وفاة أول مريض بالإيدز أجريت له زراعة نخاع عظمي من قرد

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

سان فرانسيسكو - توفي الاسبوع الماضي أحد نشطاء مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب الايدز الذي تطوع بأن يتم زراعة نخاع عظمي من احد قردة البابون له في محاول يائسة لمكافحة المرض.

وقال كينيث كلوه صديق المتوفي لرويترز عبر الهاتف ان جيف جيتي (49 عاما) توفي بفعل فشل في القلب في مستشفى في جوشوا تري بكاليفورنيا يوم 9  تشرين الاول (اكتوبر). واضاف كلوه ان جيتي كان يعاني من السرطان.

وكان جيتي من طليعة نشطاء مكافحة الايدز ويطالب باتاحة الفرصة للمزيد من المرضى للحصول على عقاقير مضادة للمرض لاتزال قيد التطوير بالرغم من احتمالات التعرض لمخاطر غير معلومة.

وفي العام 1995 أجريت لجيتي اول عملية زرع نخاع عظمي وهي جراحة مثيرة للجدل بسبب خطر عدم تقبل الجسم للنخاع وضعف نظام المناعة المنهك بفعل الايدز او احتمال التعرض لعدوى غير معروفة.

وقال كلوه "كان دائما في طليعة المتطوعين لاساليب العلاج الجديدة. عمل بجد لاتاحة عقاقير ايدز جديدة لمرضى... واراد ان تتقدم الابحاث."

وقال جيف شيشي وهو احد نشطاء محاربة الايدز "رغم ان عملية الزرع كانت محفوفة بالمخاطر الا ان باحثين في ذلك الوقت لم تكن لديهم بدائل كثيرة في علاج المرض".

التعليق