فوائد الخرشوف الغذائية

تم نشره في الأربعاء 27 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- كشفت دراسة علمية صدرت حديثا عن العديد من الفوائد العلاجية لنبات الخرشوف الذي يزرع بكثرة في الدول العربية ويختلف اسمه من بلد الى بلد. فالبعض يطلق عليه «الأرض شوكي» أو «حناريه». وهو أحد المحاصيل الخضرية المهمة التي تتبع العائلة المركبة ويعتقد ان موطنه هو وسط وغرب البحر المتوسط ونقل منها الى مصر وغيرها من دول الشرق منذ حوالي 2500 سنة. فالخرشوف يحتوي على أهم عشرة فيتامينات مفيدة للجسم وتعد بمثابة صيدلية متكاملة لعلاج أمراض الكبد وضغط الدم والمرارة.

وثبت من خلال الدراسات غنى هذا النبات بالاملاح المعدنية والفيتامينات ومركبات أخرى عديدة تعالج الكثير من أمراض الكبد والمرارة عن طريق المركبات الفينولية، كذلك ساعد في خفض نسبة الكوليسترول في الدم، كما يفيد في خفض ضغط الدم وعلاج تصلب الشرايين علاوة على كونه فاتحا للشهية ومقويا لعضلة القلب لذا ينصح بتناوله لمن يقومون بنشاط بدني كبير، وثبت ايضا ان للخرشوف دورا واضحا في خفض درجة حرارة الجسم وازالة رائحة العرق، ونظرا للقيمة العلاجية الهائلة، و قد أكدت دراسة ان كل 100غرام من الجزء الصالح للاستعمال يتكون من 2.9 جرام بروتين و10.6غرام سكريات كلية، و8 كالسيوم و2.4 غرام ألياف فضلا عن الفسفور والحديد والصوديوم والثيامين والريبوفلافين والاسكوربيك.

لذا يحتل الخرشوف المركز السابع في الترتيب بين مجموعة كبيرة من الخضراوات والفاكهة من حيث محتواها على أهم عشرة فيتامينات ومعادن مهمة للانسان فضلا عن توفر الكربوهيدرات. وتساعد هذه المركبات في علاج أمراض الكبد والمرارة وتساعد الاحماض على اذابة الكوليسترول وتفيد الالياف في عملية الهضم وتحسين حركة الأمعاء والمعدة فضلا عن كونه مطهرا لها، ويعتبر الخرشوف وجبة جيدة جدا للرياضيين، أو من يقومون بمجهود عضلي كبير لكونه مقويا للعضلات والقلب، كما انه يعد غذاء مثاليا للاطفال لاحتوائه على نسبة عالية من عناصر الحديد والكالسيوم والفوسفور. وبعض الدول مثل المانيا تقوم حاليا بتداول الخرشوف كمشروب في شكل كبسولات باعتباره مكملا غذائية مهما. ونظرا لاحتوائه على نسبة ضئيلة جدا من الدهون يعتبر الخرشوف غذاء مناسبا لمن يتبعون حمية غذائية خاصة بهدف خفض الوزن نظرا لقدراته الفائقة في امداد الجسم بالطاقة، مما يساعده على القيام بوظائفه الحيوية.

وقد تبين للناس أخيرا الاهمية العلاجية والدوائية لنبات الخرشوف، وتشير الاحصاءات الصادرة عن منظمة «الفاو» الى أن40 صنفا من الخرشوف يجري زراعتها في دول عديدة بالعالم. وفي مصر يزرع في محافظة البحيرة حيث تصنف «كفر الدوار» عالميا كإحدى أنسب البيئات انتاجا للخرشوف وتعطي انتاجية كبرى للغذاء. وقد اهتمت الصين حديثا بزراعته، أما أكثر الدول انتاجا للخرشوف فهي ايطاليا تليها اسبانيا وفرنسا، ويأمل العلماء والباحثون في الكشف عن اسرار 140 صنفا من الخرشوف لم تزرع منها سوى 40 فقط، ويؤكدون ان قدراتها العلاجية غير محدودة.

التعليق