السهر والجلوس الطويل أمام شاشة التلفزيون في رمضان يسبب إرهاق البشرة

تم نشره في الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • السهر والجلوس الطويل أمام شاشة التلفزيون في رمضان يسبب إرهاق البشرة

نصائح بتجنب السكر والمواد الدهنية وتناول الشاي والقهوة ليلا للمحافظة على النضارة

 

مريم نصر

عمّان- تلاحظ لمى عبد القادر أن نضارة بشرتها خلال شهر رمضان تختفي لتتحول الى بشرة صفراء باهتة وظهور هالات سوداء حول العينين.

وتعتقد عبد القادر أن السبب في ذلك يعود الى الجوع خلال فترة النهار، بيد أن اختصاصية البشرة والتجميل هبة ناصر تبين أن السبب يعود الى العادات الخاطئة التي تمارس باستمرار في شهر رمضان كالسهر وقلة ساعات النوم واضطراب النظام الغذائي وعدم تناول وجبة السحور وغيرها من العادات التي تفقد في بعض الأحيان هدفاً من أهداف رمضان وتؤثر سلباً على صحة بشرتهم.

وتقول ناصر إن الصيام لا يحدث اضطراباً في البشرة، إذ يمكننا أن نحصل على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم من خلال برنامج سليم ومتوازن يشمل البروتينات والدهون والنشويات والفيتامينات والأملاح المعدنية والماء.

كما أن عدم استخدام مستحضرات التجميل في شهر رمضان وخصوصا للسيدات اللواتي تعودن على وضعها يعد سببا من أسباب ظهور البشرة بالمظهر الشاحب والمرهق.

ويقول اختصاصي الأمراض الجلدية  د. زياد الزعبي أن نقص السوائل هو السبب الرئيسي لشحوب البشرة في هذا الشهر بالإضافة إلى العادات الغذائية الخاطئة.

ولتجنب ذلك تنصح ناصر أن يتناول الفرد وجبتي الإفطار والسحور من دون الإفراط في كميات الطعام على هذه الوجبات لأنه قد يؤدي الى سوء هضم يسبب بالتالي ظهور حساسية على البشرة.

ويشير د. الزعبي أن عدم التوازن في الوجبات يؤدي الى ظهور علامات التعب على البشرة، ويقول "يميل الناس في هذا الفصل الى تناول الدهون والحلويات والكربوهيدرات بدلا من الفواكه".

وتفضل ناصر أن يتناول الفرد وجبات متكاملة العناصر الغذائية وببطء لتحسين عملية الهضم وامتصاص المواد الغذائية، ويجب تجنب الأطعمة التي تمنع امتصاص المكونات الغذائية مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية التي لها تأثير سيئ على البشرة إذا تناولها الإنسان بكثرة.

ويجب أن تحتوي المائدة في رمضان وجبات رئيسة مكونة من الخضار أو السلطات والإكثار من تناول الفواكه الغنية بالألياف والفيتامينات التي تحتاجها البشرة والابتعاد عن المأكولات الدسمة أو ذات الدهنية العالية واستبدالها بوجبات أقل دسامة.

ويقول د. الزعبي "من الضروري أن يشرب المرء كميات كبيرة من الماء في الفترة الممتدة بين الإفطار والسحور، خاصة الفاتر منه فهو يساعد على شد المعدة ويرطب البشرة".

ويوضح أن عدم شرب كميات كافية من السوائل يؤدي الى جفاف البشرة وتقليل نضارتها لذا ينصح بالإكثار من السوائل والعصائر الطازجة  خلال فترة الإفطار.

ولتفادي البهتان والجفاف في البشرة ينصح د. الزعبي أن يستخدم المرء الكريمات المرطبة الليلية قبل النوم لترطيب أكبر للبشرة.

وتقول ناصر "يمكن غسل الوجه خلال النهار بالمياه المعدنية قبل وضع أي كريم عليها. أما المياه المثلجة فوضعها على الوجه يشدّه ويضيّق مساماته ويسرّع دورته الدموية".

 وتنصح ناصر أن يأخذ المرء قسطا كافيا من النوم ويحاول النوم باكرا ويقلل من السهر ومشاهدة التلفاز.

والعناية بالبشرة تتطلب اهتماما يوميا واسبوعيا وشهريا حسبما تشير ناصر، فالعناية اليومية بالبشرة تتضمن استخدام منظف سائل يتم اختياره حسب نوع البشرة لتخليصها من الافرازات والاوساخ المتراكمة على سطحها.

ثم وضع كريم النهار الذي يحمي البشرة ويمنع تبخر الماء من الجلد ويحافظ على الرطوبة ويمنع تسرب الاوساخ عبر المسامات.

ومن الضروري استعمال كريم النهار بشكل يومي وحتى في حال عدم وضع الماكياج. اما الواقي من الشمس، فينصح باستعماله قبل الخروج من المنزل كونه يعزل البشرة عن الاشعة فوق البنفسجية ويقي من الشيخوخة المبكرة.

وفي فترة المساء يجب استعمال كريم خاص بتغذية البشرة يكون غنياً بالفيتامينات والعناصر الأساسية كالكولاجين وذلك للتعويض عدم توازن النظام الغذائي وذلك لتنشيط خلايا البشرة وتغذيتها.

أما العناية الاسبوعية فتتم عن طريق تقشير البشرة لتخليصها من الخلايا الميتة ثم عمل مساج لها باستخدام الزيوت الطبيعية أو زيت الاطفال.

بينما تتم العناية الشهرية من خلال اجراء تنظيف عميق للبشرة لتخليصها من الزوان والأوساخ العالقة في مساماتها والأكياس الدهنية البيضاء التي تتكون عليها وبذلك يتحسن امتصاص البشرة لأي مستحضر علاجي.

ويجب الابتعاد قدر الإمكان عن السكر والمواد الدهنية والامتناع عن تناول الشاي والقهوة ليلاً للمحافظة على نضارة البشرة كما يشير د. الزعبي. ويضيف "يجب تناول الفيتامينات الخاصة بالبشرة عند الشعور بالإرهاق الشديد مثل فيتامين A, E, C والزنك".

كما يجب تنظيم اوقات النوم واجراء التمارين الرياضية كل صباح للحفاظ على مرونة العضلات وحيوية البشرة. من الضروري أيضاً التخفيف قدر المستطاع من التدخين لأنه يصيب البشرة بالشحوب ويفقدها الاوكسيجين فتبدو باهتة.

التعليق