الرضع المولودون بأوزان تقل عن الطبيعي اكثر عرضة للمتاعب في شبابهم

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • الرضع المولودون بأوزان تقل عن الطبيعي اكثر عرضة للمتاعب في شبابهم

 

شيكاجو- قال باحثون اليوم الاثنين ان الاطفال الذين يولدون بأقل من الوزن الطبيعي ولكن ليسوا معوقين هم اكثر عرضة للاصابة بمتاعب جسمانية وعقلية في سن المراهقة.

واكتشفت الدراسة ان الرضع الذين كان وزنهم عند الولادة اقل من كيلوجرامين ولكن لم يعانوا من اي اعاقة حققوا نتائج اقل في في اختبارات الذكاء والذاكرة والتعلم والقدرات الحركية في سن السادسة عشرة.

واوضحت انه من المعروف ان انخفاض الوزن عند الولادة هو أحد عوامل الخطر فيما يتعلق بالتخلف العقلي والشلل المخي ولكن الاصابات الاكثر صعوبة في اكتشافها بالدماغ والتي يتسبب فيها صغر حجم الرأس ربما تسبب متاعب للمولودين بوزن اقل من الطبيعي وخصوصا الصبية.

  وقالت معدة الدراسة انيس ويتاكر من المركز الطبي لجامعة كولومبيا ومعهد ولاية نيويورك النفسي "أحد الاحتمالات هي ان الاختلافات الهرمونية بين الجنسين تؤثر على رد الفعل الحاد والتعافي على المدى البعيد من اصابات الدماغ".

وقالت الدراسة التي نشرت في ارشيف طب الاطفال والشباب ان درجات اختبار الذكاء للاطفال الذين ولدوا بوزن اقل من الطبيعي بالمقارنة بنفس المجموعة العمرية ممن ولدوا بوزن طبيعي يبدو انها اقل من اربع الى سبع درجات عن المعيار المعتاد.

وشملت الدراسة 500 طفل ولدوا في الفترة بين 1984 و1987 في ثلاثة مستشفيات في نيوجيرزي وخضعوا جميعا لفحص للدماغ بالموجات فوق الصوتية.

التعليق