عرض أزياء وفقرات موسيقية غنائية وشعر نبطي في حفل خيري

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • عرض أزياء وفقرات موسيقية غنائية وشعر نبطي في حفل خيري

أقامته جمعية تدريب وتأهيل المرأة الأردنية في فندق هوليدي إن

 

محمد جميل خضر

  عمان- أحيت جمعية تدريب وتأهيل المرأة الأردنية الخيرية مساء اول من امس في فندق الهوليدي ان، حفلا خيريا ذهب ريعه لتجمع قرى البادية في اذرح في محافظة معان.

وتضمن الحفل الذي حضره وزير التنمية الاجتماعية د.صبري ربيحات والمستشار الديني وزير التنمية السابق د.عبد السلام العبادي وحضور بلغ زهاء 200 شخص، عرض ازياء تراثية لأثواب تقليدية مطورة عكست الزي الشعبي الفولكلوري لمختلف مناطق الوطن وقراه وبواديه، وقدمت فرقة "مودة" الماليزية بقيادة الامام الاشعري محمد التميمي ثلاث انشودات دينية، فيما قدم الفنان الاردني ماجد زريقات وصلة من الاغنيات الوطنية والشعبية، والقى الشاعر النبطي محمد فياض الحويطات عددا من القصائد المحكية في الحفل الذي قدمت فقراته مذيعة التلفزيون الاردني ضياء العوايشة معدة ومقدمة برنامج "يحدث اليوم" الذي يبثه التلفزيون في الحادية عشرة من صباح كل يوم باستثناء يومي الجمعة والسبت.

  وتزينت الصبايا بأثواب: اللوزية، سوف، الرمثا، الكرك، العدوان، بني صخر، الحويطات، السروات وعمان، التي حيكت بالمناجل والحرير وطرزت يدويا وبالماكينات، بالقطبة الفلسطينية والاردنية والبدوية والطارة.

وعبق المكان بألوان الاثواب الزاهية، اخضر ونهدي وفوشي وسكني واسود وازرق وكحلي وزهري وعدة الوان اخرى.

  وبمصاحبة درامز وكونغا وجيمبي (آلة ماليزية) وطبلة غنت الماليزيتان خولة وفاطمة التميمي نجلتا مدير الفرقة ومؤسسها الاشعري التميمي (تعود اصوله لمدينة الخليل): "اشكرك يا رسول الله/ بفضلك اسلمنا/ بفضلك آمنا/ بفضلك صلينا/ بفضلك كافحنا"، وبعد انشودة "الاسلام قد انتشر"، وختمتا بالقصيدة الصوفية الوجدانية "الله حبيبي الاعظم" التي يقول احد مقاطعها "يا الله انت حفيظي وانت مصدر الرزق/ عندما مرضت فأنت تشفيني/ وعندما جعت فأنت تطعمني".

  وجابت فرقة "مودة" التي تأسست في العام 2002، عديدا من الدول الاوروبية (فرنسا، المانيا، بريطانيا وهولندا) وقدمت فيها اناشيدها المستندة فيها الى حس وجداني وعاطفة دينية، وعربيا زارت الفرقة المكونة من 10 عازفين ومرددين سوريا والاردن فقط، وهي شاركت الى ذلك في مهرجان جرش 2004 وموسم هذا العام للقرية العالمية.

  وقدم زريقات بمصاحبة اورغ الكتروني عددا من الاغنيات الوطنية والعاطفية، واستهل بموال جديد من تأليفه: "هدبتلي شماغي الاحمر بيدها وغزلت علم/ وقالت يا ابني خلّي راسك فوق عالي بالقمم/ شكتني بالكرامة وطرزتني بالكرم/ انا امي اردنية همها تربي زلم".

والقى شاعر الجنوب محمد فياض الحويطات عددا من القصائد النبطية، وبداية الحويطات المولود في العام 1971 مع الشعر جاءت مبكرة، وهو من الناشطين على صعيد المشاركات في مهرجانات الشعر النبطي والبدوي، الخالدية صحارى وغيرهما، وهو الى ذلك معروف عند المهتمين بهذا النوع الشعري في دول الخليج العربي، يقول في احدى قصائد امسية اول من امس:

"انا بدوي في عيشتي ما تنعمت

رمز الرجولة سيف والكيف دلّه

اعيش في صحرى الظما ما تألمت

واقنص سباع البر في كل تلّه

محبوبتي صحراي في وجهها همت

اعشق سهلها والرجوم المطلّه

من عيشي فيها كفاية تعلمت

ان الخضوع لغير ربي مذلّه".

التعليق