روزنامة رمضان - اليوم التاسع عشر

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً

 

قبسات قرآنية

"أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا" (محمد:24)

يدعو الله المسلمين في هذه الآية إلى تدبر القرآن، ويخبرهم أن المانع لهم من ذلك التدبر هو تلك الأقفال العديدة على القلوب، التي تحجب عنها أنوار القرآن، وتبقيها في ظلامها وضياعها وأمراضها.

ومعنى التدبر هو إمعان النظر في القرآن، وإطالة الوقوف أمام آياته، وإنفاذ النظرات الواعية في كلماته وعباراته، والاستمتاع بملاحظة لطائفه، وإخراج دلالاته وإشاراته وإيحاءاته.

  إن هذا القرآن هو كلام الله الوحيد، الذي ما زال محفوظاً بحفظ الله، لم تمتد إليه يد بالتحريف أو التغيير أو التبديل، في الوقت الذي تم فيه تحريف كتب الله السابقة، كالتوراة والإنجيل، وهذه نعمة عظيمة، أنعم الله بها على المسلمين، ويجب عليهم أن يعرفوا قدرها، وأن يشكروا الله عليها، ومن أول ما يمكن أن يفعلوه هو أن يوثقوا صلتهم بهذا القرآن، وذلك عن طريق الاستمرار في تلاوته وحفظه، وفهمه وتطبيقه، وتدبره وإمعان النظر فيه.

  إن كلام الله يستحق منا أن نوجه له أعمق النظرات، وأن نمضي معه أفضل الأوقات، وأن نعيش معه أسعد اللحظات، والحياة مع القرآن نعمة عظيمة، لا يعرفها إلا من ذاقها، وهي تبارك العمر وترفعه وتزكيه، وهنيئاً لمن سعد بهذه الحياة مع القرآن، ووجه نظراته وخبراته وعلومه ومشاعره إليه.

ودعانا الله في آية أخرى إلى تدبر القرآن، للوقوف على تناسقه وترابطه، ومعرفة سلامته من التناقض والاختلاف، قال تعالى:                

"أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا" (النساء:82)                                                                                                                                           لو كان القرآن من عند غير الله لكان مليئاً بالاختلاف والتعارض والتناقض والخطأ، ولكنه من عند الله، ولذلك سلم من هذه العيوب والنقائص والصفات.

  وهذا معناه أن كلام البشر يتصف بالنقص، مهما كان فصيحاً بليغاً. يتصف كلام البشر بالاختلاف والتفاوت، ويظهر هذا في نتاج الأدباء والشعراء والبلغاء، من الكتب والروايات والدواوين والمقالات، لا يبقى الأديب الفصيح البليغ على مستوى عالٍ مشرق في عمله الأدبي كله.

د. صلاح الخالدي

أحــاديث نبـوية

لا يستر اللـــــــه عبـــدا فــي الــدنيــا إلا ستــــره يوم القيـــامة

عن صفوان بن محرز:"أن رجلاً سأل ابن عمر كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في النجوى؟ قال: يدنو أحدكم من ربه حتى يضع كنَفَه عليه فيقول: عملت كذا وكذا؟ فيقول: نعم، ويقول: عملت كذا وكذا؟ فيقول: نعم، فيقرره، ثم يقول: إني سترت عليك في الدنيا، فأنا أغفرها لك اليوم".

  لا يخلو إنسان من معصية، فكل ابن آدم خطّاء وخير الخطائين التوابون، إلا أن هناك من الناس من يفعل الذنب ويستتر من الناس، وآخرون يسترهم الله ثم يصبحون يتحدثون بما فعلوا من معاص، فيفضحون أنفسهم ويكشفون ستر الله عليهم.

قال ابن بطال: في الجهر بالمعصية استخفاف بحق الله ورسوله وبصالحي المؤمنين، وفيه ضرب من العناد لهم، وفي الستر بها السلامة من الاستخفاف، لأن المعاصي تذل أهلها، ومن إقامة الحد عليه إن كان فيه حد، ومن التعزير إن لم يوجب حداً، وإذا تمحض حق الله فهو أكرم الأكرمين ورحمته سبقت غضبه، ولذلك إذا ستره في الدنيا لم يفضحه في الآخرة، والذي يجاهر يفوته جميع ذلك.

  وحري بنا نحن أن نتخلق ونتحلى بالستر، فإذا رأى الإنسان من أخيه ما يعيبه في دينه أو ماله أو عِرضه فليستر عليه ولا يفضحه، فإن الله سيعامله بالمثل ويستر عليه يوم القيامة: فقد صح عن النبي عليه السلام أنه قال: "من ستر أخاه المسلم في الدنيا، ستره الله يوم القيامة".

وليد الحوامده

فقهيات الصيام

الاعتكــــــاف

  الاعتكاف من العبادات التي تشرع لنا وتتأكد في رمضان. ولما كان الغالب في اعتكاف رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون في العشر الأواخر من رمضان فقد أحببت أن أقدم الحديث عنه اليوم، لعل راغباً يقبل ومقصراً يتدارك.

والاعتكاف أنواع وحديثنا هنا عن الاعتكاف المسنون في العشر الأواخر من رمضان اتباعاً لسنة النبي. روى الشيخان عن عائشة: "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله  ثم اعتكف أزواجه بعده". وفي رواية للبخاري: "كان يجاور العشر الأواخر من رمضان ويقول: تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان".

وذلك أن الاعتكاف في المسجد يعين على التفرغ والاجتهاد في هذه الأيام والليالي لطلب ليلة القدر إذ يندب للمعتكف أن يشتغل بالذكر والتلاوة والتفكر والصلاة ومدارسة العلم والاستغفار ويكره له فضول الكلام.

مكان الاعتكاف:

بيَّن الفقهاء أن مكان الاعتكاف هو المساجد لقوله تعالى:  "وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ"(البقرة:187)

ولم يحدد بعض الفقهاء ما هو المسجد واشترط بعضهم أن يكون المسجد الجامع حتى لا يضطر للخروج من معتكفه إلى صلاة الجمعة، ولا يجوز عند الجمهور الاعتكاف في مسجد البيت وأجاز ذلك الحنفية للمرأة بل رأوا أن اعتكافها في المسجد مكروه.

مدة الاعتكاف:

  الجمهور على أن من أراد الاعتكاف في العشر الأواخر فإنه يدخل معتكفه قبل غروب شمس اليوم العشرين من رمضان فيبدأ اعتكافه من ليلة إحدى وعشرين ويخرج من معتكفه بعد غروب شمس اليوم الأخير من رمضان واستحب بعض العلماء أن يبقى في المسجد ليصلي صلاة العيد ثم يخرج.

ومن نوى اعتكاف العشر الأواخر لزمه أن يتمها عند بعض الفقهاء فإذا أفسدها فقد وجب عليه القضاء وذهب آخرون إلى أنه لا يلزمه أن يتمها إلا أن يكون نذر ذلك فيجب الإتمام باتفاق وعلى كلٍّ فإذا لم يكن المعتكف قد نذر الاعتكاف فالأولى أن يقيد نيته فيقول: نويت الاعتكاف في هذا المسجد ما دمت فيه، وذهب بعض الفقهاء إلى جواز قطع الاعتكاف غير المنذور وتجديد النية عند العودة.

شروط الاعتكاف:

  الإسلام والتمييز والطهارة من الحيض والنفاس والجنابة.

ما يباح للمعتكف:

  يباح للمعتكف أن يخرج من المسجد لحاجة الإنسان وهي البول والغائط والوضوء والغسل إن احتاج إليه ويخرج كذلك لما لا بد له منه، روى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها: "كانت ترجّل النبي صلى الله عليه وسلم وهي حائض وهو معتكف في المسجد وهي في حجرتها يناولها رأسه" والترجيل تسريح الشعر، وزاد البخاري في رواية: "وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة إذا كان معتكفاً"، وروى الشيخان عن صفية رضي الله عنها قالت: كان النبي  صلى الله عليه وسلم معتكفاً فأتيته أزوره ليلاً فحدثته ثم قمت لأنقلب فقام معي ليقلبني، وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد، فمر رجلان من الأنصار فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "على رسلكما إنها صفية بنت حيي"، فقالا: سبحان الله، فقال: "إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شراً". فدل الحديث على جواز زيارة المرأة للمعتكف وجواز تشييعها إلى بيتها ليلاً.

ويباح للمعتكف الأكل والشرب والنوم في المسجد وله أن يخرج لإحضار طعامه وشرابه إذا احتاج إليه ولم يجد من يأتيه به وله أن يباشر العقود في المسجد ولكن لا يأتي بالسلع إليه.

واختلفوا هل يجوز للمعتكف أن يعود المريض ويشهد الجنازة؟

فقد روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها: "إن كنت لأدخل البيت للحاجة، والمريض فيه فما أسأل عنه إلا وأنا مارة". ولذلك قال بعض الفقهاء: لا يخرج ابتداءً لهذا القصد فإذا خرج لحاجته جاز له أن يسأل عنه.

وروى أبو داود عنها : " والسنة للمعتكف ألا يعود مريضاً ولا يشيع جنازة ولا يمس امرأة ولا يباشرها ولا يخرج لحاجة إلا لما لا بد منه".

ورد آخرون أن هذا ليس كله من كلام عائشة  فلا يبطل الاعتكاف به والأولى أن يستثني ذلك في نيته أي أنه يخرج إذا احتاج إلى مثله.

ما يبطل الاعتكاف:

1- الخروج من المسجد لغير حاجة عمداً وقد اختلفوا في وجوب القضاء عليه.

2-  الردة وذهاب العقل بجنون أو سكر.

3-  الحيض والنفاس.

4- الوطء.

واختلفوا في مقدمات الجماع فذهب بعضهم إلى فساد الاعتكاف بالقبلة واللمس بشهوة وذهب بعضهم إلى أنه لا يفسد إلا أن ينزل، مع قولهم بحرمة مباشرة شيء من ذلك مع الاعتكاف. ولا بأس باللمس بدون شهوة وعلى هذا يحمل قول عائشة أنها كانت ترجِّل شعر النبي صلى الله عليه وسلم.

د.احمد حوا

شخصيات دعوية

المفكر الجزائري مالك بن نبي

ولد الأستاذ مالك بن نبي في سنة 1905م بمدينة قسطنطينية بالجزائر وهو ابن للحاج عمر بن الخضر بن مصطفى بن نبي، ثم انتقلت اسرته وهو طفل إلى بلدة (تبسه) وهناك بدأ يتردد على الكُتاب لتعليم القرآن الكريم وفي نفس الوقت يدرس بالمدرسة الابتدائية.

  إن الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله كان شعلة نشاط وكان منظراً فكرياً ودارساً متعمقاً، قدم الفكر الإسلامي الأصيل الذي أعاد لشباب الأمة ثقته في دينه والتزامه بمفاهيمه وتطبيقه لأحكامه, فالتقى تلامذته وحملة أفكاره بتلامذة المودودي وقطب،  فكانوا من ركائز الصحوة الإسلامية الراشدة في العالم الإسلامي كله وتيارها الديني الذي سيجرف بإذن الله كل المفاهيم والأفكار العلمانية التي نشرها الاستعمار وروج لها الغرب في ديار المسلمين.

  وإذا كان مالك بن نبي قد امتلك زمام التعريف الحضاري بمعظم جوانب العطاء الاسلامي للحضارة البشرية, فإنني أرى أن الآثار التي خلّفها لنا هذا المفكر الإسلامي هي بعض الزاد الحضاري الإسلامي الذي يمكن للمسلمين اليوم أن يطرحوه أمام العالم، فالأفكار التي طرحها مالك بن نبي افكار ناضجة في ميادين العلاقات الدولية والنظم السياسية والفكرية والثقافية والتربوية والتنموية مما تحتاجه المجتمعات البشرية الحديثة.

  لقد أحدثت كتبه أثرها في توعية الشباب عن الاستعمار الذي كان يجثم على صدور الشعوب الإسلامية, وأساليبه في إذلال هذه الشعوب، كما تكلم فيها عن النهضة وشرائطها والحضارة الغربية وطرق مواجهتها والشخصية المسلمة ومواصفاتها ومن كتبه:

  الظاهرة القرآنية, وجهة العالم الإسلامي، شروط النهضة, بين الرشاد والتيه،  في مهب المعركة،  وكتاب ميلاد مجتمع.

  وفي سنة 1973في شهر اكتوبر اختاره رب العالمين إلى جواره بعد حياة حافلة بالنشاط الفكري في سبيل الإسلام والمسلمين.

الشيخ عبدالله العقيل

وصايـــــا طبية

على أبواب العشر الأخيرة

حذار أيها الصائمون أن تنهزموا.. حذار أن تجوعوا في النهار لتملؤوا بطونكم في الليل.. حذار أن تصوم بطونكم عن الطعام والشراب، وتفطر ألسنتكم وأيديكم وأعينكم على الآثام.. حذار أن تنشطوا للسمر وتكسلوا عن العبادة. حذار من هذا كله فإنها الهزيمة التي يشمت فيها الشيطان، ولا يرضى عنها الرحمن!. أيها الصائمون.. إنكم تتفننون في تلوين مائدتكم كل مساء بأطايب الطعام وأنواعه.. وبعضه يمكن أن يطعم جياعا ويسعد الفقراء والمحتاجين، فهل فكرتم فيمن حولكم من جيرانكم وأقاربكم؟

   وهل حقا نصوم رمضان..؟ هل نحس بآلام الجوع في أيام رمضان. هل نمنع أجسامنا من الغذاء لنمنع جوارحنا من الأذى والاعتداء.. فاستعدوا للعشر الأخيرة من  رمضان.. وأعدوا أنفسكم للتخلق بأخلاقه والإفادة من حكمه وأسراره.

فالصيام حركة في النهار سعيا وراء الرزق الحلال، وهو حركة في الليل في صلاة التراويح والتهجد، وهو دعوة لجسم سليم، وقلب تائب لله، طامع في رحمته.

  ولكن للأسف الشديد، فإن الصيام الذي يمارسه البعض منا، ليس هو الصيام الذي شرعه الخالق، فهو نوم لمعظم النهار، وغضب لأتفه الأسباب بدعوى الصيام.

  فالصيام عند البعض كسل جسدي، وانفعال نفسي في النهار، وتخمة وسهر في اللهو والعبث في ليل رمضان!! أليس من الحرام أن نضيع هذا الموسم الفياض بالخيرات كل عام ؟ أليس رمضان موسما للطاعة والعبادة ، وموسما للصحة والسعادة، وفوق هذا وذلك مغفرة وعتقا من النار ؟!.

د.حسان شمسي باشا

تربويــات

مسؤوليــــــة

  على المربي تجنيب الناشئ إذا عقل مجالس اللهو والباطل والعناء وسماع الفحش ومنطق السوء فإنه إذا علق بسمعه عسر عليه مفارقته في الكبر وعز على وليه استنقاذه منه فتغيير العوائد من اصعب الأمور يحتاج صاحبها إلى استجداد طبيعة ثانية والخروج عن حكم الطبيعة عسر جدا قد نفسر تكوين الأمزجة وبلورة الرغبات لهذه المترسبات التي تراكمت لتكرار نفس الأفعال، فالذي يجلس أمام الأفلام والمسلسلات غير ذاك الذي يعتاد قراءة خير الكتب والمجلات فأين الثرى من الثريا؟!

ولنا تساؤل..ترى هل يخلو برنامج أطفال من كونه لهوا أو منطق سوء أو الاثنين معا.

ام حسان الحلو

التعليق