا الدليل وقال إنه لا يوجد دليل قاطع يؤكد أن معظم إصابات الأطفال بالسرطان هي بسبب التلوث الصناعي والبيئي واصفا ذلك بأنه دليل محتمل.

ويرجع بعض الباحثين إلى أن العوامل الوراثية تعد سببا رئيسيا لبعض حالات السرطان إلى جانب أن أدلة طبية تعزو معظم الإصابات بهذا المرض إلى التعرض لمصادر إشعاعية صادرة عن محطات الكهرباء وخطوط التيار الكهربائي المكشوفة .

وبحسب الإحصاءات الصحية يسجل في بريطانيا سنويا حوالي 1500 إصابة جديدة بالسرطان كما تسجل نحو 300 حال وفاة للأطفال بسبب سرطان الطفولة .

وحلل البروفسور نوكس الأستاذ في جامعة بيرنغهام الإنكليزية خريطة تظهر أن معدل وفيات الأطفال الناجمة عن الإصابة بالسرطان في بريطانيا معظمها من نوع سرطان الدم، أو اللوكيميا، التي ازداد معدلها خلال الأربعين سنة الماضية .

وأنه تم التعرف على تجمعات لخلايا سرطانية منشؤها أول أكسيد الكربون، في تجارب على الحيوانات.

التعليق