القهوة قد تعالج أمراض الحساسية

تم نشره في الخميس 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • القهوة قد تعالج أمراض الحساسية

 

  واشنطن-تناول فنجان من القهوة المركزة قد يخفف من أعراض حمى القش وأنواع شديدة أخرى من الحساسية، كما تقول دراسة علمية جديدة.

وجاء في الدراسة أن الباحثين الذين أجروها وهم من كوريا الجنوبية، تمكنوا بنجاح من منع إصابات حادة مثل الصدمة الناتجة من فرط الحساسية.

وقد يكون لهذا الاكتشاف تأثير مهم في ما يتعلق بالحفاظ على حياة الحساسين للسعات الحشرات ولمواد مثل اللوز والبندق وغيرها .

  وكان العلماء قد اكتشفوا في السابق أنه قد يكون للقهوة مفعول مضاد للحساسية، بسبب قابليتها على الحد من إفراز مادة الهستامين في الجسم .

وتفرز هذه المادة خلايا متخصصة عندما تثيرها إحدى المواد المسببة للحساسية لدى الأشخاص الذين يعانون منها .

ومن بين المواد المسببة للحساسية، التي يختلف رد الفعل ضدها من شخص لآخر، الغبار وحبوب الطلع وأنواع من المأكولات ولسعات الحشرات وأدوية ومواد كيمياوية .

  ويعد البحث الذي جرى في جامعة وونج وانج في جنوب كوريا الأول من نوعه لمعرفة تأثير القهوة في منع الصدمة الناتجة من فرط الحساسية.

فقد حقن الباحثون فئرانا بمادة اصطناعية يطلق عليها 48/80 لتنشيط الخلايا التي تفرز مادة الهستامين لزيادة إفراز المادة خلال وقت قصير.

وقسمت فئران الاختبار إلى مجموعتين أعطيت واحدة منها سائل القهوة. واتضح أن الفئران المعالجة بالقهوة تمكنت من النجاة.

  وذكرت الدراسة المنشورة في مجلة نيوساينتست إن بإمكان عشر واحد من الميليجرام من مادة الكافيين لكل كيلوجرام من وزن الجسم أي ما يعادل فنجان من القهوة القوية، أن يخفض نسبة الموت إلى النصف لدى الفئران.

ويعرب يونج مين كيم الذي يقود فريق البحث عن أمله بأن يكون التأثير مشابها لدى الإنسان .

ويقول إن مادة الكافيين قد تكون فعالة بالنسبة لأمراض الحساسية المزمنة، ومفيدة أيضا بالنسبة للأشكال البسيطة التي نواجهها يوميا.

  وأعرب الدكتور فايد عاصم من قسم الصيدلة في كلية الجامعة في لندن عن شكه بأن يكون للكافايين تأثير مهم على الحساسية.

ويقول إنه لا يتوقع أن تؤثر مادة الكافيين بصورة فعالة، مضيفا أن المستوى المطلوب من المادة لكي يفعل فعله عال جدا لا يوفره شرب فنجان من القهوة.

ويرى الدكتور عاصم أن عقاقير أخرى أكثر نجاحا بمنع الحساسية دون أن يكون لها تأثيرات جانبية ويمكن ان تتضافر مع الكافيين لهذا الغرض.

لكن فرانشيسكا ليفي شافر الصيدلانية في كلية الطب في الجامعة العبرية تقول إن الكافيين قد يكون علاجا لمرضى الربو إذا أعطي عن طريق الاستنشاق .

ويعتقد الدكتور بام أوين رئيس الجمعية البريطانية للحساسية إن الأمر يبدو بعيدا ومن الصعوبة التفكير بآلية لتأثير القهوة .

التعليق