منتخب الشباب لكرة القدم يتعادل مع قيرغستان ويحجز مقعده بين الكبار

تم نشره في الجمعة 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • منتخب الشباب لكرة القدم يتعادل مع قيرغستان ويحجز مقعده بين الكبار

الأمير علي يهنئ النشامى لإنجازهم في النهائيات الآسيوية بالهند

 

     عاطف عساف

  عمان- أضاف منتخب الشباب لكرة القدم انجازا آخر يوم امس عندما تمكن من بلوغ دور الثمانية في النهائيات الآسيوية المقامة في الهند التي يصلها الكبار، وذلك بعد التعادل السلبي الذي ألت اليه نتيجة مباراته مع نظيره القيرغستاني وهي الاخيرة له في الدور الاول ضمن المجموعة الاولى التي تصدرها المنتخب الكوري الجنوبي برصيد (9) نقاط بفوزه امس ايضا على المنتخب الهندي 3/ صفر وبهذا يظفر منتخبنا بالبطاقة الثانية برصيد (4) نقاط التي نقلته لدور الثمانية الذي ينطلق يوم الاثنين القادم حيث يتوقع ان يلتقي المنتخب الصين بصفته بطل المجموعة الثالثة، وهذا يتضح بصورة نهائية بعد اختتام مباريات اليوم في هذه المجموعة وبهذه النتائج تم اقصاء منتخبي الهند بنقطة واحدة وقيرغستان وله نقطتان.

اليوم تختتم مباريات الدور الاول بإقامة (4) مباريات، بلقاء الصين مع تايلاند واستراليا مع الامارات في المجموعة الثانية والسعودية مع فيتنام والعراق مع ماليزيا ضمن الرابعة وتبدأ جميع المباريات في الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا.

* خشية وأداء بطيء

يبدو ان خشية لاعبينا من مفاجأة يخبئها منتخب قيرغستان جعلتهم يتراجعون للوراء خلافا للقاء السابق امام الهند الذي استهله الفريق بطريقة هجومية اجبرت نظيره على التراجع رغم تواضع الاداء للاعبي قيرغستان، ولعل تباعد الخطوط وتراجع لاعبي الوسط بهاء عبد الرحمن وعلاء الشقران ومحمد الباشا في احضان انس بني ياسن وابراهيم الزواهرة وتقوقع الظهيرين عدنان سليمان وطارق صلاح ساهم بانقطاع الامداد عن احمد نوفل في الامام رغم محاولة عبدالله ذيب بالعودة لاستلام الكرات فلم تشكل هجماتنا خطورة حقيقية على المرمى حتى في ظل تسديدة احمد نوفل الضعيفة وكرة عبدالله ذيب الثابتة التي ابتعدت عن المرمى مع ان الفريق القيرغستاني لم يظهر الكثير من نواياه الهجومية في هذا الشوط.

* تحسن وهجوم متوازن

وتحسن أداء منتخبنا مع مستهل الشوط الثاني فبات اكثر جرأة بالامتداد للامام وتحرر عبدالله ذيب والشقران وبهاء من القيود واصبح مرمى اكاربوف تحت الهديد الحقيقي، وبالفعل كانت الفرصة مواتية للتسجيل رغم ان كرات ذيب ونوفل والباشا افتقرت الى الدقة، وقدم الباشا وعدنان جملة كادت تسفر عن هدف لولا تدخل المدافع عسكروف الذي أبعد الكرة قبل ان يهم الباشا بالتسديد والمرمى مشرع الابواب، ربما هذه الهبات وبعد توارد المعلومات بخسارة الهند باتت الفرصة مواتية لقيرعستان بالتأهل لو سجل هدفا للحاق بالمنتخب الكوري فدق زكروف ناقوس الخطر بعد ان افلت من العمق ولسوء التنسيق بين الحارس صلاح محمد والخط الخلفي واجه زكروف ولحظة تسديده بالمرمى ونحن نضع ايدينا على القلوب كان الزواهرة يترجل وينقذ الموقف، فاضطر جهازنا الفني الى إعادة الروح للفريق بإجراء سلسلة من التبديلات بمشاركة لؤي عمران ويحيى عيسى ورائد النواطير بدلا من احمد نوفل وعلاء الشقران ومحمد الباشا، فاستعاد منتخبنا توازنه بصورة نسبية بعد ان تقدم عبدلله ذيب للأمام ومعه لؤي عمران فخطف ذيب الكرة من المدافعين واتجه للمرمى واثناء خروج الحارس لقطع الكرة اخذها ذيب من فوقه ليكملها فيما بعد بالمرمى الا انها طالت وتدحرجت للخارج وعاد ذيب وانفرد من الميسرة بعد ان تلقى كرة يحيى لكنه سدد بالشباك من الخارج .

وفي الوقت الذي امتد منتخبنا لم يتراجع لاعبو قيرغستان فلا يوجد ما يخسرونه فبدأوا باسقاط الكرات بالاسلوب الطويل داخل الصندوق من اجل اختصار الزمن ومرت الدقائق الاخيرة ثقيلة على منتخبنا الى ان اطلق الحكم الاوزبكي اورميتوف صافرة النهاية معلنا تأهل منتخبنا ولأول مرة للدور الثاني (الثمانية).

* تحيات الأمير علي نقلها زريقات للنشامى

عقب نهاية المباراة اجرى امين السر العام فادي زريقات اتصالا هاتفيا مع رئيس بعثتنا صقر التل نقل خلالها تحيات ومباركة سمو الامير علي رئيس الاتحاد للاعبين وجهازهم الفني بعد الانجاز الكبير وتمنى لهم سموه المزيد من النجاح.

وفي رده على استفسارات (الغد) قال زريقات بأنه يقدم التهنئة لجماهير ومحبي الكرة الاردنية، وقال بأن هذا لم يتحقق لولا الجهود التي بذلت من الجميع، واضاف قائلا بأن الاتحاد قدم كل الاحتياجات اللازمة للفريق لتسهيل مهمته.

وأشار زريقات بأن منتخبنا بدأ امام المنتخب الكوري الجنوبي بالافتتاح مرتبكا نظرا للسمعة الكبيرة التي يتمتع بها وظهر بصورة طيبة باللقاء الثاني امام الهند بيد ان مباراة الامس ولكونها ذات حساسية كان حذرا، ومع ذلك بلغ الدور الثاني وهذا بحد ذاته يضاف لانجازه بالتأهل للنهائيات وأكد بأن الاتحاد سيقدم المكافآت اللازمة . واختتم زريقات حديثه بأنه يتمنى ان يواصل منتخبنا تفوقه بدور الثمانية.

* الجوهري يثمن دور الاتحاد بالاهتمام بالفئات

وقال المدير الفني للمنتخبات الوطنية الكابتن محمود الجوهري بأن الفضل الاول في هذا الانجاز يعود بالدرجة الاولى للاتحاد واهتمام سمو الامير علي بن الحسين الذين منحوا الفئات العمرية عناية خاصة ووفق الخطط الموضوعة بالاضافة الى الجهود الكبيرة التي بذلتها الاجهزة الفنية والادارية على مر الايام الماضية، فأثمرت هذه الجهود عن انجازات لافتهة انتظرها الشارع الأردني منذ سنوات ماضية .

وأضاف الجوهري بأن منتخب الشباب تفوق على نفسه وتجاوز الصعوبات سواء بغياب اللاعبين او غيرها، وأشاد بجميع الأجهزة العاملة سواء بالفترة التي تسلم بها المدرب علاء نبيل او ما تبعها بالتصفيات بقيادة المدرب احمد عبد القادر ورفاقه من الاداريين او المدربين الذين واصلوا الليل بالنهار ثم اراد الاتحاد العمل على تطوير الفريق فأحضر الخبير الدنماركي يان بولسن.

وأكد الجوهري بأن تأهل المنتخب يأتي اصلا ضمن السياسة السليمة التي ينتهجها الاتحاد حيث سبق له وان استقدم الخبير الانجليزي كولوين للاشراف على الفئات العمرية بالاضافة الى مراكز سمو الامير علي للواعدين ومدرسة الحراس ناهيك عن بقية الفئات التي تواصل تدريبها تأهبا للتصفيات القادمة فهناك منتخبات 89 و93 و91 و94 لها استحقاقات قادمة وهذا كله يصب في صالح الكرة الاردنية ونوه الى انه سيصار الى انتقاء العناصر البارزة من منتخب الشباب وضمهم للمنتخب الاولمبي بعد اختتام مبارياته وتمنى الجوهري ان يحالف هذا المنتخب التوفيق في مبارياته القادمة.

التعليق