كوزنتسوفا وموريسمو لنهائي بطولة الصين

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • كوزنتسوفا وموريسمو لنهائي بطولة الصين

تنس حول العالم

 

مدن - صعدت المصنفة الثانية الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا الى نهائي بطولة الصين المفتوحة للتنس بعد فوزها على الصينية شواي بينج 6-صفر و6-2 في الدور قبل النهائي للبطولة يوم أمس السبت.

وأطاحت كوزنتسوفا بمنافستها الصينية البالغة من العمر 20 عاما في 51 دقيقة فقط في المباراة التي أقيمت على ملعب بكين الرئيسي لتصعد اللاعبة الروسية لنهائي البطولة اليوم الاحد وتنتظر الفرنسية اميلي موريسمو.

وقالت بينج ان العملية الجراحية في ساقها التي خضعت لها في الاونة الاخيرة اضافة الى مباراتها الطويلة في دور الثمانية أمام اليابانية اي سوجياما التي استغرقت ساعتين ونصف الساعة أول من أمس الجمعة جعلت من الصعب عليها مجاراة منافستها الروسية المصنفة الخامسة عالميا.

وقدمت كوزنتسوفا عرضا مميزا بعد أن حسمت المجموعة الاولى لصالحها خلال 21 دقيقة فقط قبل أن تفتح المجموعة الثانية بكسر ارسال منافستها الصينية.

وقالت كوزنتسوفا(21 عاما) للصحافيين "لعبت بمهارة عالية. شواي لاعبة صعبة المراس لكنها كانت مجهدة قليلا بعد مباراة الأمس."

واضافت كوزنتسوفا "في المجموعة الاولى واصلت ضرب الكرة بشدة تجهاهها واجبرتها على طريقة لعب لا تفضلها. وفي المجموعة الثانية كانت تحاول الفوز بكل نقطة بضربة مباشرة وهو ما كان يصيبها بالتوتر لكنني واصلت اللعب بطريقتي."

وقالت بينج التي اطاحت بحاملة اللقب الروسية ماريا كيريلنكو من الدور الثاني للبطولة انها ما زالت تعاني من المتاعب في ساقها التي اجبرتها على الخضوع لعملية جراحية بعد بطولة أميركا المفتوحة اخر البطولات الاربع الكبرى الموسم الحالي.

وقالت بينج المصنفة 60 عالميا "كنت مجهدة للغاية وكنت اخشى من تفاقم اصابتي لذلك لم اكن اضغط على نفسي للوصول الى كل كرة. ما زال هناك شيء خطأ في ساقي واحتاج مزيدا من الوقت للتعافي."

وكان وصول بينج للدور قبل النهائي في بطولة الصين المفتوحة لتصبح أول لاعبة صينية تصل الى هذا الدور في تاريخ البطولة حافزا للاعبة التي قالت في بداية هذا الاسبوع انها تفكر في الاعتزال ببداية العام القادم.

وقالت بينج "أشعر بمزيد من الثقة بعد بطولة الصين المفتوحة. شعرت وكأنني في دياري وأريد أن أشكر الجميع بشدة بعد الوقوف الى جانبي هنا هذا الاسبوع."

وهذا هو الفوز السابع على التوالي لكوزنتسوفا التي فازت الاسبوع الماضي بلقبها الثاني هذا العام في بطولة بالي. واخر هزيمة تعرضت لها كوزنتسوفا كانت أمام الصربية يانكوفيتش في دور 16 لبطولة أميركا المفتوحة.

وقالت كوزنتسوفا الفائزة بلقب أميركا المفتوحة عام 2004 والتي تأهلت لدور الثمانية على الاقل في 15 بطولة من أصل 18 بطولة خاضتها الموسم الحالي "كنت اعاني من مشكلة فيما يتعلق بثبات مستواي في الماضي. هدفي هذا الموسم كان تحقيق الثبات في المستوى. تدربت كثيرا ونضجت كثيرا ولم أفقد تركيزي وانا في حالة بدنية جيدة."

 وصعدت الفرنسية اميلي موريسمو الى الدور النهائي في بطولة الصين المفتوحة للتنس للسيدات أمس السبت.

وتغلبت موريسمو اللاعبة الاولى على العالم والمصنفة الاولى في البطولة على الصربية يلينا يانكوفيتش المصنفة السادسة 6-1 و3-6 و7-6 .

تشينج ويان أول زوجي صيني يتأهل للبطولة الختامية

 أصبح الزوجي الصيني تشينج جي ويان زي أول زوجي صيني يتأهل لبطولة اتحاد التنس المحترفات التي تقام في ختام الموسم رغم خروجهما من الدور الاول لبطولة الصين المفتوحة الاسبوع الماضي.

وفاز الزوجي الصيني بلقب زوجي السيدات في بطولتي استراليا المفتوحة وويمبلدون اضافة الى اربعة القاب أخرى هذا الموسم ليضمنا مكانهما في البطولة الختامية للموسم الحالي والتي تقام في العاصمة الاسبانية مدريد في نوفمبر تشرين الثاني. وتشارك في البطولة أفضل أربعة فرق للزوجي.

وقالت تشينج "نحن سعداء للغاية. كان هذا عاما مميزا بالنسبة لنا كفريق ونتطلع للمنافسة أمام أفضل فرق زوجي السيدات من خلال المشاركة في بطولة مدريد وانهاء الموسم في صدارة التصنيف العالمي."

وتعيش رياضة التنس للسيدات في الصين عاما هو الافضل في تاريخها بعد دخول اللاعبة نا لي قائمة أفضل 20 لاعبة على العالم وفوز تشينج ببطولتي استوريل وستوكهولم.

كما تأهلت الصين للمجموعة العالمية لبطولة كأس الاتحاد لفرق السيدات في عام 2007 .

هينيجس تهزم ميرزا وتصعد لنهائي بطولة كولكاتا

 قدمت السويسرية مارتينا هينيجس المصنفة الاولى عالميا سابقا اداء رائعا يوم امس السبت لتفوز على سانيا ميرزا 6-1 و6- صفر وتصعد للدور النهائي في بطولة كولكاتا المفتوحة للتنس وتقضي على امال اللاعبة الهندية في المنافسة على اللقب.

وتعد هذه المرة الرابعة التي تصل فيها هينجيس للدور النهائي في احدى البطولات منذ عودتها الى ملاعب التنس هذا العام عقب اعتزالها عام 2002 نتيجة اصابات لحقت بها في القدم والكاحل.

وقدمت هينجيس (25 عاما) التي فازت هذا الموسم ببطولة ايطاليا المفتوحة لمحات من الاداء الرائع الذي منحها خمسة من القاب البطولات الاربع الكبرى لتفاجئ المشجعين الهنود الذي احتشدوا لمؤازرة ميرزا (19 عاما).

وكسرت هينجيس المصنفة الاولى في البطولة ارسال اللاعبة الهندية في الشوطين الرابع والسادس لتفوز بالمجموعة الاولى.

وعادت ميرزا لتقاتل من جديد واهدرت خمس فرص لكسر ارسال منافستها في الشوط الرابع لكن هينجيس تعافت لتحتفظ بارسالها.

وقالت هينجيس مداعبة الجمهور "اعبر عن اسفي الا انني كنت ارغب في الفوز."

واصبحت ميرزا معشوقة الجماهير في الهند العام الماضي بعد ان باتت اول هندية تفوز باحد القاب بطولات التنس وتقدمها للمركز 31 في التصنيف العالمي.

لكن ميرزا وجدت صعوبة في مواصلة النجاح عام 2006 وتراجعت الى المركز 70 عالميا. وستلتقي هينجيس في النهائي مع الروسية اولجا بوتشكوفا التي فازت على ايرودا تولياجانوفا لاعبة اوزبكستان 6-4و6-4.

كوريتخا يعلن اعتزاله التنس

 أعلن لاعب التنس الاسباني اليكس كوريتخا المصنف الثاني عالميا سابقا والذي سبق له الوصول الى نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس اعتزاله اللعب على مستوى الاحتراف يوم أمس السبت.

وقال كوريتخا للتلفزيون الرسمي الاسباني "لقد كان قرارا صعبا للغاية في ظل عدم استطاعتي التخلي عن التنس."

وتحول اللاعب البالغ من العمر 32 عاما الى اللعب على مستوى الاحتراف في عام 1990 وسجل أعلى تصنيف عالمي له باحتلاله المركز الثاني في فبراير شباط عام 1999 عقب فوزه ببطولة كأس الاساتذة وهي البطولة الختامية للموسم قبل ذلك بعام.

ووصل اللاعب الى نهائي بطولة فرنسا المفتوحة عامي 1998 و2001 وساعد اسبانيا في الفوز بأول القابها بكأس ديفيز عام 2000.

ولم يشارك كوريتخا في أي بطولة من البطولات التي ينظمها اتحاد لاعبي التنس المحترفين منذ ابريل نيسان عام 2005.

كأس ديفيز

 نجح الفريق الأميركي في الفوز بمباراة الزوجي في لقائه مع نظيره الروسي بالدور قبل النهائي في كأس ديفيز للتنس لفرق الرجال يوم أمس السبت ليحسن النتيجة الى 2-1 لصالح روسيا.

وفاز الشقيقان الأميركيان بوب ومايك برايان على الروسيين ديمتري تورسونوف وميخائيل يوجني 6-3 و6-4 و6-2.

وكسر الشقيقان الأميركيان ارسال الفريق الروسي لمرة واحدة في كل من المجموعتين الاولى والثانية قبل أن ينجحا في كسر ارسال الفريق الروسي في الشوط الاول بالمجموعة الثالثة أيضا ليواصلا المسيرة صوب الفوز بالمباراة.

وبذلك جدد الفريق الأميركي أمله في الصعود لنهائي البطولة بعد خسارته في مباراتي الفردي الاوليين من اللقاء أول من أمس الجمعة وتقدم روسيا 2-صفر.

وكان الروسي مارات سافين فاز على الأميركي اندي روديك 6-4 و6-3 و7-6 في مباراة الفردي الاولى أول من أمس في حين تغلب يوجني على الأميركي جيمس بليك 7-5 و1-6 و6-1 و7-5 في مباراة الفردي الثانية.

ويسعى الفريق الروسي في تسجيل الانتصار الاول على نظيره الأميركي في كأس ديفيز بعد هزيمته في اللقاءين السابقين من بينها الهزيمة في نهائي 1995 على نفس الملاعب الرملية في العاصمة موسكو.

وسيجمع لقاء الدور النهائي في كأس ديفيز والمقرر اقامته في ديسمبر كانون الأول بين الفائز من لقاء روسيا وأميركا والفائز من لقاء الارجنتين واستراليا المقام حاليا في العاصمة الارجنتينية بوينس ايرس.

وتقدمت الارجنتين 1-صفر على استراليا في منافسات الدور نصف النهائي في حين تعطلت المباراة الثانية بسبب المطر.

وفاز الارجنتيني دافيد نالبانديان على الاسترالي مارك فيليبوسيس 6-4

و6-3 و6-3 امام جمهور غفير بلغ 14 ألف متفرج يتقدمه النجم الكروي الارجنتيني دييغو ارماندو مارادونا.

وتعطلت المباراة الثانية بين الارجنتيني خوسيه اكاكوسو والاسترالي ليتون هيويت في المجموعة الخامسة والأول متقدم 1-6 و6-4 و4-6 و6-2 و4-صفر.

التنس يبدأ الانتشار في الصين بعد 30 عاما في غياهب النسيان

 أظهر سكان العاصمة الصينية بكين حماسا بالغا خلال الاسبوعين الماضيين في منافسات بطولة الصين المفتوحة للتنس.

وتلقى الكثير من الجماهير تذاكر مجانية لحضور المباريات لكنهم على الرغم من ذلك أكدوا أنهم لا يفهمون قواعد اللعبة بشكل جيد.

وأدى غياب النجم الاسباني الشاب رافائيل نادال عن منافسات الرجال في الاسبوع الاول الى انخفاض الاهتمام الى حد ما لكن لاعبات الصين بنج شواي ونا لي وتشينج جي قدمن للجماهير الغفيرة ما أسعدهم في الاسبوع الثاني.

وأثمر نجاح لاعبات الصين مؤخرا في زيادة الاهتمام برياضة التنس التي كانت محظورة الى حد كبير في ظل الفوضى التي اجتاحت البلاد جراء الثورة الثقافية قبل 30 عاما.

وقال تشو يونج لينج (63 عاما) أحد المتفرجين "أغرمت بالتنس عندما كنت طفلا صغيرا في الخمسينات من القرن الماضي لكني لم أمارسها حتى عام 1987 . لقد خدمت في الجيش في منغوليا الداخلية حيث كان للتنس شعبية كبيرة هناك بدرجة تثير الدهشة... لكن قبل أن انجح في اتقانها كانت جميع الملاعب دمرت أثناء الثورة الثقافية لان التنس كانت تعد لعبة (النبلاء والارستقراطيين)."

واضاف "في نهاية الثمانينات اشتريت مضربا خشبيا... والعب كل يوم تقريبا الان مع أصدقائي القدامى. رياضة التنس مثل الادمان لانه من السهل أن يعتاد الناس عليها."

وقال تشو انه كان يأمل أن تكون اسعار التذاكر أقل من السعر الحالي وهو خمسة يوانات لتشجيع انتشار اللعبة في البلاد التي تعد رياضة تنس الطاولة هي اللعبة الشعبية الاولى فيها بلا منازع.

وقال تشو "حسبما ترى فان العديد من المتفرجين لا يعلمون شيئا عن اللعبة."

وقال أحد السكان الذي رفض نشر اسمه "في بعض الاحيان اشاهد المباريات من نافذتي باستخدام منظار مقرب. أهدانا المنظمون تذاكر مجانية لمباريات الصباح لانهم يوقفون سياراتهم في ساحات منازلنا. لكنني لم أفهم اللعبة جيدا."

وحتى في مباريات المساء فان الطلاب يجلسون في الصفوف أعلى المدرجات.

وقال تشانج جينج أحد الطلاب "جرى تنظيم حضورنا الى هنا. جميع معلوماتي عن رياضة التنس علمتها من رواية هزلية تدعى (أمير التنس)".

ونظرا لعدم تعود الجماهير الصينية على مشاهدة مباريات التنس من المدرجات فان تنبيهات عديدة طالبت الجماهير بالالتزام بقواعد تشجيع لعبة "النبلاء" والبقاء صامتين خلال اللعب وعدم التعليق عند ارتكاب الاخطاء.

وأدى هذا الى الكثير من المواقف الغريبة مثل عدم السماح لفرقة تشجيع بالتهليل والبقاء صامتين أثناء اللعب.

وقالت ليو كينج من فرقة التشجيع "طلبوا منا البقاء صامتين لان هذه هي قواعد التشجيع للعبة ."

وتعد قواعد التشجيع في المدرجات هي أكثر ما تهتم به السلطات في بكين في الوقت الراهن بسبب خشيتهم من أن تعكر التصرفات السيئة من جانب مواطنيهم الاجواء في دورة الاولمبية 2008.

وكان هناك بالطبع صياح في المدرجات عندما كانت اليابانية اي سوجياما تلعب في المباراة التي خسرتها أمام الصينية بينج في دور الثمانية للبطولة أمس الاول الجمعة رغم مطالبة حكم المباراة المتكررة للجماهير بالتزام الهدوء.

وقال تشانج جونهوي مدير بطولة الصين المفتوحة أنه واثق أن الوضع في تحسن مستمر.

وقال تشانج "لا يمكننا مقارنة جماهيرنا بالجماهير الاوروبية أو الأميركية لكن الوضع تقدم كثيرا عما كان عليه في السنوات السابقة."

التعليق