البرازيل تفوز على الاكوادور ورونالدينيو يتقبل جلوسه على دكة البدلاء

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • البرازيل تفوز على الاكوادور ورونالدينيو يتقبل جلوسه على دكة البدلاء

مباريات ودية

 مدن - فاز المنتخب البرازيلي على نظيره الاكوادوري 2-1 في مباراة دولية ودية اقيمت أول من أمس الثلاثاء على ستاد "راسوندا" في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وقدم المنتخب البرازيلي اداء مميزا منذ منتصف الشوط الاول وذلك بعد طرد الاكوادوري انطونيو فالنسيا لحصوله على بطاقة حمراء (29)، ما اثر على مستوى منتخب بلاده الذي حقق بداية جيدة وتمكن من افتتاح التسجيل عبر فيليكس بورخا (23)، قبل ان يدرك المنتخب البرازيلي التعادل بواسطة فريد (44) ثم منحه كاكا هدف التقدم والفوز (74).

وكان من المقرر ان تقام هذه المباراة على ملعب "نوكامب" في برشلونة، الا انه تم نقلها الى ستاد "راسوندا" الذي شهد تتويج البرازيل بلقبه المونديالي الاول عام 1958 على حساب البلد المضيف السويد بنتيجة 5-2.

وكانت مباراة اول من أمس في ستوكهولم الخامسة للبرازيل بقيادة المدرب الجديد وقائد المنتخب السابق كارلوس دونغا بعد الفوز على نادي الكويت الكويتي السبت الماضي (4-0) في الكويت والتعادل مع النرويج (1-1) في اوسلو، والفوز على الارجنتين (3-0) في لندن، وعلى ويلز (2-0) في العاصمة البريطانية ايضا.

وغاب عن تشكيلة منتخب السامبا رونالدو وادريانو، الاول لابتعاده عن الملاعب لفترة ليست بالقصيرة بعد خضوعه لعملية جراحية عقب مونديال المانيا، علما انه عاد الى صفوف فريقه ريال مدريد الاسباني، والثاني لتراجع مستواه بشكل كبير، كما غاب حارس ميلان الايطالي نيسلون ديدا الذي قرر مؤخرا ان يضع حدا لمشاركاته مع منتخب بلاده لاسباب خاصة.

وكانت الفرصة الافتتاحية برازيلية وكان غيلبرتو سيلفا قريبا جدا من افتتاح التسجيل الا ان كرته الرأسية مرت بجانب القائم الايسر للحارس الاكوادوري كريستيان مورا (6)، الذي تدخل بنجاح على تسديدة كاكا (13).

وكاد مايكون ان يخدع الحارس غوميش ويسجل عن طريق الخطأ في مرمى فريقه عندما حاول تشتيت عرضية فالنسيا فارتدت الكرة عن العارضة البرازيلية (17).

وتمكن الاكوادوريون من هز الشباك البرازيلية عندما رفع ايديسون مينديز كرة عرضية من الجهة اليمنى ارتقى اليها بورخا قبل غوميش واودعها داخل المرمى (23)، وتلقى المنتخب الاكوادوري ضربة بطرد فالنسيا بعدما وجه بكوعه ضربة الى دودو سيارينزي لاعب سسكا موسكو الروسي الذي بالغ بعض شيء في سقوطه على ارض الملعب (29)، لتحتدم بعدها المواجهات المباشرة بين معظم لاعبي الفريقين ما صعب من مهمة حكم المباراة.

وحاول البرازيليون ان يستغلوا التفوق العددي وانطلقوا نحو الهجوم وكاد روبينيو ان يدرك التعادل من تسديدة صاروخية مرت بجانب القائم الايمن (36).

وحصل منتخب "السامبا" على مبتغاه عندما استغل مهاجم ليون الفرنسي فريد خطأ من المدافع الاكوادوري جيوفاني ايسبينوزا الذي اخفق في تشتيت عرضية برازيلية فوصلت الكرة الى فريد الذي سددها في الزاوية اليمنى لمورا (44).

ومع بداية الشوط الثاني زج المدرب البرازيلي دونغا بمهاجم برشلونة الاسباني رونالدينيو بدلا من دودو، ليواصل الـ "سيليساو" ضغطه وكادت محاولاته ان تثمر عن هدف ثاني عندما توغل مدافع انتر ميلان الايطالي مايكون في الجهة اليمنى ثم مرر الى روبينيو الذي موه بتركه الكرة الى كاكا الذي سيطر عليها قبل يسددها بيمناه صاروخية من حدود المنطقة الاكوادورية، الا ان محاولة نجم ميلان الايطالي لامست القائم الايسر لمورا (49).

ثم تدخل مورا ببراعة على تسديدة قوية من مايكون (63) الذي ترك مكانه بعدها لدانيال الفيش لاعب اشبيلية الاسباني، قبل ان ينجح كاكا في منح بلاده هدف التقدم بيسراه عقب تمريرة من رونالدينيو (74) وبعدما ارتدت محاولته السابقة وخلال الهجمة ذاتها من عارضة مورا.

ثم حرمت الزاوية اليمنى لعارضة وقائم المرمى الاكوادوري الساحر رونالدينيو من تعزيز تقدم البرازيل عندما تصدت لركلته الحرة المميزة (78)، قبل ان تدخل العارضة لتحرم اللاعب نفسه من هدف بعدما نابت عن مورا لصدر ركلة حرة اخرى لرونالدينيو (86).

وقال رونالدينيو صانع ألعاب منتخب البرازيل انه لم يشعر بالضيق لجلوسه على دكة البدلاء.

وظل رونالدينيو لاعب فريق برشلونة الاسباني جالسا على دكة البدلاء طوال الشوط الأول للمباراة، حيث استمر دونغا مدرب الفريق في تجربة بعض اللاعبين الجدد في صفوف فريقه.

وشارك رونالدينيو في الشوط الثاني وسدد كرتين في العارضة من ركلتين حرتين محاولا تسجيل هدفه الاول مع منتخب بلاده منذ نهائي بطولة كأس القارات أمام الارجنتين العام الماضي.

وقال رونالدينيو للتليفزيون البرازيلي "مشاهدة المباراة من دكة البدلاء أمر معقد لكنني أعلم ان المدرب يرغب في اعطاء الفرصة لجميع اللاعبين وهذا أمر مهم. لابد أن يتواضع كل لاعب ويجلس على دكة البدلاء."

جنوب أفريقيا تلعب أمام مصر بلندن

تخوض جنوب أفريقيا مباراة ودية في كرة القدم أمام المنتخب المصري حامل لقب كأس الامم الافريقية الشهر المقبل في العاصمة البريطانية لندن وذلك لاعتقادها أن ذلك سيجتذب جمهورا أكثر مما لو أقيمت المباراة على أرضها.

وقال ريموند هاك الرئيس التنفيذي لاتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم لصحيفة جوهانسبرغ ستار اول من أمس الثلاثاء ان الموعد المقرر للمباراة هو الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ونقلت الصحيفة عن هاك قوله "اتخذنا هذا القرار بناء على ما حدث في المباراة الاخيرة أمام الكونغو التي لم يحضرها سوى ستة الاف مشجع... يمكن أن تكون الامور أفضل في لندن."

ويعاني منتخب جنوب أفريقيا من ضعف المستوى الفني اضافة الى انخفاض عدد المشجعين الذين يحضرون مبارياته لكن المنتخب لم يلعب سوى مباراة واحدة على ملعبه من مبارياته العشر هذا العام.

وسيثير بيان هاك الشكوك حول مبيعات التذاكر في نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تنظمها جنوب أفريقيا عام 2010 مع الاخذ في الاعتبار حقيقة الحضور الجماهيري الضعيف في هذا البلد بالنسبة لكل مباريات كرة القدم.

ولم يوضح هاك الستاد الذي ستقام عليه المباراة لكن الكثير من المنتخبات الافريقية لعبت مبارياتها الدولية في الفترة الاخيرة على ستاد غريفين بارك مقر نادي برنتفورت وستاد لوفتاس رود مقر نادي كوينز بارك رينجرز.

الجزائر تقابل بوركينا فاسو في فرنسا

أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم أول من أمس الثلاثاء ان المنتخب الاول سيلعب مباراة ودية مع بوركينا فاسو يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر بفرنسا.

وقال حميد حداج رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم لـ "رويترز": اتفقنا مع الاتحاد البوركينابي على برمجة لقاء ودي بين منتخبينا في تشرين الثاني/نوفمبر القادم واخترنا فرنسا لان معظم لاعبينا ينشطون في الدوري الفرنسي، قد يكون في برنامج المنتخب الجزائري مباريات أخرى ودية لكن الطلبات لم تصل الى الاتحاد من المنتخبات أو الفرق وقد تصل في وقت لاحق."

ويستعد المنتخب الجزائري لمواصلة التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس أمم افريقيا 2008 حيث ينافس في المجموعة الثامنة ويحتل المركز الأول برصيد أربع نقاط.

التعليق