خروج المنتخب من تصفيات آسيا يلقي بظلاله على الشارع الرياضي

تم نشره في الجمعة 13 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • خروج المنتخب من تصفيات آسيا يلقي بظلاله على الشارع الرياضي

اشادة بجهود الاتحاد وانتقادات للجوهري واللاعبين

 

   عمان- القى خروج منتخبنا الوطني لكرة القدم من تصفيات امم آسيا بظلاله على الشاعر الرياضي المحلي الذي اعتبر هذا الخروج نكسة للكرة الاردنية بعد فترة ازدهار ملحوظة شهدتها السنوات الاخيرة.

وحمل البعض المدير الفني للمنتخب محمود الجوهري مسؤولية الخروج المبكر من التصفيات، فيما القى البعض الاخر باللائمة على اللاعبين الذين لم يقدموا كل ما في جعبتهم بسبب الارهاق الذي اصابهم نتيجة تعدد مشاركاتهم مع المنتخب والاندية.

وكان القاسم المشترك الذي اجمع المتحدثون عليه هو ان اتحاد كرة القدم برئاسة سمو الامير علي بن الحسين وفر جميع متطلبات اللاعبين والجهاز الفني، خاصة فيما يتعلق بالمعسكرات الخارجية والمباريات التدريبية، اضافة الى الجانب المادي الذي لمسه جميع اللاعبين.

وقال مدرب فريق نادي الكرمل لكرة القدم حمودة ذيابات في رده على استفسارات "بترا" ان يوم امس كان حزينا للكرة الاردنية التي فقدت حلم التأهل الى نهائيات امم اسيا للمرة الثانية على التوالي، متمنيا ان تعود يكون خروجنا من التصفيات الحالية مجرد كبوة .

واعتبر ذيابات ان الجوهري قدم خدمات جليلة للكرة الاردنية ولايمكن ان نحمله مسؤولية الخروج، لانه فعل كل ما بوسعه، ولكن ربما ظروف اللاعبين ادت الى تفاوت مستوى العديد من اللاعبين من فترة لاخرى وبالتالي كان من الطبيعي ان يتراجع مستوى المنتخب بتراجع اداء اللاعبين.

وثمن مدرب الكرمل جهود اتحاد كرة القدم برئاسة سمو الامير علي بن الحسين في تطوير الكرة الاردنية، وتقديم كامل الدعم للمنتخبات والاندية في سبيل تمثيل مشرف للوطن في المحافل الخارجية.

واشار مدرب فريق نادي شباب الحسين اسامة قاسم ان الجميع مستاء من الخروج من التصفيات، خاصة وان منتخبنا كان المرشح الابرز للتأهل.

واضاف: رغم عدم الرضا عن نتائج المنتخب الا اننا كمدربين نقول ان هذه هي كرة القدم فيها الفوز والخسارة الحزن والفرح، وكان نصيبنا في الاردن ان نحزن هذه المرة لهذا الخروج.

وردا على سؤال يتعلق بالجهة التي تتحمل هذا الاخفاق قال: مسؤولية الخسارة مشتركة يتحملها الجميع، ولكن باعتقادي ان اللاعبين هذه المرة لم يقدموا ما هو مطلوب منهم بالشكل الكامل وربما ساهمت ظروف عديدة في ذلك، اما الجهاز الفني فاعتقد انه يملك من الخبرة ما يؤهله لقيادة افضل المنتخبات، ولكن هذا بالطبع لايعني وجود بعض الهفوات والاخطاء التي ساهمت في اضاعة فرصة التأهل، مشيدا بنفس الوقت باتحاد كرة القدم الذي لم يبخل في تقديم الدعم بكافة اشكاله بحثا عن الانجاز.

وانتقد مدافع فريق الرمثا ابراهيم السقار بشدة المدير الفني للمنتخب الجوهري وحمله كامل مسؤولية الخروج من التصفيات، متهما اياه بالتخبط في استدعاء واستبعاد اللاعبين.

وقال: عندما حضر الجوهري الى عمان اشار الى انه سيشكل منتخبا جديدا بغض النظر عن الاسماء الرنانة، ولكنه عاد بعد فترة لاستدعاء الاسماء الكبيرة على حساب المواهب الشابة الامر الذي اثر كثيرا على استقرار الفريق.

وبحسب السقار فان الجوهري اضر بالكرة الاردنية من خلال تشتيت المنافسات المحلية التي تعتبر هي الاهم بحجة المنتخب، ولكن هذا هو المنتخب ماذا فعل؟ّ

وطالب اللاعب برحيل الجوهري واستقدام مدرب قد لاتكون خبرته بحجم الجوهري، ولكنه قد يملك الجرأة في اختيار اللاعبين الافضل بعيدا عن المجاملات.

وحمل لاعب فريق نادي كفرنجة بدر فريحات المدير الفني محمود الجوهري مسؤولية الخروج من التصفيات نتيجة تخبطه في اختيار واستبعاد اللاعبين لاسباب يجهلها الجميع.

وقال فريحات: لا اعرف لماذا استبعد المدير الفني اللاعبين خالد سعد وحاتم عقل ومحمود شلباية وحسونة الشيخ وعبدالهادي المحارمة قبل ان يعود ليستدعي اغلبهم من جديد في خطوة فشل الجميع في ايجاد تفسير مناسب لها.

واعتبر لاعب نادي كفرنجة ان اتحاد الكرة لايتحمل المسؤولية وانما يتحملها الجهاز الفني واللاعبين متمنيا ان تشهد الايام المقبلة تعويضا من جانب المنتخبين الاولمبي والشباب اللذين يستعدان لخوض منافسات خارجية هامة.

واعتبر حارس مرمى الجزيرة محمد بدارنة ان يوم الخروج من التصفيات كان حزينا مؤكدا ان الجهاز الفني واللاعبين هم الذين ربطوا مصيرنا باقدام لاعبي منتخب الامارات من خلال انتظار نتيجة مباراتهم مع المنتخب العماني.

وقال: اعتقد ان موعد التغيير قد حان، وبالطبع فان الاستغناء عن الجوهري لا يعني بالضرورة انه غير مؤهل لهذه المهمة، بل يكون التغيير احيانا ضرورة قصوى لتغيير الاسلوب ونفسيات اللاعبين بحثا عن طريق جديدة قد تقودنا لانجازات افضل.

يشار الى ان هناك عددا كبيرا من المدربين واللاعبين الذين رفضوا الخوض في هذا الموضوع بانتظار القرارات التي سيتخذها اتحاد الكرة بحق المنتخب والجهاز الفني.

التعليق