الصين تحقق في مخاوف صحية من سرطان البحر

تم نشره في الأربعاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

 

بكين-حثت ادارة الرقابة على الطعام في الصين على تشديد الرقابة على الجودة بعد اكتشاف مسؤولي الصحة في تايوان مادة مسرطنة في شحنة من نوع معين من سرطانات البحر قادمة من شرق الصين.

وكان مسؤولو صحة في تايوان قد احتجزوا شحنة من أحد أنواع سرطانات البحر قادمة من بحيرة يانج تشينج في اقليم جيانجسو وذلك بعدما تبين أن نحو ثلاثة آلاف كيلوغرام منها تحتوي على مادة النيتروفوران وهي مضاد حيوي يرتبط بالسرطان.

وقالت الادارة العامة للرقابة على الجودة في بيان على موقعها على الانترنت "لضمان موافاة صادرات سرطان البحر للمستويات الصحية الوطنية والاقليمية فانه يتعين على جميع منظمات الرقابة القيام برقابة كاملة على الجودة ابتداء من أماكن تربية سرطان البحر الى المراجعات الخاصة بالتصدير.

" وقالت صحيفة تشاينا ديلي ان مربي سرطان البحر في الصين ردوا على تلك الادعاءات ودافعوا عن جودة صادراتهم وتحدوا وسائل الاعلام ومسؤولي الصحة في تايوان بزيارة بحيرة يانج تشينج واجراء اختبارات. وقال يانج ويلونج للصحيفة وهو أحد مصدري سرطان البحر "بوسعهم التقاط أي سرطان من المياه ومن ثم اجراء اختباراتهم الخاصة.

" وقال يانج "سنأخذ على عاتقنا المسؤولية الكاملة اذا تبين وجود مشكلات في السرطانات التي نربيها. واذا لم يتبين ذلك فعليهم تحمل المسؤولية كاملة." ويصدر نحو10 في المائة من سرطانات بحيرة يانج تشينج في الصين والتي تعتبر من الاطعمة الشهية في آسيا الى أسواق تشمل هونج كونج وتايوان وماليزيا.

 وقد تفشت مخاوف صحية في السنوات الاخيرة فيما يتعلق بصادرات الصين من المياه العذبة. ففي شهر اب (أغسطس) العام 2005 عثر مسؤولون في كوريا الجنوبية على مواد مسرطنة في سرطانات بحر مستوردة من الصين بإحدى أسواق الجملة وذلك بعد وقت قليل من اكتشاف في هونج كونج لمادة كيميائية مسببة للسرطان يستخدمها المزارعون لقتل الطفيليات كان قد حظر استخدامها في الصين والعديد من الدول الاخرى وذلك في صادرات اسماك مستوردة من الصين.

التعليق